منذ 3 دقائق
  بعد عام واحد بالضبط من انتهاء حرب عام 94م, وفي يوم عيد الأضحى المبارك في مسجد العسقلاني" البيحاني" بكريتر عدن, وفي وسط خطبة صلاة العيد تفاجأ المصلون -وكنتُ واحدا منهم- بقدوم الرئيس -حينها-علي عبدالله صالح,بمعية حشد من الوزراء والمسئولين -جُــلهم جنوبيين- منهم وزير الإعلام
منذ 9 دقائق
  تابعت مساء الاربعاء مقابلة للقيادية الإصلاحية توكل كرمان، - (قديمة) على ما يبدو-، بالإضافة الى تسجيل صوتي لعنصر من مليشيات الحوثي الانقلابية يشرح في التسجيل قصة دخوله إلى الجنة، فيما تحدثت توكل كرمان عن قصتها عبر شاشة قناة فرانس 24، عن تحولها من طفلة شقية الى سياسية
منذ 11 دقيقه
  بمناسبة إنعقاد الدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، للفترة من 26 فبراير  الى 23 مارس 2018، قدمت المنظمة الدولیة للبلدان الأقل نموا (IOLDCs) ومقرها جنيف، بياناً خطياً بشأن هشاشت حالة حقوق الإنسان في اليمن وذلك جراء غیاب الحقوق الأساسیة في حميع
منذ 17 دقيقه
   دخلت قوّة مكونة من ثلاثة أطقم وسيارة إسعاف تتبع المنطقة العسكرية الأولى الخاضعة لعلي محسن الأحمر إلى منطقة عمد في وادي حضرموت , أعتقد  المواطنين أنها جزء من الحملة على تنظيم القاعدة المدحور من وادي المسيني بعد سحقه من قبل قوات النخبة الحضرمية ولواء بارشيد
منذ 19 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الشبوانية صباح اليوم الاثنين، من القاء القبض على عدة عناصر نفذت بأعمال تخل بالأمن العام، بمدينة الروضة محافظة شبوة. وتمكنت قوات النخبة الشبوانية من إلقاء القبض على تلك العناصر اثناء محاولتها العبث بمقر المجلس الانتقالي بالمدينة . وبعد ان كررت
مقالات
الخميس 07 ديسمبر 2017 01:43 مساءً

بالمثل سيحدث لهادي

صالح الضالعي
مقالات أخرى للكاتب

 

كانت لدغة الافعى مميتة ، لم يذق عفاش بعدها طعما للحياة ، خر صريعا بعد أن رقص حينا من الدهر ، كان الشعب هاتفا له ، يحيا الزعيم ، حتى أن امراة ذات يوم ، توسلت بأن لايترك الشعب بعد أن هدد بالاستقالة " لمن تتركنا اليوم " هكذا قالت بعد أن ارتجت القاعة بصوتها الأنثوي ، حتى أن أعينها ذرفت الدموع الغزيرة

 

وكأن الموت والحياة بيد عفاش  والعياذ بالله ،  لقد رحل عفاش، رحل جبروته ، رحل ورحلت معه الأسرار والخبايا ، مثلما كان ذات يوم مالكا لملذات الدنيا ونعيمها ورغدها ، تركها وابصاره شاخصة ، أنا هنا لست متشفيا بعفاش ، كلا وألف كلا ، وإنما أردت توصيل معلومة مهمة كنت قد كتبتها قبل سنتين ثم أعدتها قبل أشهر واسابيع ، مفادها بأن عفاشا سيقتل على يد شاب من صعدة وفي جبال سنحان .

 

في موضوعي هذا أقول فيه بأن الرئيس هادي في خطر في حال سلك سلوك سلفه عفاش،الدفاع عن الوحدة اليمنية ، لا خيار امامه إلا الانضمام إلى شعبه الجنوبي ، بذلك سيضمن بقاءه زعيما جنوبيا فذا

 

بعد مقتل عفاش أرى بعين فاحصة المشهد القادم للسنة الجديدة "2018" إذ أن مسار المعركة مع الحوثيين ستشهد انتصارات جمة ، لاسيما وإن المؤتمريين سينقلبون إلى مقاومة منهم واخرين إلى مخابرات مع التحالف ، لكن الأمر هنا سيأخذ طابع آخر يتمثل بأن " احمدعلي صالح" سيقود جنده ، وعلي محسن الأحمر ، وهادي كذلك ، بمعنى بأن هناك ثلاثة محاور كل محور مؤيدا لقيادته من هؤلاء الثلاثة ، حتما سيدخلون صنعاء ، وسيتم القضاء على الحوثي تماما ، لكن العبرة فيمن سيقبض دفة القيادة ، أجزم بأن الاختلاف سيد الموقف ، إذ ستشتعل نار تلظى بينهم ، وأخشى عليك أيها الأقرع من الغدر كما غدر بسلفك ، أما الأحمر " علي محسن " فإن "أحمد علي صالح" سيكون له بالمرصاد ، صولات وجولات من حرب مشتعلة ، لاتبقي ولا تذر ، ستجعل صنعاء خاوية على عروشها ، ياليتها كانت الاخيرة

 

من سيحسم كرسي العرش الدموي في الأيام القادمة ، اسئلة وإجابات جلها في علم الغيب ، كتبت في اللوح المحفوظ ، واما نحن بني آدم ليس لنا من أمر الغيب إلا التسليم بالقضاء والقدر ، لكن فراسة المؤمن يغرسها الله في عباده الصالحين ، فلتكن تلك فراسة ، او تقديرات على ضوء المعطيات والوقائع التي تبنيها التحالفات اليوم

 

اتبعنا على فيسبوك