منذ 7 ساعات و 48 دقيقه
  الحادث الإرهابي الذي استهدف اليوم  مقر مكافحة الإرهاب في العاصمة عدن لا شك أنه جاء كرد فعل لما لحق به هذه الجماعات الإرهابية في وادي المسيني بحضرموت، الذي كانت تحتمي به كملاذ آمن بين الكهوف والشعاب الجبلية هناك، ولأن عملية "الفيصل" التي قامت بها قوات النخبة الحضرمية
منذ 7 ساعات و 52 دقيقه
  سيغرقونكم بتفاصيل التفاصيل ..سيغرقونكم بتفاصيل لون بشرة يسران مقطري قبل العملية وبعد العملية .. أو لون ونوع البدلة العسكرية التي كانت مع شلال .. سيغرقونكم بقصص وحكايا من نسج الخيال .. كلها لا تمس بسوء سوى القيادات الجنوبية في عدن  ...    أما اسيادهم من مؤسسي هذا الفكر
منذ 7 ساعات و 55 دقيقه
  قام الشيخ صالح بن فريد العولقي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي بزيارة لقوات النخبة الشبوانية الواصلة من مدينة المكلا إلى محور النخبة الشبوانية في مفرق الصعيد. وبعدها قام بالذهاب إلى زيارة إخوانهم أفراد النخبة في الرمضة – بمحافظة شبوة ورحب بهم وبارك لهم بتخرجهم ووجه
منذ 8 ساعات
  طالب عضو هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي، لطفي شطارة، بالتحقيق مع من يستخدم الإعلام للتحريض على الأمن . وقال شطارة في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي، تويتر، أن باريس ولندن حققتا مع مؤسسات إعلامية نشرت تفاصيل مشاركة قوات نخبة من البلدين عند
منذ 8 ساعات و 5 دقائق
  ميناء عدن  يلوذ به بعضنا " تعويذة " .. وكأنه في مصاف الموانيء المزدهرة، لم يكبله ويعبث بازدهاره الا بنادق للايجار !! طبعا هدف التعويذة ليس الميناء بل شيطنة تلك البنادق لصالح بنادق اقل استقلالية منها. مسكينة عدن ، يجني عليها ابناؤها باسلوب اليمننة لايهمهم منها الا 
مقالات
الجمعة 26 يناير 2018 05:17 مساءً

حذاري يتكرر سيناريو الموصل في عدن

فهد الصالح العوذلي
مقالات أخرى للكاتب

                                                                                               

عندما سقطت الموصل في يد داعش لم تسقط بالقوه اوبعد معارك بل سلمت لداعش بقرار سياسي من الحكومه الاتحاديه في بغداد فعناصر داعش في الموصل كانوا لايتجاوزون المئة عنصر ومن المستحيل والمعجزه ان يسيطرون على حاره واحده في الموصل ولكن كانت في الموصل قوات كبيره جدٱ تتجاوز العشره الف جندي في معسكرات تابعه للحكومه الاتحاديه بأمر من بغداد فتحت وسلمت المعسكرات بردٱ وسلاما لداعش بل خلع الجنود في المعسكرات الدريس العسكري ولبسوا ملابس داعش وانزلوا علم العراق ورفعوا رآية داعش وكل هذا بقرار سياسي لضرب السنه في العراق.                                                                                                     

 

هذا السيناريو بدايته أراها في عدن فحكومة المعاشيق وهي بمثابة الحكومه الاتحاديه في العراق فتحت عدد من المعسكرات التابعه لها وضمت عشرات الالاف من الجنود فيها وأسمتها ألوية الحمايه الرئاسيه وهي في حقيقة الامر أعادة أنتاج الفرقه الاولى مدرع والتي كانت تخرج الارهاب منها ونلاحظ تحركات مشبوهه لهذه الالويه وبالذات بعد ضمها عدد من العناصر الارهابيه القادمه من الشمال كمرافقين لقيادة الوية الحمايه الرئاسيه وصحيح أن أفراد الحمايه الرئاسيه جنوبين ومع شعبهم ولن يقفون ضد شعب الجنوب لكن العله في القياده وليس في الافراد. 

                                                                

فحذاري ثم حذاري من تكرار سيناريو الموصل في عدن بأصدار أمر لمعسكرات الشرعيه من الحكومه في المعاشيق بفتح وتسليم المعسكرات بردٱ وسلامٱ لداعش ورفع رآية التنظيم في المعسكرات وخلع الدريس العسكري ولبس ملابس داعش وذالك من أجل القضاء على مشروع الجنوبين والجنوب السني وتغير التركيبه السكانيه بعد النزوح من شعب جنوبي سني ١٠٠/١٠٠ الى شعب متعدد الطوائف

                                                                              

فحذاري من تمرير هذه المؤامره في الجنوب وعلى القيادات الجنوبيه والقوات الجنوبيه التابعه لدفاع والامن والمؤمنه بأرادة شعب الجنوب وحقه في تقرير مصيره أخذ الحيطه والحذر والتحرك السريع لفرض السيطره على الارض والامر الواقع.                                                                                       .                                                                                                                            

✍.                                                                                                            

فهد الصالح العوذلي

 

 

اتبعنا على فيسبوك