منذ
  في محاولة فاشلة لحكومة احمد عبيد بن دغر لتحسين صورتها القبيحة أعلنت مساء السبت عن ضخ 5000 الف طن من مادة البنزين الى خزانات منشأة البريقة التابعة لشركة النفط على أن تقوم الشركة بتزويد السوق المحلية بهذه الكمية بحسب البرنامج المعد سابقا.   يأتي هذا التوجيه بعد بيان
منذ 11 ساعه و 34 دقيقه
  دعا الصحفي اليمني عصام السفياني القائد الزبيدي لحكم اليمن كاملا . وقال  "صرف السعودي بدأ الصباح 117 وانتهى الظهر 99 بركاتك ياشيخ عيدروس الزبيدي" . وأضاف السفياني وهو صحفي يمني من تعز " بركاتك ياشيخ عيدروس الزبيدي اسقط بن دغر وكل العصابة والشعب معاك وأحكم اليمن كلها مش بس
منذ 11 ساعه و 36 دقيقه
  شن القيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح / عبدالله صعتر هجوماً لاذعًا على الجنوبيين في خطوة أعادت للأذهان فتوى شهيرة أطلها قيادي في حزب الإصلاح بحق الجنوبيين خلال حرب اجتياح الجنوب عام 94م . ووصف القيادي البارز في حزب الإصلاح عبدالله صعتر القوات الأمنية والحزام الأمني
منذ 11 ساعه و 47 دقيقه
  أكدت القوات المسلحة الجنوبية تمسكها بإعلان عدن التاريخي ودعمها الكامل للتحالف العربي. وجاء في البيان الختامي لاجتماع قوات المقاومة الجنوبية الذي دعا له الرئيس عيدروس الزبيدي: تؤكد قوات المقاومة الجنوبية على تمسكها بإعلان عدن التاريخي وعلى دعمها الكامل للمجلس
منذ 11 ساعه و 49 دقيقه
  في تحدي لإرادة شعب الجنوب اعلن رئيس حكومة الشرعية أحمد عبيد بن دغر انعقاد جلسة مجلس النواب اليمني الشهر القادم في العاصمة عدن. وتأتي دعوة بن دغر بعد ساعات من إعلان القوات المسلحة الجنوبية إعلان حالة الطاورئ وامهال الرئيس هادي اسبوع لإقالة حكومة الشرعية. ويرى مراقبون أن
مقالات
الأربعاء 27 ديسمبر 2017 11:38 صباحاً

تحالف 7/7. . .عودة الروح*

د عيدروس نصر النقيب
aidn55@gmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

تلقيت رسائل عتاب من كثير من الزملاء الأعزاء لإكثاري من الحديث عن تحالف 7/7. . .وقال لي أحد الزملاء الباحثين الجادين بأن هذا قد يستفز بعض الجنوبيين الذين كانوا شركاء في حرب 1994م على الجنوب، ورددت عليه أن معظم هؤلاء قد انخرطوا في الثورة الجنوبية وصاروا جزءً من المشروع الوطني الجنوبي، وأن المقصود بتحالف 7/7 هم أولائك الذين جيشوا فيالقهم ,حشدوا قبائلهم على الجنوب وشرعوا في نهب ثرواته والاستيلاء على منشآته وتدمير دولته والانتقام من كل أبنائه، أما الجنوبيون فهم يعلمون أنهم لم يكونوا سوى قلة قليلة في ذلك المشروع المقيت الذي ندم الكثير منهم للانخراط فيه لما لمسوه من الطرف الآخر من ازدراء وتحقير واستصغار حتى عندما كانوا يمنحونهم المناصب الوهمية والألقاب الجوفاء.

 

للأسف الشديد هكذا هي سنة الحياة، فلا يمكن أن يوجد مجتمع خالي من الاستثناءات، فحينما يحتشد كل الجنوبيين بمئات الآلاف وراء قضيتهم المحورية، قضية الحرية والاستقلال واستعادة الكيان الوطني المستقل، يخرج لنا المئات وأحيانا العشرات ليتحدثوا باسم القضية الجنوبية مطالبين بالبقاء تحت سيادة وأوامر تحالف 7/7 وهو منطق معوج لا ينطلي حتى على ذوي القدرات العقلية المحدودة، ولا يتردد هؤلاء عن الإشادة بتحالف 7/7 الذي يمسك بكل أدوات السلطة الشرعية النازحة، ويتحكم بتصرفاتها ويطبخ قراراتها التي تستهدف الجنوب والجنوبيين أكثر مما تستهدف الانقلاب والانقلابيين.

