منذ 43 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الحضرمية بمساندة ودعم من قبل قوات التحالف العربي من تطهير وادي المسيني الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت بشكل كامل من بقايا الجماعات الارهابية المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة التي كانت تتحصن فيه عقب عملية عسكرية ناجحة قامت بها
منذ 50 دقيقه
  قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهاب "سعيد الجمحي" ، إن السيطرة على وادي المسيني هو معناه إخراج تنظيم القاعدة من أهم اوكاره، حيث كان هذا الوادي يشكل غطاء جغرافيا للتنظيم ويمكنه من المكوث والتحرك إلى مناطق أخرى مجاورة بأمان.   وأشار "الجمحي "، خلال لقائه بقناة
منذ ساعه و 5 دقائق
  دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .   ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده  عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً .. اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً
منذ ساعه و 9 دقائق
  يتردد أن مبادرة الحوثي الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة جاءت على خلفية  إنهيار جبهاتهم بعد مقتل صالح وان الوضع الميداني صعب وأنهم يخشون من تقدم الشرعية ، كل ذلك مجرد تنفيس إعلامي ، فالذي كان يراقب خطابهم أثناء ثورة عفاش عليهم ترسخ لديه اعتقاد انهم مهزومون وظهر
منذ ساعه و 21 دقيقه
  رغم ما تم انفاقه ورغم العمل الممنهج عبر مطابخهم الاعلامية الا انهم فشلوا في مجابهة المجلس الانتقالي او ايقاف تقدمه ليجدوا نفسهم يغرقون في وحل اكاذيبهم وافتراءاتهم التي اصبحت مفضوحه وممله ولم تعد تلقى تصديق احد وامام كل ذلك وجدوا ان لا مصداقية لهم لتمكنهم من مواصلة
مقالات
الأربعاء 31 يناير 2018 09:57 مساءً

‏نتائج الأحداث الأخيرة :

وضاح بن عطية
مقالات أخرى للكاتب

 

● بروز المجلس الإنتقالي إلى العالم كواقع مسيطر على الأرض عسكريا وشعبيا.

● إعتراف السعودية بالإنتقالي كمكون سياسي إجتماعي وطرف شريك مثله مثل الشرعية .

● تغيير حكومة بن دغر بحكومة أخرى خلال الأيام القادمة بإشراف السعودية والإمارات .

● تسليم الألوية التي كانت توالي حزب الإصلاح وعلي محسن إلى قيادات سلفية قريبة من المجلس الإنتقالي .

● إخراج الألوية العسكرية من عدن وبسط سلطة الأمن .

● تخليص الرئيس هادي من الابتزاز السياسي الذي يمارس عليه من قبل حزب الإصلاح .

●  سقوط المؤامرات التي تحاك ضد الجنوب بزرع الفتنة الداخلية .

● تعزيز الشراكة مع التحالف العربي ومد جسور الثقة وترتيب الأمور للمستقبل .

● تعرية أعداء الإنتقالي وفضحهم واظهارهم كظاهرة صوتية فقط .

● تحرك الملف السياسي الجنوبي حيث أصبح صناع القرار بالعالم يبحثون عن لقاء وتواصل مع قيادة الإنتقالي .

● إظهار المجلس الإنتقالي كواقع متناسق فرضته الظروف الداخلية شعبيا وميدانيا والخارجية كشريك مع التحالف العربي وليس متمرد كما كان يصوره العدو .

 

#وضاح_بن_عطية

 

اتبعنا على فيسبوك