منذ 7 ساعات و 55 دقيقه
  الحادث الإرهابي الذي استهدف اليوم  مقر مكافحة الإرهاب في العاصمة عدن لا شك أنه جاء كرد فعل لما لحق به هذه الجماعات الإرهابية في وادي المسيني بحضرموت، الذي كانت تحتمي به كملاذ آمن بين الكهوف والشعاب الجبلية هناك، ولأن عملية "الفيصل" التي قامت بها قوات النخبة الحضرمية
منذ 7 ساعات و 59 دقيقه
  سيغرقونكم بتفاصيل التفاصيل ..سيغرقونكم بتفاصيل لون بشرة يسران مقطري قبل العملية وبعد العملية .. أو لون ونوع البدلة العسكرية التي كانت مع شلال .. سيغرقونكم بقصص وحكايا من نسج الخيال .. كلها لا تمس بسوء سوى القيادات الجنوبية في عدن  ...    أما اسيادهم من مؤسسي هذا الفكر
منذ 8 ساعات و دقيقه
  قام الشيخ صالح بن فريد العولقي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي بزيارة لقوات النخبة الشبوانية الواصلة من مدينة المكلا إلى محور النخبة الشبوانية في مفرق الصعيد. وبعدها قام بالذهاب إلى زيارة إخوانهم أفراد النخبة في الرمضة – بمحافظة شبوة ورحب بهم وبارك لهم بتخرجهم ووجه
منذ 8 ساعات و 7 دقائق
  طالب عضو هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي، لطفي شطارة، بالتحقيق مع من يستخدم الإعلام للتحريض على الأمن . وقال شطارة في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي، تويتر، أن باريس ولندن حققتا مع مؤسسات إعلامية نشرت تفاصيل مشاركة قوات نخبة من البلدين عند
منذ 8 ساعات و 12 دقيقه
  ميناء عدن  يلوذ به بعضنا " تعويذة " .. وكأنه في مصاف الموانيء المزدهرة، لم يكبله ويعبث بازدهاره الا بنادق للايجار !! طبعا هدف التعويذة ليس الميناء بل شيطنة تلك البنادق لصالح بنادق اقل استقلالية منها. مسكينة عدن ، يجني عليها ابناؤها باسلوب اليمننة لايهمهم منها الا 
مقالات
الأربعاء 14 فبراير 2018 01:26 مساءً

المجد للإعلام.. الإصلاح حزب اليمن ‘‘الأول‘‘، والجنوب في الجبهات!

د أحمد عبداللآه
مقالات أخرى للكاتب

 

جيوش الفضاء خير من جيوش الأرض و"الحبر" الالكتروني أكثر فاعلية من دم الانسان!!! لأننا لم نعد في زمن "دع سمائي فسمائي محرقة" ولكننا محشورون في ساحات "جند الله العِلّيين" نستمع لموالد الفضائيات اليومية، وهي تحمل مواويل وقراءات واخبار.. تصنع بطولات مقروءة على الصفحات ومسموعة في الشاشات، وتهدّ بطولات مكتوبة بالأحمر على الأرض. تلك هي قواعد اللعبة عند البعض وتلك هي القوة الناعمة التي تحولت في الحالة اليمنية إلى جيش فتاك يخدش، إن أراد، وجه الإقليم وليس فقط وجه المغضوب عليهم في الداخل.

 

حزب الإصلاح اليمني، مارس سياسة "الإحتماء" خلف صفات متعددة، وهذا محسوب له، حتى الآن على الأقل، وكل وسيلة سيئة يعتبرها حلال عليه لأنها، حسب ما يراه، تبرر "غاياته النبيلة".

 

لقد نجح، بإسناد إعلامي ضخم داخلياً وخارجياً، في اختطاف "الربيع اليمني" كما فعل نظراؤه في ربيع القيامة العربية. لكنه، على الواقع، لم يستطع الدفاع عن مكاسب "ثورة فبراير" عشية ٢١ سبتمبر، وفرَّ من صنعاء تاركاً قواعده تواجه مصيرًا مجهول، مردداً ذريعته المدوية "نحن لا نقاتل نيابة عن الدولة"، فهو يحتاج إلى دولة جاهزة يحكمها، أو إلى فوضى اللادولة ليشكلها إمارةً إمارةً وفقاً لفرمانات المرشد القاضية استباقاً ب"عثمنة" مشاريع الخلافة الحديثة.

 

ولأنه لا يؤمن بالهزيمة الكاملة، كما فعل الحزب الاشتراكي قبل ذلك التاريخ بعشرين عام، تحول الإصلاح إلى حزب تحت الأرض في مناطق سيطرة الحوثيين، وفي الوقت ذاته حرّك قدراته السياسية والإعلامية في "المحافظات المحررة" متقمصاً عباءة الشرعية الفضفاضة، ليسيطر عسكرياً ومالياً وإدارياً على بعضها. ومع أنه خلال سنوات الحرب الفائتة لم يحقق أي إنجازات عسكرية كبرى تؤهله للعب دور محوري في شراكته مع دول التحالف، إلا أنه نجح تماماً في اختطاف الشرعية وأصبح الجميع تحت رحمة إعلامه الذي انتهج "سياسة الفتك" بخصومه وحتى بأصدقائه المؤلفة عقولهم إن استدعت الضرورة.

