منذ 8 دقائق
  إن الحكومة - من منظور إداري - هي مجموعة من الموظفين (وزراء بالمعنى الدستوري) مختلفي التخصصات يقوم كل منهم بأداء مهام تتطابق مع الوصف الوظيفي الخاص به، ويقود كل منهم فريقا من الموظفين مختلفي الدرجات والتخصصات، ويرأس هذا الهرم الوظيفي مدير تنفيذي هو "رئيس الوزراء" من
منذ 12 دقيقه
  أين تذهبون بالوضع يا رئيس الدولة ورئيس وزراء الشرعية ويا تحالف؟.. إلى أين تذهبون في تماديكم بعدم الاهتمام بأهم جانب وهو الوجه الآخر للحرب (المعركة) فالمعارك تكون ذات وجهين أحدهما الوجه العسكري والآخر - وهو الأهم للحفاظ على المعنويات وتثبيت الانتصارات - هو الوجه الاقتصادي
منذ 17 دقيقه
  عقب التدهور غير المسبوق للعملة المحلية، والتي تخطى فيها سعر الدولار ولأول مرة حاجز الـ500 ريال، وما تبعه من نواح مزيف من قبل أطراف الشرعية واستجداء للخارج، لاسيما السعودية التي تستجديها الشرعية من أجل منحة دعم العملة المقدرة بملياري دولار، تبين لي أن حال الشرعية ينطبق
منذ 25 دقيقه
  كانت اوضاع الجنوب قد بدأت بالتحسن والنهوض بعد تحرير الجنوب من مليشيات الحوثي وتطهير العاصمة عدن من الجماعات الارهابية، فعاد الرئيس هادي وشهدت علاقته تحسناً كبيراً بالجنوبيين ودبت الحياة وتم اعادة تطبيعها. زار الرئيس هادي يوماً ميناء عدن وتجول في شوارعها ومعه مرافقيه
منذ 31 دقيقه
  ضبطت قوات الحزام الأمني في نقطة مصنع الحديد قياديا حوثيا يدعى محمد نصر زيد محيي كان ينوي دخول العاصمة عدن. وقال مسؤول النقطة عبدالعزيز شكري لـ«الأيام» إن القيادي الميداني ضبط متخفيا مع أسرة استغلها للدخول إلى عدن، غير أن أفراد النقطة اشتبهوا بالسيارة وشرعوا
اخبار المحافظات

حتى لا ننسى : الشهيد علي صالح الحدي اليافعي (أسد الجنوب الحر)

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - زنجبار أبين
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 11:31 صباحاً

 

الشهيد علي صالح الحدي اليافعي الذي طالته أيادي الغدر والخيانة ليسقط شهيدا حرا إمام منزله بمدينة زنجبار محافظة أبين في مؤامرة رخيصة وحقيرة نفذها الاحتلال اليمني ضده بمشاركة من قبل بعض الخونه الذين يلعبون بالبيضة والحجر نظير مواقفه الوطنية تجاه شعب الجنوب في وجه الاحتلال

ويكفيه فخرا انه أول جنوبي يحرق صورة الرئيس المخلوع علي عبدالله في الشارع العام بزنجبار والذي قدم روحه فدا للشعب الجنوب لكي تكون حرة في الوقت الذي تخبا خفافيش الظلام وراء الجدران ليظهروا فيما بعد ابطالا..

ونظير قوته وعدم استسلامه تآمر عليه حمران العيون عفوا خفافيش الظلام وباعوه في سوق السبت الشهير بزنجبار مقابل حفنه من الريالات بعد إن عجزوا في الوقوف امامه وجها لوجه ليدبروا له المكيدة ..

ليستشهد الأسد الجنوبي الحر بطلا مرفوع الرأس لتظل مواقفه ومآثره البطولية تتذكرها الأجيال كونه من الرجال الصناديد الشجعان الذين يقولون كلمه الحق

*- عبدالله الضالعي

 

اتبعنا على فيسبوك