منذ 7 ساعات و 52 دقيقه
  الحادث الإرهابي الذي استهدف اليوم  مقر مكافحة الإرهاب في العاصمة عدن لا شك أنه جاء كرد فعل لما لحق به هذه الجماعات الإرهابية في وادي المسيني بحضرموت، الذي كانت تحتمي به كملاذ آمن بين الكهوف والشعاب الجبلية هناك، ولأن عملية "الفيصل" التي قامت بها قوات النخبة الحضرمية
منذ 7 ساعات و 56 دقيقه
  سيغرقونكم بتفاصيل التفاصيل ..سيغرقونكم بتفاصيل لون بشرة يسران مقطري قبل العملية وبعد العملية .. أو لون ونوع البدلة العسكرية التي كانت مع شلال .. سيغرقونكم بقصص وحكايا من نسج الخيال .. كلها لا تمس بسوء سوى القيادات الجنوبية في عدن  ...    أما اسيادهم من مؤسسي هذا الفكر
منذ 7 ساعات و 58 دقيقه
  قام الشيخ صالح بن فريد العولقي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي بزيارة لقوات النخبة الشبوانية الواصلة من مدينة المكلا إلى محور النخبة الشبوانية في مفرق الصعيد. وبعدها قام بالذهاب إلى زيارة إخوانهم أفراد النخبة في الرمضة – بمحافظة شبوة ورحب بهم وبارك لهم بتخرجهم ووجه
منذ 8 ساعات و 4 دقائق
  طالب عضو هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي، لطفي شطارة، بالتحقيق مع من يستخدم الإعلام للتحريض على الأمن . وقال شطارة في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي، تويتر، أن باريس ولندن حققتا مع مؤسسات إعلامية نشرت تفاصيل مشاركة قوات نخبة من البلدين عند
منذ 8 ساعات و 9 دقائق
  ميناء عدن  يلوذ به بعضنا " تعويذة " .. وكأنه في مصاف الموانيء المزدهرة، لم يكبله ويعبث بازدهاره الا بنادق للايجار !! طبعا هدف التعويذة ليس الميناء بل شيطنة تلك البنادق لصالح بنادق اقل استقلالية منها. مسكينة عدن ، يجني عليها ابناؤها باسلوب اليمننة لايهمهم منها الا 
اخبار المحافظات

أدواتها العيسي والبكري وعرب.. مهمة قذرة لضرب وحدة الجنوب

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - القاهرة
الثلاثاء 13 فبراير 2018 09:45 مساءً

 

بتمويل قطري وإشراف من مكتب الرئيس هادي..العيسي والبكري وعرب.. في مهمة ضرب وحدة الجنوب

على غرار حراك مؤتمر الحوار اليمني الذي تزعمه ياسين مكاوي، كشفت مصادر سياسية مقربة من رجل الأعمال اليمني أحمد صالح العيسي عن مساع حثيثة تقوم بها أطراف يمنية بتمويل قطري وذلك لإعلان تكتل حراكي جنوبي يؤمن بمشروع الاقاليم الستة التي اقرت تقسيم الجنوب إلى اقليمين.

 

وقالت المصادر لـ (عدن 24) "إن جهوداً وتحضيرات تتم على قدم وساق في العاصمة المصرية القاهرة تحضر لمؤتمر عام من المزمع أن ينعقد في العاصمة الجنوبية عدن لإشهار تكتل حراك جنوبي يؤمن بمشروع الرئيس هادي الذي أقر تقسيم البلاد إلى اقليمين، في حين أن الحراك الجنوبي كان قد أعلن رفضه تلك المشاريع من خلال رفضه المشاركة في مؤتمر الحوار اليمني ومن ثم رفض المخرجات في تظاهرات شعبية كبرى شهدها الجنوب.

