منذ 13 دقيقه
  الحادث الإرهابي الذي استهدف اليوم  مقر مكافحة الإرهاب في العاصمة عدن لا شك أنه جاء كرد فعل لما لحق به هذه الجماعات الإرهابية في وادي المسيني بحضرموت، الذي كانت تحتمي به كملاذ آمن بين الكهوف والشعاب الجبلية هناك، ولأن عملية "الفيصل" التي قامت بها قوات النخبة الحضرمية
منذ 17 دقيقه
  سيغرقونكم بتفاصيل التفاصيل ..سيغرقونكم بتفاصيل لون بشرة يسران مقطري قبل العملية وبعد العملية .. أو لون ونوع البدلة العسكرية التي كانت مع شلال .. سيغرقونكم بقصص وحكايا من نسج الخيال .. كلها لا تمس بسوء سوى القيادات الجنوبية في عدن  ...    أما اسيادهم من مؤسسي هذا الفكر
منذ 20 دقيقه
  قام الشيخ صالح بن فريد العولقي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي بزيارة لقوات النخبة الشبوانية الواصلة من مدينة المكلا إلى محور النخبة الشبوانية في مفرق الصعيد. وبعدها قام بالذهاب إلى زيارة إخوانهم أفراد النخبة في الرمضة – بمحافظة شبوة ورحب بهم وبارك لهم بتخرجهم ووجه
منذ 26 دقيقه
  طالب عضو هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي، لطفي شطارة، بالتحقيق مع من يستخدم الإعلام للتحريض على الأمن . وقال شطارة في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي، تويتر، أن باريس ولندن حققتا مع مؤسسات إعلامية نشرت تفاصيل مشاركة قوات نخبة من البلدين عند
منذ 30 دقيقه
  ميناء عدن  يلوذ به بعضنا " تعويذة " .. وكأنه في مصاف الموانيء المزدهرة، لم يكبله ويعبث بازدهاره الا بنادق للايجار !! طبعا هدف التعويذة ليس الميناء بل شيطنة تلك البنادق لصالح بنادق اقل استقلالية منها. مسكينة عدن ، يجني عليها ابناؤها باسلوب اليمننة لايهمهم منها الا 
اخبار المحافظات

ومضى قطار العمر بالسياسي المخضرم / عبدالله صالح البار

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
الثلاثاء 13 فبراير 2018 11:39 صباحاً

 

مضى قطار العمر بالسياسي المخضرم عبدالله صالح البار رحمه الله نحو محطته الاخيرة حيث احتضنت جسده النحيل مقبرة الشيخ يعقوب بالمكلا التي عاش فيها أيام طفولته وتنقل في أزقتها وحاراتها في مرحلة شبابه وايام دراسته ونجح في تخطي عقبات العمل السياسي وتقلباته المختلفة منذ التحاقه بحركة القوميين العرب مطلع الستينات من القرن الماضي وحتى اليوم .

عرف الفقيد الراحل كرسي السلطة وظلمة المعتقل السياسي وجور الإقامة الجبرية في المنزل ومع ذلك فقد عبر في كل هذه المنحنيات والمنعطفات بحنكة السياسي المتمرس والمستوعب لكل مرحلة من مراحل العمل السياسي  ... صال وجال في دهاليز السلطة لكنه حد علمي لم يبطر ولم يضعف ولم يستكين لذلك احتفظ لنفسة بمكانة طيبة حتى عند بعض خصومه السياسيين .

وحيث ان السياسة لعبة قذرة كما يصفها البعض فإن الفقيد لم ينغمس كثيرا في قذارة هذه اللعبة وظل مشدوداً لجذور تربيتة ومكانتة الاجتماعية في المجتمع الحضرمي الاصيل ; وقد عرفت العديد ممن انغمسوا في قذارة اللعبة السياسية عادوا إلى الجذور عندما تقدم بهم العمر وتخلصوا من بعض ماضيهم السيئ .

 

عرفته عن قرب في عام 1965م بعد تخرجه من ثانوية المكلا والتحاقه بسلك التدريس مع كوكبة من زملائة حيث كان مقتدرا وكنا حينها ندرس في مدرسة جيل الثورة ( المدرسة الوسطى ) التي كان يديرها في ذلك الوقت الفقيد الاستاذ عمر بن محمد بن سهيلان .

ثم عرفته بعد ذلك من خلال العديد من المواقع القيادية التي تبوأها سواء في حضرموت أو في العاصمة عدن ثم بعد ذلك في العاصمة صنعاء بعد الوحدة وكان في كل المناصب التي تقلدها يحرص على مسك العصا من النصف كما يقولون ربما بسبب المنعطفات الحادة التي مرت به في حياته والتي كادت تطيح برأسه لولا لطف الله وعنايته .

 

التقيته عدة مرات وهو في عز مجده وكان طيبا هادئا كثير التأمل لايحب الكلام كثيرا وعندما يتكلم لاينفرد بكل الحديث بل يحب الإستماع لغيره ولايصر على رأيه … لايحب ان يتوسط لأحد في موضوع يخصه وعندما يتحمل المسئولية يحرص على القيام بها على الوجه المطلوب .

احب حضرموت ولم يسعفه الحظ بترك بصمات حبه عليها ومع ذلك فإنه يحظى بحب وتقدير العديد من ابناء حضرموت وحرص ان يختم حياته في ربوعها وبين ابنائها الطيبين الذين لايحملون الحقد لأحد حتى وإن جار عليهم اولم يوفق في تقديم المأمول لهم ولمدينتهم المكلا .

وفي يوم نودع فيه فقيدنا الغالي حريُّ بنا ان نذكر الكثير من خصاله الحميدة

رحم الله الفقيد السياسي الاستاذ عبدالله صالح البار .

*- بقلم : محمد علي عمره

 

اتبعنا على فيسبوك