 

كان تحالف 7/7 قد شهد انقساماً واضحاً مع اندلاع الثورة الشبابية السلمية في العام 2011م وما تلاها من تداعيات أفرغت الثورة من محتواها وأبقت على عوامل الصراع قائمةً، لكن هذا الانقسام لم يصمد طويلا خصوصا بعد اغتيال الرئيس السابق وانسداد الآفاق أمام أنصاره مما يدفعهم إلى العودة إلى أحضان رفاقهم السابقين.

 

منذ أيام نشرت المواقع الإلكترونية صورا لإحدى حفلات استقبال أحد أنصار المخلوع بعد التحاقه بصفوف الشرعية، وكنت قد تساءلت عما إذا كان ضبعان وقيران ومقولة وغيرهم من القتلة والسفاحين ما يزالون أحياء، وأشرت أن المؤكد أن الشرعية تبحث عنهم وتستجدي ودهم وتتمنى أن يعودوا إلى صفها وستكرمهم وتعينهم في مناصب رفيعة وستقدم لهم كل وسائل الرفاه والثراء، رغم جرائمهم المشهودة التي يعرفها القاصي والداني.

 

هو إذن تحالف 7/7 يعيد رص صفوفه وبلورة مشروعه من جديد فما بين أطرافه من عوامل الخصام أقل بكثير مما بينها من عوامل الاتفاق والتلاقي والشراكة.

إنهم يعيدون تجميع صفوفهم وحشد قواهم ليس لهزيمة المشروع الانقلابي الذي أهانهم جميعا وألحق بهم أنكر الهزائم، ولكن ضد المشروع الجنوبي الذي يعلمون أن أهله هم من سحق المشروع الانقلابي وألحق به من الهزائم في ثلاثة أشهر ما لم تفعله عشرات الألوية التي ربضت عند فرضة نهم ولم تتحرك شبرا واحدا منذ ثلاث سنوات.

 

كنت حتى وقت قريب أتعشم الصدق في ما دار من حديث بيني وبين الرئيس هادي عندما قابلته منذ سنتين ونصف في مقر إقامته بقصر الناصرية في الرياض، (والذي أحتفظ بتفاصيلة تجنبا لإحراج فخامته) لكن ممارسات الرجل تشير إلى أحد احتمالين لا ثالث لهما : إما أن الرجل مخطوف من أطراف لا تريد له أن يستبقي قدرا ولو ضئيلا من التقدير والاحترام عند أهله في الجنوب، وإما إنه يقول شيئا ويفعل أشياء أخرى مخالفة لما يقوله لكل من يقابله.

 

إنني لا أتحدث عن قرارات الإقالة الأخيرة للقادة الجنوبيين الذين قدموا لحكومته نصرا مؤزرا ومجانيا وساهموا في تطبيع الأوضاع في محافظاتهم بعد أن ظلت مسرحا لعصابات الإجرام ومؤيدي الانقلاب، فمن وجهة نظري إنه بهذه القرارات قد حررهم من الارتباط بحكومة تفوح روائح فشلها وفسادها إلى أبعد الأماكن، لكنني أتحدث عن الحرب المعلنة التي تشنها حكومته ضد الجنوب والجنوبيين إلى درجة حرمانهم من أبسط الخدمات التي عرفوها منذ ما يقارب قرن من الزمان، وعلى مرأى ومسمع من فخامته دون أن يحرك إصبع استنكار أو ينبس ببنت شفة.

 

ويقول البعض :ماذا يريد الجنوبيون بعد أن صار الرئيس جنوبياً ورئيس الوزراء جنوبياً ونصف الحكومة من الجنوبيين؟ وهم يعلمون أن كل هؤلاء عاجزون عن توفير سيارة لشفط مياه المجاري التي تغمر الشوارع والأزقة في مدينة يدعون أنها عاصمتهم المؤقتة كما في بقية المدن الجنوبية.

 

إنه تحالف 7/7 الذي يعيد لملمة شتاته لاستعادة الجنوب الذي يبحث عن مشروعه المستقل، مع كل التقدير والاحترام لأولائك الأبطال الذين غادروا هذا التحالف منذ وقت مبكر، وقدموا في معركة تحرير الجنوب من الغزو الثاني ما برهن على وفائهم وإخلاصهم لوطنهم وأهلهم، واستشهد منهم من استشهد وجرح منهم من جرح وما بدلوا تبديلا.

 

"وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ"

____________

*   من صفحتي على فيس بوك

 

اتبعنا على فيسبوك