منذ 5 دقائق
  كرست قناة الجزيرة حلقتها من برنامج "ما وراء الخبر  لمناقشة خبر تكرم الملك سلمان بإيداع ملياري دولار أمريكي لدى البنك المركزي اليمني حفاظا على العملة اليمنية من الانهيار بعد أن تجاوز سعر الصرف 500 ريال يمني للدولار الأمريكي الواحد وهو ما دفع رئيس الوزراء د. أحمد عبيد بن
منذ 8 دقائق
  أرسل لي أحد الأصدقاء صورة طفلة على قارعة الطريق وهي تبيع اثنين فاين بعشرة، تغالب النوم وهي تكابد الحياة، ونلعن نحن اللصوص ونحن نشاهد مناظر الأطفال وقد نسيوا اللعب وتوجهوا للشوارع والجولات لبيع الفاين والورق للمارة، ومنهم من يمد يده ليتحصل على ريالات قليلة لعلها تسد
منذ 18 دقيقه
  - المجمع الحكومي لمديرية شبام باعتبارها المركز الاداري -العاصمة للمديرية بدأ العمل به في 2007م. وتوقف بعد عام !! - أزيلت مباني المرافق الحكومية كالأشغال والبلدية والتخطيط الحضري والمحكمة وسوق الخضار واللحوم وأقدم مبنى لادارة المعارف -التربية- بمبرر بناء مجمع حكومي .. جميل
منذ 30 دقيقه
  سؤال يطرح نفسه ويتردد على كل شفة ولسان في اليمن المنكوب وغير السعيد بأبنائه ،في الوقت الذي تجتاحه الحروب والمجاعات وتفتك به الأمراض والأوبئة ،ويصارع أقداره بين من يدعون أنهم أبناؤه وهم يتاجرون بآلامه ويهدمون صروحه وبنيانه، حتى أصبحت مدنه أطلالا وقراه خرابا يبابا
منذ 6 ساعات و 21 دقيقه
مسجد عقيل التأسيس وهو أيضاً من المساجد القديمة في مدينة حبان , وهو منسوب الى الشيخ عقيل بن الاسود جد المشائخ ال با حاج ولا يعلم على وجه التحديد متى تم تأسيسه غير ان من المتوقع ان يعود تأسيسه الى ما قبل بضع مئآت من السنين , لان زمن الشيخ عقيل زمن قديم على ما يقال . وهو يقع في طرف
اخبار المحافظات

منصور صالح : هناك تحركات لإرباك المشهد في الجنوب هدفها تعطيل تحركات المجلس الانتقالي

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 09:24 صباحاً

 

قال الصحفي والمحلل السياسي الجنوبي منصور صالح إنه لايمكن النظر بأي حال إلى كل الحوادث الأمنية التي تشهدها عدن من زاوية العجز الأمني، فمثل هذه الحوادث تتم في دول لديها أجهزة أمنية قوية وعلى درجة عالية من الجهوزية،وتمتلك إمكانات لا تقارن بامكانات الأجهزة الأمنية في العاصمة عدن .

 

وبيّن صالح في تصريح لـ"المشهد العربي"  أنه يمكن النظر  إلى تلك الحوادث من زاوية مغايرة  وهي النجاحات الأمنية والسياسية التي تحققت في عدن والجنوب وتمكّن المجلس الانتقالي الجنوبي من إظهار قدر كبير من المقدرة والجاهزية لإدارة الجنوب وتمثيله سياسيا كل ذلك دفع بخصوم المجلس والقضية الجنوبية التقليدين إلى  تغيير خططهم من اقصاء  وحرب إعلامية  وتشهير، إلى تحريك القوى الحليفة لها باستهداف مكونات الجهاز الأمني لاظهاره بالضعيف والمستهدف بعد أن كان  خلال  العامين الماضيين هو المبادر في الهجوم واستهداف أوكار خصومه.

 

وتساءل صالح :"لماذا لانرى مثل هذه التفجيرات وماشهدناه من عمليلت اغتيالات ماضية  وهي تستهدف رموزا أو مقار لمؤسسات محسوبة على الشرعية ؟ ولماذا تنحصر كل هذه الأعمال فقط في استهداف الكفاءات الجنوبية والمؤسسات الأمنية والعسكرية المحسوبة والمصنفة على المجلس الانتقالي ومقاومته الجنوبية.

وأكمل متسائلاً:" لماذا الجنوب وحده هو مسرح كل هذه الأعمال  ولم نر عملية واحدة في الشمال؟".

 

وختم حديثه بالقول:"هناك تحرك مشبوه بدء ،وهدفه إرباك المشهد في الجنوب لتعطيل تحركات المجلس الانتقالي واظهار عجز الأجهزة الأمنية، لإيجاد مبرر  لإجراء التغييرات المطلوبة فيها لتحقيق غايات الجماعات الإرهابية ومعها حلفاءها في الشرعية وأحزابها وبعض رموزها".

 

اتبعنا على فيسبوك