منذ 19 دقيقه
  قبيل الفعالية اصدروا البيانات التي تحمل التهديد والوعيد وتهجموا على المجلس الانتقالي وقالوا ان ابين لهم وحدهم، وحذروا من وقوع ما لا تحمد عواقبه في محاولة يائسة لمنع ابين من الانخراط في المشروع الجنوبي الكبير، وتزامن هذا مع التحذير من السيارات المفخخة ولم تبخل القاعدة
منذ 22 دقيقه
  مازالت أبين حبلى بابطالها ، ولادة للاقحاح والصناديد ، أبين هى المحافظة التي تخبي في احشائها ثوار جلهم ميلاد شهادة ، ماءها ثورة ، هواءها بارود ، بحرها جنوب، وبرها مقبرة لكل كهنوت ، حين تشتد المؤامرات ، وضاق الوطن والمواطن الجنوبي تنبرى أبين في مقدمة الصفوف لإخماد الفتن ،
منذ 26 دقيقه
  قطعت عهدا على نفسي ان اوضح الحقيقة كاملة دون زيادة او نقصان واتحدث هناء عن العنصرية التي اجتاحت مكتب الرئيس هادي  وعلى الجميع ان يدرك ادراكا تاما  ان الرئيس شخصية نزيهه ولا يوجد بقلبه مثقال ذرة من العنصرية ولكنه للأسف ابتلى ببطانه تسعى دوما الى افشاله فالكثير من
منذ 36 دقيقه
  تعرضت طائرة تابعة للخطوط الجوية اليمنية لإطلاق نار مجهول بمطار عدن. وقال مسؤولون في المطار ان رصاصة اخترقت جدار الطائرة. ولم يعرف ما إذا كانت تعرضت الطائرة لإطلاق نار متعمد، أو رصاص راجع.    
منذ 39 دقيقه
  كأني بأبين اليوم تلقم المرجفين حجرا وهي تستقبل رجال الجنوب تنزع من عليها ثوب الحداد والارهاب والأحزان التي البستها اياه  الشرعية بفرعيها وطوت أبين بها خلال العقد الماضي خرجت أبين اليوم  ألقت بأسمال المناطقية في وجوه من حاولوا أن يلبسوها اياها وتقول لهم : شاحت
اخبار المحافظات

حتى لا ننسى : الشهيد علي صالح الحدي اليافعي (أسد الجنوب الحر)

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - زنجبار أبين
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 11:31 صباحاً

 

الشهيد علي صالح الحدي اليافعي الذي طالته أيادي الغدر والخيانة ليسقط شهيدا حرا إمام منزله بمدينة زنجبار محافظة أبين في مؤامرة رخيصة وحقيرة نفذها الاحتلال اليمني ضده بمشاركة من قبل بعض الخونه الذين يلعبون بالبيضة والحجر نظير مواقفه الوطنية تجاه شعب الجنوب في وجه الاحتلال

ويكفيه فخرا انه أول جنوبي يحرق صورة الرئيس المخلوع علي عبدالله في الشارع العام بزنجبار والذي قدم روحه فدا للشعب الجنوب لكي تكون حرة في الوقت الذي تخبا خفافيش الظلام وراء الجدران ليظهروا فيما بعد ابطالا..

ونظير قوته وعدم استسلامه تآمر عليه حمران العيون عفوا خفافيش الظلام وباعوه في سوق السبت الشهير بزنجبار مقابل حفنه من الريالات بعد إن عجزوا في الوقوف امامه وجها لوجه ليدبروا له المكيدة ..

ليستشهد الأسد الجنوبي الحر بطلا مرفوع الرأس لتظل مواقفه ومآثره البطولية تتذكرها الأجيال كونه من الرجال الصناديد الشجعان الذين يقولون كلمه الحق

*- عبدالله الضالعي

 

اتبعنا على فيسبوك