منذ 34 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الحضرمية بمساندة ودعم من قبل قوات التحالف العربي من تطهير وادي المسيني الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت بشكل كامل من بقايا الجماعات الارهابية المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة التي كانت تتحصن فيه عقب عملية عسكرية ناجحة قامت بها
منذ 42 دقيقه
  قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهاب "سعيد الجمحي" ، إن السيطرة على وادي المسيني هو معناه إخراج تنظيم القاعدة من أهم اوكاره، حيث كان هذا الوادي يشكل غطاء جغرافيا للتنظيم ويمكنه من المكوث والتحرك إلى مناطق أخرى مجاورة بأمان.   وأشار "الجمحي "، خلال لقائه بقناة
منذ 57 دقيقه
  دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .   ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده  عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً .. اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً
منذ ساعه
  يتردد أن مبادرة الحوثي الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة جاءت على خلفية  إنهيار جبهاتهم بعد مقتل صالح وان الوضع الميداني صعب وأنهم يخشون من تقدم الشرعية ، كل ذلك مجرد تنفيس إعلامي ، فالذي كان يراقب خطابهم أثناء ثورة عفاش عليهم ترسخ لديه اعتقاد انهم مهزومون وظهر
منذ ساعه و 12 دقيقه
  رغم ما تم انفاقه ورغم العمل الممنهج عبر مطابخهم الاعلامية الا انهم فشلوا في مجابهة المجلس الانتقالي او ايقاف تقدمه ليجدوا نفسهم يغرقون في وحل اكاذيبهم وافتراءاتهم التي اصبحت مفضوحه وممله ولم تعد تلقى تصديق احد وامام كل ذلك وجدوا ان لا مصداقية لهم لتمكنهم من مواصلة
مقالات
الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 04:58 مساءً

حكاية البالون المنفوخ

صلاح السقلدي
مقالات أخرى للكاتب

 

وجدتُه في أحد مقاهي مدينة كريتر (عدن) العتيقة، بعد سنوات من الانقطاع والفرقة.. فبعد التحية والسلام وبتبادل الأسئلة عن الحال والأحوال وما بينها من عبارات المجاملات وكلمات الود، قال لي: خرجتُ اليوم لشراء هدية لابني الصغير تشجيعا له على تفوقه في الاختبارات الفصلية بمرحلة دراسته الأساسية، فماذا تقترح من هدية؟.. قلت له: ما رأيك ببالونات، أو بالعربية نُفَّاخات، أو باللهجة العدنية العذبة "زماميط" ؟..

وبعد ضحكة طويلة منه، قال لي: أأنت جاد؟، ولماذا بالونات بالذات؟.. هل تعتقد أن الحالة صعبة إلى حد لا نقدر على شراء هدية؟.

 

قلتُ له: لا أبداً، ولكن مجرد ما سألتني عن نوع الهدية التي أقترحها عليك، تذكرتُ حكاية طريفة قرأتها في صغري لأحد مفكري أوروبا، لا أتذكر أسمه، ولا أتذكر حتى اسم الحكاية بالضبط أو عنوانها، ولكن أتذكّــر مضمونها والحكمة منها، وكيف أن هذا المفكر أجاب عن سؤال مشابه تماما لسؤالك، حين سأله أحد أصدقائه، سأوجزها لك بتصرف: إن من هذه الهدية - أقصد لعبة البالون - سيتعلم ابنك كيف يكون كبيراً، وكيف يسمو نحو المعالي من غير غرور ولا وزن يثقله أويهدّه.

 

كما سيتعلم من الخيط الرفيع الذي يمسك بطرفه، والبالون المحلّق بالفضاء بالطرف الآخر، أن هذا الخيط هو الرابط الذي يجب أن يظل يربط البالون بالأرض التي انطلق منها، وأن لا تأخذه العزة بالغرور، وأن انقطاع هذا الخيط يعني انفصاله عن محيطه ومنطلقه.. وبالتالي فالضياع هو المصير المحتوم.

 

سيتعلم - بعد أن يحب هذه اللعبة - ألّا يضغط عليها كثيراً ولا يخنقها، لأن من شأن ذلك أن تنفجر وتنتهي للأبد، فالحب الحقيقي تجاه من يحب هو أن يعطيه حريته ويمنحه ما يريد. و سيعلمه أن التمسك بالأشياء كثيراً إلى حد الالتصاق يؤدي إلى الاختناق، فضلا عن الملل والنفور.

 

سيتعلم أن التمسك بالأشياء الفانية هو منتهى الحمق والبلادة، وأن التمسك بها يجب أن يكون بحدود المعلوم ليس إلا.

 

سيتعلم من هذه البالونات أن المادح كالذابح، أي أن من يمدحك بشكل مبالغ فيه، وبما ليس فيك ليظفر بمصلحة شخصية منك، هو كمن يذبحك دون أن تشعر، حيث تكون المجاملة والمديح الكاذب أشبه بالنفخ الزائد في البالون، وفي النهاية سينفجر في وجهه وسيؤذي نفسه بنفسه.. وسيُخلص في الأخير إلى نتيجة مؤداها أن محتوى الأشياء يجب أن يكون صحيحا خاليا من الزيف والفراغ والمظاهر الهشة، وإن رفعته إلى العُلا ذات يوم، ولبعض الزمن.

 

سيتعلم من البالونات، المتعددة الأشكال والأحجام والألوان، كيف يجب عليه أن يتعامل مع كل الطيف الاجتماعي المتعدد الذي يحيط به، وكذلك يجب أن يتعلم الجميع، صغارا وكبارا، سياسيا واجتماعيا، ومفكرا أديبا وواعظا دينيا، ضرورة القبول بحتمية تعدد وتنوع أفكار وقناعات وسجايا البشر وطبائعهم المختلفة، والتعاطي معها بعقول نقية وقلوب تقية.

 

سيتعلم أن من يتملّكه الغرور، ويحتويه الزهو والخيلاء، بمكانة اجتماعية أو سياسية أو فكرية نالها، أو بمنصب ارتقى إليه، أو بموقع علمي أدبي سياسي اجتماعي ناله وتسيده ذات يوم، ليس أكثر من بالون منفوخ زائف، دبوس صغير أو رأس عود ثقاب كفيلٌ بأن يحطه من علي، ويفرقعه بثوان قليلة، ويجعله لا شيء.

 

فما أن فرغتُ من كلامي حتى بادرني والابتسامة تعلو محياه: “إذاً، العيال اليوم سيزمطوا”.. وعبارته هذه لها حكاية معروفة يفهما البعض في عدن، وفي كريتر بالذات.

 

اتبعنا على فيسبوك