منذ ساعه و 11 دقيقه
  حمل كاتب ومحلل سياسي الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ورئيس وزرائه أحمد بن دغر مسئولية الإنهيار المريع في السقوط والهبوط المريع لسعر صرف الريال اليمني أمام الدولار الأمريكي بسبب صرف الأموال لشراء الولاءات السياسية .   وقال الكاتب الصحفي في جريدة الجزيرة السعودية
منذ ساعه و 18 دقيقه
  كتبت مقال قبل قرار تعويم الريال اليمني من قبل عن مايستروا الفشل المصرفي منصر القعيطي ومجلس إدارة البنك المركزي بعدن , ذلك المقال كان بعنوان القعيطي بعد خراب مالطا , وكان عبارة عن رد لتصريح أدلى به القعيطي والذي حمل التحالف ويقصد هنا بقوات الإمارات بعدن مسؤولية عرقلة وصول
منذ ساعه و 23 دقيقه
  في سعي محموم لزرع بؤرة جديدة لنشر الثقافة التكفيرية والتأسيس لمستقبل ينذر بكارثة صراع ديني مذهبي في أوساط مجتمع عاش ومازال يلتزم المدرسة الدينية التنويرية الوسطية الحضرمية في محافظة المهرة وكل بلاد الجنوب العربي تسعى جهات ليست بالبعيدة عن مراكز النفوذ في المركز
منذ ساعه و 39 دقيقه
  قال رئيس مركز مسارات للاستراتيجيا والاعلام باسم الشعبي ان مصير الخمسة مليارات ريال التي اعلن رئيس حكومة الشرعية احمد بن دغر في وقت سابق عن سحبها (سرقتها دون موافقة المحافظ المفلحي) من حساب محافظة عدن، وتخصيصها لتطوير خدمة الانترنت، مازال مجهولا. وقال الشعبي في منشور على
منذ ساعه و 43 دقيقه
  طرد أمس رئيس هيئة مستشفى الجمهورية التعليمي في العاصمة عدن طلاب الدراسات العليا بقسم الباطني من المستشفى دون ذكر الاسباب. وقال طلاب البورد العربي والماجستير في قسم الباطني بالمستشفى انهم "فوجئوا صباح اليوم (أمس) بقيام رئيس هيئة المستشفى د.احمد الجرباء بطرد كافة طلاب
اخبار المحافظات

يبحثون عن خليفة لهادي الذي يغدق عليهم بأموال التحالف ولن يقبلوا إلا بزيدي يحكمهم

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الاثنين 11 ديسمبر 2017 01:44 مساءً

 

قال كاتب سياسي جنوبي أن يمنيي الشرعية يعقدون اجتماعات الرفض العلني لشرعية الرئيس هادي وعدم التعاطي معها رغم التودد والاستجداء الذي تظهره السلطة لهم في كل بيان ومقال ..

 

وقال الكاتب الصحفي "شهاب الحامد" في منشور رصده موقع "شبوه برس" أنهم بلا حصافة ولا سياسة ، كلهم هناك لايقبلون الا زيدي من المركز المقدس لا يقبلوا بشافعي مهما كان حتى لو كان الرئيس الشرعي الذي يغدق عليهم بمال التحالف ويرهن الجنوب في سبيل رضاهم ومع ذلك يمضون في سعيهم للبحث عن خليفة جديد يقودهم الى السلطة عبر مخضرية جديدة غير آبهين بوجود رئيس مؤتمري شرعي كان يوما نائبا ثم ايدي امينة لزعيمهم الملهم الذي غدر بالثورة والجمهورية كما غدر بها الحوثي من قبله ومع ذلك يستنكفون مد الايدي اليه بل ولا يشكرون له فضل  !!.

 

اتبعنا على فيسبوك