منذ ساعتان و 37 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الحضرمية بمساندة ودعم من قبل قوات التحالف العربي من تطهير وادي المسيني الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت بشكل كامل من بقايا الجماعات الارهابية المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة التي كانت تتحصن فيه عقب عملية عسكرية ناجحة قامت بها
منذ ساعتان و 44 دقيقه
  قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهاب "سعيد الجمحي" ، إن السيطرة على وادي المسيني هو معناه إخراج تنظيم القاعدة من أهم اوكاره، حيث كان هذا الوادي يشكل غطاء جغرافيا للتنظيم ويمكنه من المكوث والتحرك إلى مناطق أخرى مجاورة بأمان.   وأشار "الجمحي "، خلال لقائه بقناة
منذ 3 ساعات
  دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .   ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده  عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً .. اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً
منذ 3 ساعات و 3 دقائق
  يتردد أن مبادرة الحوثي الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة جاءت على خلفية  إنهيار جبهاتهم بعد مقتل صالح وان الوضع الميداني صعب وأنهم يخشون من تقدم الشرعية ، كل ذلك مجرد تنفيس إعلامي ، فالذي كان يراقب خطابهم أثناء ثورة عفاش عليهم ترسخ لديه اعتقاد انهم مهزومون وظهر
منذ 3 ساعات و 15 دقيقه
  رغم ما تم انفاقه ورغم العمل الممنهج عبر مطابخهم الاعلامية الا انهم فشلوا في مجابهة المجلس الانتقالي او ايقاف تقدمه ليجدوا نفسهم يغرقون في وحل اكاذيبهم وافتراءاتهم التي اصبحت مفضوحه وممله ولم تعد تلقى تصديق احد وامام كل ذلك وجدوا ان لا مصداقية لهم لتمكنهم من مواصلة
مقالات
الخميس 12 أكتوبر 2017 09:09 مساءً

صراع مشاريع تديرها استخبارات يمنيه بوجوه جنوبيه .

علي الزامكي
مقالات أخرى للكاتب

 

اقرأو بتركيز الى النهاية مالم اتركه .

جزء كبير الذي سيشاركونكم بساحة الشهداء بخورمكسر كانوا قبل حرب 2015 يحملون شعار الوحدة او الموت.

سننتصر عليكم كما انتصرنا على عرابكم القديم عراب الوحدة او الموت.

 

 اقرأو بتركيز وبالذات الثائر الجنوبي المخدوع بشعارات ساحة الشهداء بخورمكسر لان مشاركتكم فيها طعن قضيتكم الجنوبية بخنجر مسموم يراد منه تحقيق مشروع ليس مشروعكم .

 

 هذا الصراع ليس صراع اللحظة بل صراع قديم منذ عام 94 بين مشروع الوحدة ومشروع فك الارتباط وصمد مشروع فك الارتباط امام طابور طويل سوف نراه مرة ثانية بساحة الشهداء بخورمكسر بشعارات تختلف عن شعارات الوحدة او الموت لازالت حيه واثارها لازالت في ذاكرته .

 

 سقط مشروع الوحدة ومات من ذاكرة من حملوه لسنوات بما فيهم الرئيس هادي وطابور طويل من انصار الرئيس هادي  في عدن الذين عملوا لسنوات طويله مع عفاش بما فيهم الذين يحشدون لساحة الشهداء بخورمكسر وهولاء كانوا جزء من مشروع الوحدة وعملوا في كنفها لسنوات طويله وكانوا يسخرون من مشروع فك الارتباط  ومن شعاراته  وكانوا ينظرون لنا نظرات استحقار  ويخجلون من شعاراتنا و اليوم يبالغون في شعاراتهم تجاه الجنوب و يحملون نفس شعاراتنا لكنها كلمة حق يراد بها باطل .

 

نعم سقط مشروع الوحدة وتساقطوا معه كثير والتقطوا انفاسهم  و حملوا شعاراتنا ورحبنا بهم الى ساحاتنا على اساس مشروع  التسامح والتصالح لكنهم للاسف لم يكونوا صادقين مع مشروع الجنوب واستخدموا الشعارات لتمرير مشروع الاقاليم واسقاط مشروعنا  الوطني  الجنوبي  .

 

نعم بقي مشروع فك الارتباط  ومات مشروعهم و يحاولون انقاذ مشروع الوحدة عبر مشروع الاقاليم و على يقين ان كثير  من الذين بساحة الشهداء بخورمكسر مخدوعين بشعاراتهم  وسيكتشفون انهم ضحية.

 

 مشروع الاقاليم اهون واضعف من مشروعهم القديم(الوحدة او الموت) الذي سقط امام مسمع و انظار العالم و الذين يحاولون اليوم انقاذه بساحة خورمكسر فانهم لا يعلمون ان مشروعهم اضعف من الذي اسقطناه .

 

التوعية الدائمة والمستمره لمشروع فك الاتباط هو السلاح الوحيد لاسقاط الاقاليم .. لماذا التوعية بسلاح  فك الاتباط ؟

 

 اولا:

 الاغلبية الساحقة بالجنوب مع فك الاتباط .

ثانياً:

الذين عملوا مع عفاش لسنوات طويله  مشروعهم قائم على الكذب  والخداع والفهلوه السياسية  وكثير من رجال مشروع فك الارتباط يقعون ضحية ما يرفعوه بساحة الشهداء بخورمكسر  ونسبتهم 80% ضحية لتلك الشعارات الخداع والفهلوه السياسية و سيكتشفون لاحقاً انهم كانوا مخدوعين بشعارات كاذبه حينما سيعرفون ان مشروعهم مشروع اليمن.

 

 الشنفرة واخرين ضحية من ضحايا الفهلوه السياسية  و لو كانوا محصنياً تحصيناً سياسياً وثقافياً  لما سقط الشنفرة واخرين في سوق مشروع الاقاليم.

 

علي الزامكي

 

اتبعنا على فيسبوك