 

لم يتوقف حزب الاصلاح هنا بل ذهب برشاقة لاعبي السيرك، إلى توزيع أدواراً مختلفة. ففيما يخوض بعض أعضائه وقياداته حرب قطر ضد الإمارات والسعودية، تمسك البعض الآخر بالتحالف خاصة بالمملكة السعودية حفاظاً على المكتسبات التي يحققونها في بناء قوة عسكرية في مناطق سيطرتهم.

 

وأخيرا يبدو أن هناك محاولة جادة في الوصول إلى الوجبة الرئيسية المتمثّلة في "الأختطاف الرمزي" للتحالف العربي بما حمل، من خلال صفقة ما، ليصبح الإصلاح، بلا منافس، حزب اليمن الأول، مستغلا الفراغ الذي أحدثه رحيل الرئيس السابق صالح وانهيار جيشه وأمنه وحزبه ودولته العميقة.. ويعود بقوة غير مسبوقة بعد أن اعتقد كثيرون بأن تهمة الاٍرهاب التي ألبستها "الرباعية" تنظيم الإخوان ستضعفه باعتباره من أهم وأقوى تنظيمات الإسلام الحركي في العالم العربي.

 

دول التحالف العربي التي لم تكن قد امتلكت رصيد سياسي وعسكري كاف لإدارة ملفات كبيرة مثل سوريا والعراق، أصبحت أيضاً بلا حليف يذكر في الشمال اليمني، الأمر الذي دفعها لأن تتبنى ما أسمته "اختبار النوايا"، على اعتبار أن حزب الإصلاح استفاق في إحدى الصباحات الرومانسية ليجد نفسه حزبا "لا إخوانيا"!! وتلك "تقية" ربما يحتاجها التحالف العربي أكثر مما يحتاجها حزب الإصلاح ذاته.

 

ذلك يؤكد بأن دول التحالف، مثل غيرها، تتخذ سياسات انتقائية "تكتيكية" وفقاً للضرورات التي قد تجعلها تذهب إلى ما هو أبعد من ذلك في تجاوز حلفائها الآخرين، وأولهم السلطة الشرعية التي أصبحت مجرد حامل لواء في معركة أكبر من حجمها ومن حضورها السياسي والشعبي… خاصة وأن الحكومة "الكارثة"، المنتفخة إدارياً وبيروقراطياً، مصابةٌ بالشلل التام جراء انكماشها في دائرة العائلات والمقربين والموالين، وغياب تام للعقول الفاعلة… وبعد أن تفرغت لمواجهة الحراك الجنوبي وأصبحت "متعهدة" حفلات وعروض عسكرية، منهمكة في مطاردة راية دولة الجنوب أينما رفرفت حتى وإن حركتها رياح الشهداء الذين ملأوا ساحات القتال شمالاً وجنوباً في مواجهة الإنقلابيين والإرهاب على حد سواء.

 

ذلك الضيق السياسي والأخلاقي حصر "السلطة الشرعية" في معركة حزب الإصلاح ضد الآخرين، وأصبحت غارقة في تكرار خطبة "قاضي قضاة قرطبة" حول: الأقاليم والدولة الإتحادية ومخرجات الحوار إلى آخر طبول الزار السياسي، متناسين ان التحالف العربي جاء لصد التمدد الإيراني ولم يأتِ لاستكمال المرحلة الانتقالية التي تبخرت خلال توقيع ما سُميت حينها بـ"اتفاقية السلم والشراكة"… بعد أن سقطت صنعاء ثم أنتجت حرباً وحروباً ومتغيرات جذرية غير مسبوقة في التاريخ.

 

ماعلينا!

 

الجنوب لاعب رئيس في معادلات السلم والحرب، يوزع دمه في جبهات القتال أينما تقتضي الحاجة، حتى وإن اختفى من الشاشات ومن نشرات الأخبار، وأصبح دون جمهور ودون صفة معلنة ومعترف بها... لأن القضية الجنوبية في قانون الحرب الجارية وقواعد الشراكة التي صممها طرف واحد، مؤجلة. وهذا الأمر وإن بدا طبيعياً، إلا ان هناك حاجة داخلية ماسة إلى "قراءات وحسابات موضوعية عميقة"!

 

ومع كل ذلك فإنه من غير الطبيعي أن لا يستخدم المجلس الإنتقالي قدراته السياسية والإعلامية الضاغطة، واتخاذ خطوات ملموسة للانفتاح على المكونات المتجانسة بمختلف أحجامها، وخلق شراكة في اتخاذ القرارات المصيرية حرباً وسلماً، وتنظيم الإيقاع الجنوبي بصورة متكاملة للعب أدوار تعكس القوة على الأرض وتوظيفها في سبيل خلق ضمانات محلية واقليمية لاستعادة الحقوق كاملة. ربما، ونحن البعيدون، لا ندرك ما يُطبخ وما يقال خلف الجدران الصماء، لكن المنطق الأزلي يقول أن تحضير الذات لكافة السيناريوهات الطارئة والغير محسوبة هو من أساسيات العمل الاستراتيجي. علماً بأن انتصار الجنوب سوف يحسب للجميع، أما هزيمته (لا سمح الله) فسوف يتحملها المجلس الانتقالي حصرياً.. وماتزال عبرة ٩٤، بمن تحمل وزرها، ماثلة أمام العيون المُتعبة. وعلى أي حال ينبغي السمو فوق ردود الأفعال المتشنجة، والحرص على الشراكة الموضوعية بين الجنوب ودول التحالف العربي، "لكن" مع عقلنة الانجرار خلف النوايا الحسنة دون فهم أو تحسب للمتغيرات والمفاجئات.

 

الشك ملح الحكمة.

 

اتبعنا على فيسبوك