 

وقالت المصادر إن رجل الأعمال اليمني أحمد صالح العيسي زار تركيا قبل اشهر والتقى بقيادات إخوانية بحضور ضباط في المخابرات القطرية، وخرج اللقاء بالاتفاق على تأسيس حراك جنوبي يكون مناهضاً لأي قوى جنوبية تطالب بالاستقلال.

ولفتت المصادر إلى أن تلك الخطوات يشرف عليها مدير مكتب الرئيس اليمني عبدالله العليمي ويعمل فيها على الأرض وزير الداخلية حسين بن عرب ووزير الشباب والرياضة نائف البكري وأديب العيسي، وتهدف هذه المساعي إلى تشكيل تكتل باسم الحراك الجنوبي المنادي بالاستقلال، لكن هذا التكتل يؤمن بشروع الأقاليم الستة.

 

وسخرت مصادر قيادية في الحراك الجنوبي من تلك المساعي.. مؤكدة أن الحراك الجنوبي ليس الحزب الاشتراكي اليمني الذي تم ضمه إلى اللقاء المشترك ولا يزال الاصلاح إلى اليوم يتحدث بالنيابة عنه.

وقدمت الدوحة تمويلاً ضخماً لإعلان هذا الكيان، فيما تم ايكال مهمة الترويج الإعلامي لقناة الجزيرة.

 

وقالت وسائل إعلام يمنية "إن توجيهات صريحة وصارمة من الرئيس عبدربه منصور هادي شملت إضافة نص يؤكد أن الحراك الجنوبي السلمي بكافة مكوناته هو الحامل السياسي للقضية الجنوبية".

وأضافت أن اتصالات تجري لتوحيد مكونات الحراك في الفترة القريبة القادمة .

وبحسب تلك المصادر فقد شهدت العاصمة عدن خلال الشهرين الماضيين لقاءات متنوعة ضمت مكونات الحراك الجنوبي كان آخرها اللقاء التشاوري بفندق كورال .

 

وكثف المجلس الاعلى للحراك الثوري الذي يرأسه الدكتور صالح يحيى سعيد ونائبه الاول فؤاد راشد من لقاءاتهم بقوى الحراك ومنظمات المجتمع المدني في محاولة لتوحيدها كما اجرى تغييرات واسعة في بنيته التنظيمية إلى جانب اعادته للكوادر الجنوبية التي انقطعت عن ممارسة مهامها في اطار هيئة رئاسته .

واعترفت وسائل إعلام مقربة من تحالف الإخوان وهادي بأن "وثيقة التحالف السياسي الداعم للشرعية الممثل فيه كل الأحزاب اليمنية جاء لقطع أي آمال للانتقالي في مسالة الاعتراف به كممثل عن القضية الجنوبية".

 

وذكرت مصادر إعلامية يمنية في القاهرة "أن التحالف الجديد باسم الحراك الجنوبي تم تجهيز حملة إعلامية واسعة للترويج له وتقديمه كممثل للجنوب، نكاية بالمجلس الانتقالي الجنوبي".

وقالت المصادر "إن العيسي قدم ميزانية مالية كبيرة تسلمها من قطر لقيادات في الحراك الجنوبي لبدء العمل على تأسيس التحالف السياسي الجديد الهادف إلى الخروج بشرعية شعبية تقبل بتقسيم الجنوب إلى إقليمين.

واعترف قيادي في الحراك المنضوي تحت لواء هادي انه تحصل على أموال كبيرة مقابل ان يوافق على المضي قدماً في هذا التحالف، لكنه قال إنه سوف يمضي معهم دون ان يكون له اي موافقة مبدئية على ما قد يتم الاتفاق عليه.

 

ويعتقد قادة حراكيون إن قطر وعن طريق جماعة الإخوان في اليمن تسعى لوأد القضية الجنوبية من خلال صناعة ممثل وهمي هدفه الإمضاء على بقاء الجنوب تحت نفوذهم.

 

اتبعنا على فيسبوك