منذ ساعتان و 43 دقيقه
  اعلنت القوات المسلحة الجنوبية في بيان لها صباح اليوم الاحد 21 يناير 2018م عن امهال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اسبوعا لاقالة حكومة احمد عبيد بن دغر ، وكذا منع تواجد اي قوات شماليه في ارض الجنوب واعلان حالة الطوارى والزحف الى عدن وهذا نص البيان   بسم الله الرحمن
منذ ساعتان و 46 دقيقه
  النص الكامل لكلمة رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الأعلى للمقاومة الجنوبية بسم الله الرحمن الرحيم   الحمدلله .. وبه نستعين , والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين رسولنا الصادق الأمين / محـمد ابن عبدالله .. وعلى آله وصحبه أجمعين .. السادة أعضاء هيئة
منذ ساعتان و 50 دقيقه
  حكومة يجيء بها الشعب و تعطي المواطن حقه من الاحترام الإنساني وتوفر له العيش الكريم ولو على حساب رئيس الدولة نفسه .   وحكومة تجيء بها عصابات حزبية بأسم المحاصصة والمبادرة ، وتعطي رئاسة حكومتها الفاسدة هالة وهمية من التقديس وتتغاضى عن التوظيف للأقارب ونهب للمال العام
منذ ساعتان و 53 دقيقه
  قال كاتب وسياسي وعضو في الجمعية الوطنية الجنوبية أن جنوبيي الشرعية في مأزق حقيقي فالعالم يدرك ان الشرعية هشه ولا تسيطر على الشمال أو الجنوب وبسبب ذلك تأجل أكثر من موعد لانعقاد البرلمان واليوم يظهر المجلس للعلن بانه هو المسيطر وهو الرافض لانعقاد مجلس النواب .   جاء ذلك
منذ 3 ساعات و 15 دقيقه
  علق الأكاديمي والسياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" على إجتماع قادة المقاومة الجنوبيين في عدن بقيادة اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي وما صدر عنه من قرارات بالقول : القرارات كانت نجاح سياسي بامتياز اخذت بعين الاعتبار معطيات الصراع و حددت اولياته   وقال
مقالات
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 10:08 مساءً

لبنان بين البطريرك الراعي والرئيس عون !!

صالح علي الدويل باراس
s.baras2007@hotmail.com
مقالات أخرى للكاتب

 

الرئيس عون يمثل الموقع الماروني الأول في الدولة اللبنانية ، موقع ظل يقف على مسافة واحدة من كل الفئات السياسية والطائفية .

 هذه القاعدة كسرها الرئيس عون بانحيازه للاصطفاف الإيراني واتهام السعودية باختطاف رئيس الوزراء وهو ماكذبه الحريري أمام البطريرك الراعي

 

الرئاسة حسمت موقفها مع حزب الله وسلاحه ودوره الإقليمي وهو اس المشكل في لبنان ، ولم تعد تلتفت لأية مرجعيات مسيحية أو غير مسيحية بل صارت صدى لصوت حزب الله . موقف يعني أن تخلو الساحة اللبنانية لحزب الله وحلفائه وعزل لبنان عن محيطه العربي.

 

 الكنيسة المارونية  ورأسها البطريرك الماروني بشارة الراعي استشعروا خطر موقف كهذا على مسيحيي الشرق  فقام البطريرك الماروني بزيارة تاريخية هي  الأولى للمملكة ،  جاءت  لتوكد بأن الكنائس المسيحية الشرقية  وبالذات المارونية هي كنائس حدود  وليست علامات حدود سياسية مسيحية . وليست علامة لأية صراعات ضد سياقها المجتمعي في الشرق.

 

  رسالة ذكية لكل الأقليات في الشرق ، لو استشعرتها  ، تؤكد لها  بانها علامات تنوع ديني وليست جبهات مشاريع سياسية من خارج اوطانها

ولأنها علامة تنوع وتسامح فقد ظلت تلك الأقليات  محتفظة بخصوصياتها ، ولم تتعرض لأية ابادات أو تهجير ، طيلة تعاقب الدول الإسلامية مهما كان الطغيان السياسي فيها ، وان بقاءها طيلة هذه الازمان دلالة تسامح في الدين نفسه ،  وان الخطورة التي تتهددها عندما تحولت أو ستتحول  إلى جبهات حدود سياسية لايران او صارت او تصير حامل لمشروعها

وان خطورة هذا الموقف ستدفع ثمنه تلك الأقليات بسبب مواقفها ضد مجتمعاتها مهما كانت قوة إيران في هذه المرحلة

 

صالح علي الدويل

 

اتبعنا على فيسبوك