منذ 13 دقيقه
  قال مصدر حكومي يمني " أن محافظة حضرموت استقبلت خلال الأيام القليلة الماضية قرابة 1500أسرة نازحة من العاصمة صنعاء هربا من الاعتداءات الممنهجة التي تمارسها مليشيات الحوثي الانقلابية في العاصمة. وأكد المصدر في تصريح لصحيفة البيان الإماراتية " إن البطش والاعتقالات الذي
منذ 17 دقيقه
  استضاف مجلس العموم البريطاني في لندن ظهر يوم الاربعاء ١٣  ديسمبر ٢٠١٧م لقاء جمع عدداً من البرلمانيين والسياسيين البريطانيين المهمتمين بالشأن اليمني اضافه الى عدد من الناشطين اليمنيين والجنوبيين وفي مقدمتهم سفير اليمن في بريطانيا د. ياسين سعيد نعمان. افتتح اللقاء
منذ 21 دقيقه
  تستعد قوات التحالف العربي للدفع بتعزيزات عسكرية من القوات المسلحة الجنوبية الى جبهة الساحل الغربي لدعم القوات الموجودة هناك.   وتجري الاستعدادات في عدن على تجهيز لواءين جنوبيين من ألوية الدعم والاسناد لارسالهم الى جبهة الساحل الغربي. وذكر مصدر عسكري ان اللواء الثالث
منذ 28 دقيقه
  تواصلا مع اللقاءات السابقة، تم عصر اليوم لقاء سعادة السفير الفرنسي كريستيان تستو وبعض أركان سفارته مع الأستاذ عبدالرحمن علي بن محمد الجفري، رئيس حزب رابطة الجنوب العربي الحر(الرابطة) وبمعيته بعض أعضاء قيادة الحزب.   ودار النقاش حول مجريات الأحداث في بلادنا وتم
منذ 30 دقيقه
  دعا الاعلامي الجنوبي أياد الشعيبي الى تنظيم وتأمين أوضاع النازحين الذين يدخلون الجنوب قادمين من المحافظة الشمالية . واشار الشعيبي الى ان احترام أي نازخ وتقدير وضعه لا يعني بالضرورة الوقوف بوجه أي عملية تنظيم أو إقامة مقرات خاصة لهم حماية لهم أولا وحماية لأمن عدن من
اخبار المحافظات

بن عيدان : إستدعاء أحمد علي صالح إسقاط لقرار مجلس الأمن 2216 بشأن اليمن

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 06 ديسمبر 2017 09:26 صباحاً

بن عيدان : إستدعاء أحمد علي صالح إسقاط لقرار مجلس الأمن 2216 بشأن اليمن

 

قال السياسي والأكاديمي الجنوبي "د حسين لقور بن عيدان" أن من ينادون بتولي أحمد علي دور قيادي أما إنهم ينسون أن الرجل عليه عقوبات دولية أو أنهم فعلا يريدون توريط الشرعية في طلب رفع العقوبات عنه والدخول في  خلاف مع الامم  المتحدة  وإذا أسقطت القرارت عن أحمد علي ستسقط بالتالي باقي القرارات الخاصة

جاء ذلك في منشور رصده موقع "شبوه برس" على حائطه الخاص وجاء فيه : في السياسة لا مكان للعواطف والدول لا تبنى خططها على أسس ثأرية

علي صالح قُتل وسط أنصاره الذين كانوا يخرجون له بمائة ريال وجاء من سخرهم يخرجون يحتفلون بقتله دون مقابل في صنعاء وتخلت عنه قبائلها التي قدمت الولاء والطاعة للسيد الجديد.

أما الذين يطالبون ابن علي صالح بالعودة وحمل الراية سيفعلون به ما فعله أهل كربلاء باستدعاء الحسين بن علي للبيعة وبعدها تركوه لجيش يزيد وحده مع أهله.

 

كما أن من ينادون بتولي أحمد علي بالأخذ بالثأر أما إنهم ينسون أن الرجل عليه عقوبات دولية وبالتالي كيف يمكن له أن يتسلم مسؤولية مع الشرعية التي تحتاج لدعم الأمم المتحدة وقراراتها.

 وأما أنهم فعلا يريدون توريط الشرعية في طلب رفع العقوبات عنه والدخول في  خلاف مع الامم  المتحدة  واذا أسقطت القرارت عن أحمد علي ستسقط بالتالي باقي القرارات الخاصة باليمن أو على الاقل ستوضع على الرف وتسقط كمرجعية تنادي بها الشرعية .

 

وتمثلت العقوبات المفروضة بموجب القرار 2216 تجميد أرصدة وحظر السفر للخارج، طالت زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي، ونجل الرئيس السابق أحمد علي عبد الله صالح، القائد السابق للحرس الجمهوري اليمني، المتهمين بـ"تقويض السلام والأمن والاستقرار" في اليمن.

 

اتبعنا على فيسبوك