منذ ساعتان و 43 دقيقه
  قبيل الفعالية اصدروا البيانات التي تحمل التهديد والوعيد وتهجموا على المجلس الانتقالي وقالوا ان ابين لهم وحدهم، وحذروا من وقوع ما لا تحمد عواقبه في محاولة يائسة لمنع ابين من الانخراط في المشروع الجنوبي الكبير، وتزامن هذا مع التحذير من السيارات المفخخة ولم تبخل القاعدة
منذ ساعتان و 45 دقيقه
  مازالت أبين حبلى بابطالها ، ولادة للاقحاح والصناديد ، أبين هى المحافظة التي تخبي في احشائها ثوار جلهم ميلاد شهادة ، ماءها ثورة ، هواءها بارود ، بحرها جنوب، وبرها مقبرة لكل كهنوت ، حين تشتد المؤامرات ، وضاق الوطن والمواطن الجنوبي تنبرى أبين في مقدمة الصفوف لإخماد الفتن ،
منذ ساعتان و 50 دقيقه
  قطعت عهدا على نفسي ان اوضح الحقيقة كاملة دون زيادة او نقصان واتحدث هناء عن العنصرية التي اجتاحت مكتب الرئيس هادي  وعلى الجميع ان يدرك ادراكا تاما  ان الرئيس شخصية نزيهه ولا يوجد بقلبه مثقال ذرة من العنصرية ولكنه للأسف ابتلى ببطانه تسعى دوما الى افشاله فالكثير من
منذ 3 ساعات
  تعرضت طائرة تابعة للخطوط الجوية اليمنية لإطلاق نار مجهول بمطار عدن. وقال مسؤولون في المطار ان رصاصة اخترقت جدار الطائرة. ولم يعرف ما إذا كانت تعرضت الطائرة لإطلاق نار متعمد، أو رصاص راجع.    
منذ 3 ساعات و 3 دقائق
  كأني بأبين اليوم تلقم المرجفين حجرا وهي تستقبل رجال الجنوب تنزع من عليها ثوب الحداد والارهاب والأحزان التي البستها اياه  الشرعية بفرعيها وطوت أبين بها خلال العقد الماضي خرجت أبين اليوم  ألقت بأسمال المناطقية في وجوه من حاولوا أن يلبسوها اياها وتقول لهم : شاحت
اخبار المحافظات

سياسي جنوبي : ليست عدن التي تستسلم بسهولة

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 09:26 صباحاً

 

قال سياسي جنوبي أن عدن لن تموت و ان أرادوا لها ذلك !!.. عدن ستخرج من بين الركام وتهزم ثقافة الموت المستوردة من خارج الحدود فهي ليست المدينة التي لن تستسلم بسهولة.

 

وقال الأكاديمي والباحث السياسي "د حسين لقور بن عيدان" في منشور كتبه على حائطه ويعيد موقع "شبوه برس" نشره وجاء فيه :

ليس لدي شك أن عدن كما كانت و ستكون هي المحور الذي يرتكز عليه تاريخ الجنوب العربي و ان بدى للبعض ان الوضع صعب والمدينة تدمر بطريقة منظمة من قبل أعداء الحياة من القتلة الإرهابيين المدعومين من عصابات المخلوع و الحوثة وجماعات الإسلام السياسي لكن في النهاية ستكون عدن هي النقطة الفارقة التي تقلب حسابات هذه العصابات.

هزيمة الغزاة الحوثيين و المخلوعين في الغزو الثاني 2015م في عدن اوجعتهم اكثر من اي هزيمة أخرى وانتصارها اوجع قوى كثيرة في الشرعية فهم قد استثمروا واستعمروا وحاولوا جلب المزيد من المستوطنين لطمس هوية المدينة إلا أنه في لحظة الحقيقة كشف عدن عن معدنها و أنها لن تكون إلا جنوبية الهوى والهوية رغم الجراح والطعنات التي تلقنها من بعضهم.

 

عدن لن تموت و ان أرادوا لها ذلك !!

عدن يتم تخريبها من قبل عصابات شرعية موالية للمخلوع و عصابات إخوانية و حوثية وهذا أمر لم يعد يحتاج إلى براهين سخروا إمكاناتهم المادية و الإعلامية لذلك وعلاقاتهم بعصابات الإرهاب ومع ذلك لن يفلحوا.

 

عدن تلفظهم اخلاقيا !!!

هم لا يختلفون بالنسبة لها, سواء من غزاها من خارجها و قام بنهبها او من داخلها وهم من استفادوا من نظام عفاش الفاسد و تاجروا و سمسروا بكل شئ فيها أراضيها, شواطئها و سفوح جبالها جميعهم سيجدون أنفسهم خارج تاريخها.

 

عدن ستخرج من بين الركام وتهزم ثقافة الموت المستوردة من خارج الحدود فهي المدينة التي لن تستسلم بسهولة.

 

اتبعنا على فيسبوك