منذ 10 دقائق
  عقد عصر اليوم لقاء جمع رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس قاسم الزبيدي واعضاء هيئة رئاسة المجلس د. ناصر الخبجي وأحمد حامد لملس وعدنان محمد الكاف وسالم ثابت العولقي ونائب رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالمجلس محمد عبدالله الغيثي بالسيد بيتر سمنبي مبعوث مملكة
منذ 17 دقيقه
  إقتحمت قوّة عسكرية من المنطقة العسكرية عصر يوم أمس الاثنين أحصن مواقع تنظيم القاعدة في وادي المسيني ، حيث يتمركز القيادي مطهّر باغزوان مؤسس موقع المسيني .  وتمكّنت القوّة من الوصول إلى الموقع الحصين وهو عبارة عن مزرعة وحصن يتخذه المدعو مطهر باغزوان مأوى له منذ مايزيد
منذ 24 دقيقه
  بعد عام واحد بالضبط من انتهاء حرب عام 94م, وفي يوم عيد الأضحى المبارك في مسجد العسقلاني" البيحاني" بكريتر عدن, وفي وسط خطبة صلاة العيد تفاجأ المصلون -وكنتُ واحدا منهم- بقدوم الرئيس -حينها-علي عبدالله صالح,بمعية حشد من الوزراء والمسئولين -جُــلهم جنوبيين- منهم وزير الإعلام
منذ 30 دقيقه
  تابعت مساء الاربعاء مقابلة للقيادية الإصلاحية توكل كرمان، - (قديمة) على ما يبدو-، بالإضافة الى تسجيل صوتي لعنصر من مليشيات الحوثي الانقلابية يشرح في التسجيل قصة دخوله إلى الجنة، فيما تحدثت توكل كرمان عن قصتها عبر شاشة قناة فرانس 24، عن تحولها من طفلة شقية الى سياسية
منذ 33 دقيقه
  بمناسبة إنعقاد الدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، للفترة من 26 فبراير  الى 23 مارس 2018، قدمت المنظمة الدولیة للبلدان الأقل نموا (IOLDCs) ومقرها جنيف، بياناً خطياً بشأن هشاشت حالة حقوق الإنسان في اليمن وذلك جراء غیاب الحقوق الأساسیة في حميع
مقالات
الجمعة 13 أكتوبر 2017 02:16 مساءً

ما يجري بساحة العروض هي محطة من محطات التسوية اليمنية.

علي الزامكي
مقالات أخرى للكاتب

 

ساحة الشهيد مدرم لها رأس واحد وساحة الشهداء لها ثلاثه رؤوس .

اقرأ بتركيز مالم اتركه في سلة المهملات.

ما يجري بساحة العروض بخور مكسر (الشهداء) هي محطة من محطات التسوية اليمنية.

ثلاثة مشاريع سياسية في ساحة الشهداء بخورمكسر كل مشروع اهون واضعف من الاخر.

ساحة الشهداء بخورمكسر استخدموها مظله ومقدمه سياسية لتحقيق التسوية اليمنية وما يجري داخل ساحة الشهداء بخور مكسر هي محطة من محطات التسوية اليمنية وهي بمثابة ساحة جنوبية مهمتها سفلتت الارضية لاسقاط قضية الجنوب باعتبارها القضية المحورية في نجاح التسوية اليمنية والشماليون المؤيدون لمهرجان ساحة الشهداء وبجوارهم جماعة الشرعية اليمنية يدركون ان كسر عنق قضية الجنوب لا يمكنه يتحقق الا من داخل ساحاتها .

كما نراه حتى لو لم يفصح عن مشروعه بساحة الشهداء بخورمكسر فان ساحة الشهداء لها ثلاثة رؤوس وساحة الشهيد مدرم لها رأس واحد.

اسباب الازمة بالعقل الجنوبي تتبلور في عدم تمييز ساستها بين قضيته الوطنية وبين مكانته داخل القضية الجنوبية لهذا السبب نرى السياسي اليمني يلعب داخل ساحتكم بفضل ذلك العقل السياسي الجنوبي المعاق الذي يقيس قضية الجنوب في مساحة مكانته فيها.

 

هناك اربعه مشاريع:

المشروع الاول ساحته شارع الشهيد مدرم وله رأس واحد وهدفه محدد ويسير نحو استعادة دولة الجنوب بحدودها السابقه .

ساحة الشهداء بخورمكسر لها اكثر من رأس وكل راس له هدف يختلف عن الاخر و سيكتشفون الطيبون انهم كانوا مخدوعين بشعارات كاذبه.

 

الثلاثة المشاريع بساحة الشهداء هي التالي:

مشروع فك الارتباط ومشروع الاقاليم السته ومشروع الوحدة.

المشروع الاول بساحة الشهداء يحمل نفس مشروع ساحة شارع الشهيد مدرم ومكانهم الطبيعي بشارع الشهيد مدرم ولكن هذا الراس اناني وذاتي وتفكيره السياسي لا يتعداء حدود قريته ومثل تلك النوعية من البشر لا تصلح تكون في مقدمة الصفوف فما بالك تجعلها في هرم قيادته.

 

المشروع الثاني يحمل مشروع الاقاليم واغلبية انصاره بسطاء يتمترسون بوازع المنطقة التي ينتمي اليها الرئيس والزمن كفيل بكشف حقيقة مشروعهم وسيعودون الاغلبية الساحقة منهم الى حضن ثورتهم الجنوبية .

 

المشروع الثالث هو مشروع الوحدة وهو الاضعف والاهون في كل المشاريع اعلاه وانصاره لا يتعدوا افراد اسرهم ويلعب بين الثلاثة المشاريع اعلاه باحترافيه لينتزع منهم الشرعية الجنوبية وسيكون مدعوم شمالياً بطريقه غير مسبوقه في تاريخ اليمن لكنه اعجز من ان يعلن صوته بالشارع.

 

الخلاصة:

من اراد دولة جنوبية بحق وحقيقة دون تزييف للعقل السياسي الجنوبي فساحته الحقيقية شارع الشهيد مدرم وما عداه ينتظره باب اليمن بشعارات مختلفه.

جمعتكم مباركة .

علي الزامكي

 

اتبعنا على فيسبوك