منذ 36 دقيقه
  قال مصدر حكومي يمني " أن محافظة حضرموت استقبلت خلال الأيام القليلة الماضية قرابة 1500أسرة نازحة من العاصمة صنعاء هربا من الاعتداءات الممنهجة التي تمارسها مليشيات الحوثي الانقلابية في العاصمة. وأكد المصدر في تصريح لصحيفة البيان الإماراتية " إن البطش والاعتقالات الذي
منذ 41 دقيقه
  استضاف مجلس العموم البريطاني في لندن ظهر يوم الاربعاء ١٣  ديسمبر ٢٠١٧م لقاء جمع عدداً من البرلمانيين والسياسيين البريطانيين المهمتمين بالشأن اليمني اضافه الى عدد من الناشطين اليمنيين والجنوبيين وفي مقدمتهم سفير اليمن في بريطانيا د. ياسين سعيد نعمان. افتتح اللقاء
منذ 44 دقيقه
  تستعد قوات التحالف العربي للدفع بتعزيزات عسكرية من القوات المسلحة الجنوبية الى جبهة الساحل الغربي لدعم القوات الموجودة هناك.   وتجري الاستعدادات في عدن على تجهيز لواءين جنوبيين من ألوية الدعم والاسناد لارسالهم الى جبهة الساحل الغربي. وذكر مصدر عسكري ان اللواء الثالث
منذ 52 دقيقه
  تواصلا مع اللقاءات السابقة، تم عصر اليوم لقاء سعادة السفير الفرنسي كريستيان تستو وبعض أركان سفارته مع الأستاذ عبدالرحمن علي بن محمد الجفري، رئيس حزب رابطة الجنوب العربي الحر(الرابطة) وبمعيته بعض أعضاء قيادة الحزب.   ودار النقاش حول مجريات الأحداث في بلادنا وتم
منذ 53 دقيقه
  دعا الاعلامي الجنوبي أياد الشعيبي الى تنظيم وتأمين أوضاع النازحين الذين يدخلون الجنوب قادمين من المحافظة الشمالية . واشار الشعيبي الى ان احترام أي نازخ وتقدير وضعه لا يعني بالضرورة الوقوف بوجه أي عملية تنظيم أو إقامة مقرات خاصة لهم حماية لهم أولا وحماية لأمن عدن من
اخبار المحافظات

أحمد علي عبدالله صالح.. عسكري حلم بحكم اليمن فورث “الدم”

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - اليمن
الأربعاء 06 ديسمبر 2017 11:55 صباحاً

 

منذ عقدين، كان اسم العميد أحمد نجل الرئيس اليمني الراحل، علي عبدالله صالح يتردد في الشارع كوريث لحكم البلد الذي حكمه والده طيلة 33 عامًا، لكن النجل الأكبر، لم يرث سوى الدم.

يعد أحمد أكبر أنجال الرئيس الراحل صالح، وبدأ صالح بتهيئة الأجواء فعليًا من أجل تأهيل نجله كرئيس مستقبلي.

لكن الأوضاع لم تسِر كما كان يشتهي، إذ أطاحت بحكمه ثورة شبابية في العام 2011، كان أبرز ما حققته على الإطلاق هو القضاء على التوريث.

 

درس أحمد علي عبدالله صالح المولود عام 1972، الاقتصاد والإدارة في الجامعة الأمريكية بواشنطن، إذ حصل على البكالوريوس، عام 1995.

وانتقل إلى المملكة الأردنية الهاشمية التي درس فيها العلوم العسكرية وحاز من كلية القيادة والأركان عام 1999 على شهادة الماجستير، كما تخرج في 2006 في الأكاديمية العسكرية العليا هناك.

حاول صالح لأكثر من 20 عامًا تهيئة نجله في السياسة والجيش، فبعد انتخابه نائبًا في البرلمان عام 1997، تقلد منصب قائد قوات الحرس الجمهوري لمدة ثمان سنوات، قبل أن يقوم الرئيس هادي بإلغاء تلك الوحدات وتعيينه سفيرًا لدى الإمارات.

 

خلافا للمناصب العسكرية التي تقلدها، دفع صالح بنجله أحمد إلى مناصب قيادة مؤسسات مجتمع مدني ومؤسسات رياضية، إذ أسس ما سمّيت بـ”مؤسسة الصالح الاجتماعية الخيرية”، كما تقلد الرئاسة الفخرية لأندية التلال العدني وشعب حضرموت واتحاد إب.

بعد إقالته من قوات الحرس الجهوري التي تقلدها لأكثر من ثمان سنوات، تم تعيينه في أبريل 2013، سفيرًا لليمن لدى الإمارات، لكن الرئيس هادي أقاله مطلع 2015، وتحديدًا بعد انطلاق عاصفة الحزم.

 

وبعد حوالي 4 سنوات من التواري عن الحياة السياسية والعسكرية عاد اسم أحمد صالح إلى الواجهة من جديد، ولكن كحامل لثأر دماء والده الذي قتل الاثنين على يد مسلحي جماعة الحوثي بصنعاء.

وبعد أيام من مقتل صالح، عاد اسم نجله أحمد للتردد على ألسنة اليمنيين، باعتباره الوحيد القادر على التصدي للحوثيين والأخذ بثأر والده، بالإضافة إلى تقلد رئاسة حزب المؤتمر الشعبي العام.

 

وألمح أحمد صالح، أمس الثلاثاء، إلى أنه سيتقدم صفوف المعركة المرتقبة ضد الحوثيين في أول بيان رسمي على مقتل والده.

 

أفول عائلة عسكرية

لن يكون الطريق مفروشًا بالورد أمام أي أدوار مقبلة للعميد أحمد صالح كما كانت الحال إبان حكم والده، الذي أزاح عن طريقه القيادات العسكرية كافة وقلم أظفارها لصالح نجله، وجعله محميًا بعائلة عسكرية تسيطر على جميع المناصب القيادية.

فجميع أشقائه الصغار، الذين درسوا العلوم العسكرية أيضًا، في قبضة الحوثيين، كما أن أبناء عمومته طارق وعمار ومحمد محمد عبد الله صالح تعرضوا للقتل والاعتقال خلال المعركة الأخيرة في صنعاء.

 

ولن يكون أمام أحمد صالح، سوى ابن عمه العميد يحي محمد عبد الله صالح، الذي كان يقود وحدة الأمن المركزي إبان فترة حكم صالح، والذي يتواجد خارج البلاد منذ حوالي 4 سنوات.

*- شبوه برس – الأناضول

 

اتبعنا على فيسبوك