منذ 4 ساعات و 15 دقيقه
  الحادث الإرهابي الذي استهدف اليوم  مقر مكافحة الإرهاب في العاصمة عدن لا شك أنه جاء كرد فعل لما لحق به هذه الجماعات الإرهابية في وادي المسيني بحضرموت، الذي كانت تحتمي به كملاذ آمن بين الكهوف والشعاب الجبلية هناك، ولأن عملية "الفيصل" التي قامت بها قوات النخبة الحضرمية
منذ 4 ساعات و 19 دقيقه
  سيغرقونكم بتفاصيل التفاصيل ..سيغرقونكم بتفاصيل لون بشرة يسران مقطري قبل العملية وبعد العملية .. أو لون ونوع البدلة العسكرية التي كانت مع شلال .. سيغرقونكم بقصص وحكايا من نسج الخيال .. كلها لا تمس بسوء سوى القيادات الجنوبية في عدن  ...    أما اسيادهم من مؤسسي هذا الفكر
منذ 4 ساعات و 21 دقيقه
  قام الشيخ صالح بن فريد العولقي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي بزيارة لقوات النخبة الشبوانية الواصلة من مدينة المكلا إلى محور النخبة الشبوانية في مفرق الصعيد. وبعدها قام بالذهاب إلى زيارة إخوانهم أفراد النخبة في الرمضة – بمحافظة شبوة ورحب بهم وبارك لهم بتخرجهم ووجه
منذ 4 ساعات و 27 دقيقه
  طالب عضو هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي، لطفي شطارة، بالتحقيق مع من يستخدم الإعلام للتحريض على الأمن . وقال شطارة في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي، تويتر، أن باريس ولندن حققتا مع مؤسسات إعلامية نشرت تفاصيل مشاركة قوات نخبة من البلدين عند
منذ 4 ساعات و 31 دقيقه
  ميناء عدن  يلوذ به بعضنا " تعويذة " .. وكأنه في مصاف الموانيء المزدهرة، لم يكبله ويعبث بازدهاره الا بنادق للايجار !! طبعا هدف التعويذة ليس الميناء بل شيطنة تلك البنادق لصالح بنادق اقل استقلالية منها. مسكينة عدن ، يجني عليها ابناؤها باسلوب اليمننة لايهمهم منها الا 
مقالات
الثلاثاء 13 فبراير 2018 09:50 مساءً

محترفو تزوير التاريخ *

د عيدروس نصر النقيب
aidn55@gmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

ارصد هنا ملاحظة تتعلق بما جرى في عدن ٢٨-٣٠ يناير وتناول ضيوف قناة الجزيرة له.

ففضلا عما اشرت إليه في منشوري السابق يقول أحدهم:

إن الجنوبيين منقسمون على انفسهم وحتى لو نجحوا في تحقيق ما يطالبون به (يقصد تقرير المصير واستعادة الدولة الجنوبية) فإنهم لن يلبثوا ان يتقاتلوا فيما بينهم فهكذا تاريخهم ففي كل مرة يتفقون فيما بينهم يعودون ليتقاتلوا من جديد.

هذه الملاحظة جديرة بالتناول من زاويتين:

* الزاوية الأولى: هل وعى المتحمسون للعنف والمواجهة المسلحة من رجال الشرعية العبرة من هذا الكلام؟إنهم يدافعون عنكم ويتسترون على تصرفاتكم الرعناء وأعمالكم الحمقاء ليس حبأً فيكم ولكن للبرهان على ان اقتتال الجنوب والجنوبيين هو حتمية لا دواء لها، اقول هذا لإنني أؤمن بأن الجنوبيين وقواهم السياسية الجديدة قد حسموا هذه القضية  من خلال مبدأ التصالح والتسامح الذي غدا منهجاً يوميا يتنامى في حياتهم ، لكن داخل السلطة الشرعية من لم يستوعب الدرس ويتعامل بعدائية مع هذا المبدأ، بل ويرفضه ويتضايق من مجرد الحديث عنه

* الزاوية الثانية: يتحدث أخونا بأن الجنوبيين يقتتلون فيما بينهم؛ وإذ نقر ان الجنوب شهد صراعات مسلحة بلغ عددها اربع حالات خلال ثلاثة عقود (١٩٦٧-١٩٩٠م) منها اثنتان قبل الاستقلال ما عرف بالحربين الاهليتين في العام ١٩٦٧م  ومنها بعد الاستقلال احداث يونيو ٧٨م واحداث يناير ٨٦م واطول فترة لهذه النزاعات لم تتجاوز اسبوعين، وهي مؤسفة في كل الاحوال، لكن وأخونا يتحدث عن نزاعات الجنوب نسي ان يحدثنا عن نعيم السلام الذي يتمتع به أهلنا في الشمال ، ولم يحدثنا عن حروب المناطق الوسطى التي دامت أكثر من ست سنوات، ونزاعات القبائل التي لم تدع قبيلتين متجاورتين إلا وشملتهما،  ولا عن حرب ١٩٩٤م ولا عن حروب صعدة الست التي استمرت اكثر من ٧ سنوات وانتهت بسقوط صنعاء بيد الحوثي القادم من كهوف مران، واخيرا الحرب القائمة راهنا التي منذ ٣ سنوات لم يتقدم فيها الجيش ( المسمى وطنيا) فرضة نهم بعشر خطوات وكل هذه الحروب تدور في اليمن وبين يمنيين وشماليين بوجه أخص..

هذا الكلام ذكرني بقصة الماعزة التي تعاير النعجة بقولها : إن مؤخرتك تنكشف عندما تتقفزين فيرتفع ذيلك، قالت لها النعجة : لا تنسي أن مؤخرتك مكشوفة طوال الوقت أقفزتي أم لم تقفزي!

____________

*   من صفحة لكاتب على فيس بوك.

 

اتبعنا على فيسبوك