منذ 5 ساعات و 54 دقيقه
  قال مصدر حكومي يمني " أن محافظة حضرموت استقبلت خلال الأيام القليلة الماضية قرابة 1500أسرة نازحة من العاصمة صنعاء هربا من الاعتداءات الممنهجة التي تمارسها مليشيات الحوثي الانقلابية في العاصمة. وأكد المصدر في تصريح لصحيفة البيان الإماراتية " إن البطش والاعتقالات الذي
منذ 5 ساعات و 59 دقيقه
  استضاف مجلس العموم البريطاني في لندن ظهر يوم الاربعاء ١٣  ديسمبر ٢٠١٧م لقاء جمع عدداً من البرلمانيين والسياسيين البريطانيين المهمتمين بالشأن اليمني اضافه الى عدد من الناشطين اليمنيين والجنوبيين وفي مقدمتهم سفير اليمن في بريطانيا د. ياسين سعيد نعمان. افتتح اللقاء
منذ 6 ساعات و دقيقتان
  تستعد قوات التحالف العربي للدفع بتعزيزات عسكرية من القوات المسلحة الجنوبية الى جبهة الساحل الغربي لدعم القوات الموجودة هناك.   وتجري الاستعدادات في عدن على تجهيز لواءين جنوبيين من ألوية الدعم والاسناد لارسالهم الى جبهة الساحل الغربي. وذكر مصدر عسكري ان اللواء الثالث
منذ 6 ساعات و 9 دقائق
  تواصلا مع اللقاءات السابقة، تم عصر اليوم لقاء سعادة السفير الفرنسي كريستيان تستو وبعض أركان سفارته مع الأستاذ عبدالرحمن علي بن محمد الجفري، رئيس حزب رابطة الجنوب العربي الحر(الرابطة) وبمعيته بعض أعضاء قيادة الحزب.   ودار النقاش حول مجريات الأحداث في بلادنا وتم
منذ 6 ساعات و 11 دقيقه
  دعا الاعلامي الجنوبي أياد الشعيبي الى تنظيم وتأمين أوضاع النازحين الذين يدخلون الجنوب قادمين من المحافظة الشمالية . واشار الشعيبي الى ان احترام أي نازخ وتقدير وضعه لا يعني بالضرورة الوقوف بوجه أي عملية تنظيم أو إقامة مقرات خاصة لهم حماية لهم أولا وحماية لأمن عدن من
مقالات
السبت 18 نوفمبر 2017 08:37 صباحاً

شرعية هادي وسقوط بن دغر

بأقلامهم
مقالات أخرى للكاتب

 

كان يوماً أسوداً قاتماً من تاريخ عدن لن ننساه.. ذلك اليوم الذي أصدر فيه فخامة الرئيس الشرعي هادي قراره االفارق بتعيين الدكتور أحمد عبيد بن دغر رئيساً للحكومة الشرعية .. توجه بعدها بن دغر ليحكم الجنوب وعدن.

 

كانت الفرصة متاحة للحكومة الشرعية برئاسة بن دغر أن تباشر في إعمار عدن وتنميتها وإسقرار خدماتها ومعيشة أهلها ولكنها تركت مهامها الإنسانية والأخلاقية تلك وآثرت فعل الدسائس والفتن والفساد والفشل الممنهج في الحقوق والخدمات حتى غرقت عدن في شكل من الفوضى والإنهيار وقد بلغت مداه .

 

الخطأ التاريخي الذي وقع فيه الرئيس هادي هو أنه أختار الدكتور بن دغر رئيساً لوزراء الحكومة الشرعية وهو معروف من هو.. بن دغر كان ولا يزال من أعمدة منظومة علي صالح الفاسدة.. حكم الجنوب وبالذات العاصمة عدن بنفس أُسلوب الدمار الممنهج الفضيع الذي حكمت به منظومة علي صالح الجنوب طيلة 26 عاماً بل وأكثر فضاعة حتى فقدت عدن أساسيات حقوقها وخدماتها في الكهرباء والماء والوقود والرواتب والمعشات وما أصابها من إنهيار في النظافة والصحة والمجاري وتدمير للمؤسسسات ناهيك عن الغلاء الطاحن ومعيشة الناس وما فيها من بلاء ومُذلة وغيره الكثير الكثير حتى باتت عدن تدنوا كثيراً من مدينة تكاد لا تصلح للعيش الآدمي.. كل ذلك تحت غطاء من خطاب إعلامي مضلل وكاذب وفي سقوط أخلاقي ليس له مثيل.

 

رئيس الحكومة الشرعية الدكتور بن دغر وهو كما هو معروف في تاريخه البعيد والقريب إنه ربيب علي صالح وخبزه والعجين كان رائداً لا يقل ريادة عن علي صالح نفسه في عبثه وفساده وقد قيل عنه الكثير في نهب الثروات وتهريب الإيرادات حتى من قيادات مسؤولة في الدولة منهم محافظ حضرموت السابق ومنهم أيضاً محافظ عدن المستقيل عندما برر إستقالته بقوله “… غير أني ولشديد الأسف وجدت نفسي في حرب ضارية مع معسكر كبير للفساد كتائبه مدربة وحصونه محمية بحراسة يقودها رئيس الحكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر”.. وهذا يكفي للإدانة.

 

وما بقي أمام فخامة الرئيس هادي إلاَ النظر بجدية فيما قيل عن فساد الدكتور بن دغر كان أبرزها ما قاله محافظ عدن المستقيل ”  إن تحويل المبلغ من حساب المحافظة بهذا الشكل، وتجاهل المخول بهذا الحساب وهو مدير عام المالية ومحافظ محافظة عدن، يعتبر مخالفة قانونية تستدعي المساءلة أمام الجهات القضائية”.. فهل يستجيب فخامة الرئيس ؟

 

أما ما قاله المحافظ المستقيل “… ودعني أقول بصريح العبارة إن الفساد المتفشي في حكومة بن دغر، ملئت روائحه الكريهة أجواء اليمن ومدن شتى في العالم، وقد أصاب البلاء البلاد ” .. فتلك هي الضربة القاضية.

 

وأدنى حدود الخجل إقالة بن دغر فهو بطبيعته الفاسدة لا يخجل ولن يستقيل.

 

*- بقلم : أنور محمد سليمان

 

 

اتبعنا على فيسبوك