منذ ساعتان و 21 دقيقه
  قبيل الفعالية اصدروا البيانات التي تحمل التهديد والوعيد وتهجموا على المجلس الانتقالي وقالوا ان ابين لهم وحدهم، وحذروا من وقوع ما لا تحمد عواقبه في محاولة يائسة لمنع ابين من الانخراط في المشروع الجنوبي الكبير، وتزامن هذا مع التحذير من السيارات المفخخة ولم تبخل القاعدة
منذ ساعتان و 24 دقيقه
  مازالت أبين حبلى بابطالها ، ولادة للاقحاح والصناديد ، أبين هى المحافظة التي تخبي في احشائها ثوار جلهم ميلاد شهادة ، ماءها ثورة ، هواءها بارود ، بحرها جنوب، وبرها مقبرة لكل كهنوت ، حين تشتد المؤامرات ، وضاق الوطن والمواطن الجنوبي تنبرى أبين في مقدمة الصفوف لإخماد الفتن ،
منذ ساعتان و 29 دقيقه
  قطعت عهدا على نفسي ان اوضح الحقيقة كاملة دون زيادة او نقصان واتحدث هناء عن العنصرية التي اجتاحت مكتب الرئيس هادي  وعلى الجميع ان يدرك ادراكا تاما  ان الرئيس شخصية نزيهه ولا يوجد بقلبه مثقال ذرة من العنصرية ولكنه للأسف ابتلى ببطانه تسعى دوما الى افشاله فالكثير من
منذ ساعتان و 39 دقيقه
  تعرضت طائرة تابعة للخطوط الجوية اليمنية لإطلاق نار مجهول بمطار عدن. وقال مسؤولون في المطار ان رصاصة اخترقت جدار الطائرة. ولم يعرف ما إذا كانت تعرضت الطائرة لإطلاق نار متعمد، أو رصاص راجع.    
منذ ساعتان و 42 دقيقه
  كأني بأبين اليوم تلقم المرجفين حجرا وهي تستقبل رجال الجنوب تنزع من عليها ثوب الحداد والارهاب والأحزان التي البستها اياه  الشرعية بفرعيها وطوت أبين بها خلال العقد الماضي خرجت أبين اليوم  ألقت بأسمال المناطقية في وجوه من حاولوا أن يلبسوها اياها وتقول لهم : شاحت
مقالات
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 03:57 مساءً

أحزاب (السنوات المستقطعة)

محمد عبدالله الموس
مقالات أخرى للكاتب

 

أتحفتنا (7) احزاب، والسبعة في الثقافة الشعبية في بلادنا تأتي مقرونة بلفظ لا نستطيع ذكره لكي لا نخدش حياء القارئ الكريم، اتحفتنا ببيان اسمته بيان دعم الشرعية، وهو بيان الوقت الضائع كعهدنا بهذه الاحزاب التي اضاعت سنوات كثيرة من اعمارنا بسلطاتها الكارثية المجتمعة والمنفردة التي اوصلتنا الى ما نحن فيه من بؤس، وجعلت سنوات كثيرة من اعمارنا وقتاً (مستقطع) كنا فيه خارج النمو وخارج التعليم وحتى خارج العصر.. ولا زلنا كذلك.. اتحدث عن الثلاثة الاحزاب التي تعاقبت وتشاركت السلطة ولا تعنينا احزاب (اللحقة) تلك التي تستخدم كتحف مكملة لديكور بائس.

 

حين كان الرئيس هادي محاصراً في منزله في صنعاء(العنصرية) يقوم على حراسته من تواجد معه من افراد اسرته وبعض الجنوبيين، بعد أن فر عساكر الشمال وتركوه لمصيره، كانت احزاب الوقت الضائع تلك تنتطر دعوة قادة الانقلاب لاشراكهم في الكعكة، وحين سرى في صنعاء خبر ان (الجنوبي فر)، كانوا يقولوها انتقاصاً، تيقنوا ان الكعكة اصبحت باردة.

 

عبر عن ذلك، منتشياً، (عفاشهم) عندما اعتبر ان الامر حسم وحدد لابناء الجنوب طريق الهروب الوحيد، حد تعبيره، وحين كانت دماء ابناء الجنوب تسقي الارض وكان الطيران يقصف منزل الرئيس هادي في عدن، كانت احزاب الوقت الضايع تحاور الحوثي وعفاش في (فندق الطبخات) موفمبيك على التقاسم.

 

وحده الرئيس هادي رجل المقاومة الاول، ومنه وتحت مظلته انطلقت المقاومة الجنوبية من ضالع الصمود الى عدن الفداء وتحولت ارض الجنوب الى بركان، وبجسارة وشجاعة الرئيس هادي جاءت نجدت الاشقاء بقيادة المملكة والامارات واختلطت الدماء الجنوبية ودماء الاشقاء، اول ما اختلطت، في عدن عاصمة الجنوب العربي التي أبت وتأبى الركوع، فتيقنت احزاب الوقت الضائع ان الكعكة لا زالت ساخنة وستزداد سخونة فأخذوا في التسلل الى مركب الرئيس هادي ومن خلفه تحالف الاشقاء.

 

لا احد يلوم من اضاع الطريق بسبب فقدان البوصلة الذهنية او ذاك المقاول الذي يتحين الفرص ليصيب نصيباً من مقاولة او من ينتظر اتجاه الريح ليفرد اشرعته ويركبها، لكن يبدو ان لقاء الرئيس هادي بولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان قد اوضح الصورة التي يراها البعض ضبابية، تلميحا او تصريحا، وان امن الاشقاء في الاقليم جزء لا يتجزأ من امننا، وان الامر اكبر من اغتنام مكاسب حزبية على حساب امن وطني واقليمي.

 

سقطت اوهام ان هناك خلاف بين الرئيس هادي والامارات يمكن ان يؤدي الى خلاف سعودي اماراتي، او ان المجلس الانتقالي يستهدف شرعية الرئيس هادي، وهو المظلة الوطنية، غبي من يعتقد ان الجنوب في غنى عنها، هذا علاوة على ان هذه الاطراف شركاء في مواجهة مشروع يستهدف الاقليم وان تباينت وجهات النظر في تفاصيل لا في الاستراتيجيا..

 

لاحزاب السنوات المستقطعة من اعمارنا نقول، ادعموا الشرعية في في مناطق ثقلكم السكاني ان كان لكم ثقل، واتركوا امر الجنوب الذي دعم شرعية الرئيس منذ كنتم تحاورون الانقلاب للتقاسم، فالجنوب رهنا بإرادة ابناءه الذين زادوا ويذودون عنه وعن شرعية الرئيس هادي، فالوقت وقت حسم وليس وقت تشويش على قوى سبقتكم في المقاومة ودعم الشرعية بمراحل.

 

اتبعنا على فيسبوك