منذ ساعتان و 42 دقيقه
  قبيل الفعالية اصدروا البيانات التي تحمل التهديد والوعيد وتهجموا على المجلس الانتقالي وقالوا ان ابين لهم وحدهم، وحذروا من وقوع ما لا تحمد عواقبه في محاولة يائسة لمنع ابين من الانخراط في المشروع الجنوبي الكبير، وتزامن هذا مع التحذير من السيارات المفخخة ولم تبخل القاعدة
منذ ساعتان و 45 دقيقه
  مازالت أبين حبلى بابطالها ، ولادة للاقحاح والصناديد ، أبين هى المحافظة التي تخبي في احشائها ثوار جلهم ميلاد شهادة ، ماءها ثورة ، هواءها بارود ، بحرها جنوب، وبرها مقبرة لكل كهنوت ، حين تشتد المؤامرات ، وضاق الوطن والمواطن الجنوبي تنبرى أبين في مقدمة الصفوف لإخماد الفتن ،
منذ ساعتان و 50 دقيقه
  قطعت عهدا على نفسي ان اوضح الحقيقة كاملة دون زيادة او نقصان واتحدث هناء عن العنصرية التي اجتاحت مكتب الرئيس هادي  وعلى الجميع ان يدرك ادراكا تاما  ان الرئيس شخصية نزيهه ولا يوجد بقلبه مثقال ذرة من العنصرية ولكنه للأسف ابتلى ببطانه تسعى دوما الى افشاله فالكثير من
منذ ساعتان و 59 دقيقه
  تعرضت طائرة تابعة للخطوط الجوية اليمنية لإطلاق نار مجهول بمطار عدن. وقال مسؤولون في المطار ان رصاصة اخترقت جدار الطائرة. ولم يعرف ما إذا كانت تعرضت الطائرة لإطلاق نار متعمد، أو رصاص راجع.    
منذ 3 ساعات و دقيقتان
  كأني بأبين اليوم تلقم المرجفين حجرا وهي تستقبل رجال الجنوب تنزع من عليها ثوب الحداد والارهاب والأحزان التي البستها اياه  الشرعية بفرعيها وطوت أبين بها خلال العقد الماضي خرجت أبين اليوم  ألقت بأسمال المناطقية في وجوه من حاولوا أن يلبسوها اياها وتقول لهم : شاحت
اخبار المحافظات

منصور صالح : هناك تحركات لإرباك المشهد في الجنوب هدفها تعطيل تحركات المجلس الانتقالي

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الأربعاء 15 نوفمبر 2017 09:24 صباحاً

 

قال الصحفي والمحلل السياسي الجنوبي منصور صالح إنه لايمكن النظر بأي حال إلى كل الحوادث الأمنية التي تشهدها عدن من زاوية العجز الأمني، فمثل هذه الحوادث تتم في دول لديها أجهزة أمنية قوية وعلى درجة عالية من الجهوزية،وتمتلك إمكانات لا تقارن بامكانات الأجهزة الأمنية في العاصمة عدن .

 

وبيّن صالح في تصريح لـ"المشهد العربي"  أنه يمكن النظر  إلى تلك الحوادث من زاوية مغايرة  وهي النجاحات الأمنية والسياسية التي تحققت في عدن والجنوب وتمكّن المجلس الانتقالي الجنوبي من إظهار قدر كبير من المقدرة والجاهزية لإدارة الجنوب وتمثيله سياسيا كل ذلك دفع بخصوم المجلس والقضية الجنوبية التقليدين إلى  تغيير خططهم من اقصاء  وحرب إعلامية  وتشهير، إلى تحريك القوى الحليفة لها باستهداف مكونات الجهاز الأمني لاظهاره بالضعيف والمستهدف بعد أن كان  خلال  العامين الماضيين هو المبادر في الهجوم واستهداف أوكار خصومه.

 

وتساءل صالح :"لماذا لانرى مثل هذه التفجيرات وماشهدناه من عمليلت اغتيالات ماضية  وهي تستهدف رموزا أو مقار لمؤسسات محسوبة على الشرعية ؟ ولماذا تنحصر كل هذه الأعمال فقط في استهداف الكفاءات الجنوبية والمؤسسات الأمنية والعسكرية المحسوبة والمصنفة على المجلس الانتقالي ومقاومته الجنوبية.

وأكمل متسائلاً:" لماذا الجنوب وحده هو مسرح كل هذه الأعمال  ولم نر عملية واحدة في الشمال؟".

 

وختم حديثه بالقول:"هناك تحرك مشبوه بدء ،وهدفه إرباك المشهد في الجنوب لتعطيل تحركات المجلس الانتقالي واظهار عجز الأجهزة الأمنية، لإيجاد مبرر  لإجراء التغييرات المطلوبة فيها لتحقيق غايات الجماعات الإرهابية ومعها حلفاءها في الشرعية وأحزابها وبعض رموزها".

 

اتبعنا على فيسبوك