منذ ساعتان و 4 دقائق
  قبيل الفعالية اصدروا البيانات التي تحمل التهديد والوعيد وتهجموا على المجلس الانتقالي وقالوا ان ابين لهم وحدهم، وحذروا من وقوع ما لا تحمد عواقبه في محاولة يائسة لمنع ابين من الانخراط في المشروع الجنوبي الكبير، وتزامن هذا مع التحذير من السيارات المفخخة ولم تبخل القاعدة
منذ ساعتان و 7 دقائق
  مازالت أبين حبلى بابطالها ، ولادة للاقحاح والصناديد ، أبين هى المحافظة التي تخبي في احشائها ثوار جلهم ميلاد شهادة ، ماءها ثورة ، هواءها بارود ، بحرها جنوب، وبرها مقبرة لكل كهنوت ، حين تشتد المؤامرات ، وضاق الوطن والمواطن الجنوبي تنبرى أبين في مقدمة الصفوف لإخماد الفتن ،
منذ ساعتان و 12 دقيقه
  قطعت عهدا على نفسي ان اوضح الحقيقة كاملة دون زيادة او نقصان واتحدث هناء عن العنصرية التي اجتاحت مكتب الرئيس هادي  وعلى الجميع ان يدرك ادراكا تاما  ان الرئيس شخصية نزيهه ولا يوجد بقلبه مثقال ذرة من العنصرية ولكنه للأسف ابتلى ببطانه تسعى دوما الى افشاله فالكثير من
منذ ساعتان و 21 دقيقه
  تعرضت طائرة تابعة للخطوط الجوية اليمنية لإطلاق نار مجهول بمطار عدن. وقال مسؤولون في المطار ان رصاصة اخترقت جدار الطائرة. ولم يعرف ما إذا كانت تعرضت الطائرة لإطلاق نار متعمد، أو رصاص راجع.    
منذ ساعتان و 24 دقيقه
  كأني بأبين اليوم تلقم المرجفين حجرا وهي تستقبل رجال الجنوب تنزع من عليها ثوب الحداد والارهاب والأحزان التي البستها اياه  الشرعية بفرعيها وطوت أبين بها خلال العقد الماضي خرجت أبين اليوم  ألقت بأسمال المناطقية في وجوه من حاولوا أن يلبسوها اياها وتقول لهم : شاحت
اخبار المحافظات

اسوة بالحوثيين وعفاش : الشرعية وحزب الاصلاح يختطفون قناة واذاعة عدن ويرفضون نقلها الى مقرها الاصلي بعدن

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 12:48 مساءً
بوابتي مبنى إذاعة وتلفزيون عدن مغلقتين بقرار حكومة شرعية هادي

 

لا تزال الشرعية تمارس اساليبها العفاشية ضد عدن والمحافظات المحررة، غير مكتفية بالتعذيب والانهيار الذي يضرب المحافظات المحررة، ويجعل المواطنين في معاناة مستمرة.

وفي حين زور الحوثيين وعفاش قناة باسم ( عدن الفضائية ) مارست الشرعية نفس الاسلوب، واختطفت قناة عدن واذاعتها وترفض نقلها من السعودية الى مقرها الرئيسي في التواهي بعدن.

 

وتخرج ممارسات الشرعية والاصلاح، من نفس نافذة ممارسات الحوثيين وعفاش ضد عدن، فالى جانب تغييب صوت عدن المتمثل بقانتها واذاعتها، تمارس الشرعية تغييب الخدمات وتعذيب المواطنين، بما يصب لصالح مليشيات الحوثي وعفاش.

وتدعي الشرعية ان عدن هي العاصمة المؤقتة لها، في حين حولت الشرعية عدن الى قرية لا تتوفر فيها أي مقومات العاصمة، وتستمر في اختطاف قناة واذاعة عدن.

 

وتركت الشرعية طاقم قناة عدن واذاعتها الاصليين في رصيف البطالة، في حين استعانت باعلاميين ينتمون لحزب الاصلاح، يستخدمون قناة عدن واذاعتها لصالح اغراضهم السياسية الدنئية.

وقال موظفون بقناة واذاعة عدن، انهم بدون مرتبات في حين يستلم الطاقم الجديدة للقناة والاذاعة في مقرها بجدة بالسعودية مرتبات بالاف الريال السعودي.

مشيرين ان هذا الاسلوب الذي تمارسه الشرعية، تسبب لهم بالاضرار النفسية والعملية، وجعلهم واسرهم بدون مرتبات ولا يملكون ما يقتاتون منه، وهو ما تجرمه القوانين والاعلان العالمي لحقوق الانسان.

 

اتبعنا على فيسبوك