منذ ساعتان و 43 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الحضرمية بمساندة ودعم من قبل قوات التحالف العربي من تطهير وادي المسيني الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت بشكل كامل من بقايا الجماعات الارهابية المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة التي كانت تتحصن فيه عقب عملية عسكرية ناجحة قامت بها
منذ ساعتان و 50 دقيقه
  قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهاب "سعيد الجمحي" ، إن السيطرة على وادي المسيني هو معناه إخراج تنظيم القاعدة من أهم اوكاره، حيث كان هذا الوادي يشكل غطاء جغرافيا للتنظيم ويمكنه من المكوث والتحرك إلى مناطق أخرى مجاورة بأمان.   وأشار "الجمحي "، خلال لقائه بقناة
منذ 3 ساعات و 5 دقائق
  دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .   ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده  عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً .. اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً
منذ 3 ساعات و 8 دقائق
  يتردد أن مبادرة الحوثي الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة جاءت على خلفية  إنهيار جبهاتهم بعد مقتل صالح وان الوضع الميداني صعب وأنهم يخشون من تقدم الشرعية ، كل ذلك مجرد تنفيس إعلامي ، فالذي كان يراقب خطابهم أثناء ثورة عفاش عليهم ترسخ لديه اعتقاد انهم مهزومون وظهر
منذ 3 ساعات و 20 دقيقه
  رغم ما تم انفاقه ورغم العمل الممنهج عبر مطابخهم الاعلامية الا انهم فشلوا في مجابهة المجلس الانتقالي او ايقاف تقدمه ليجدوا نفسهم يغرقون في وحل اكاذيبهم وافتراءاتهم التي اصبحت مفضوحه وممله ولم تعد تلقى تصديق احد وامام كل ذلك وجدوا ان لا مصداقية لهم لتمكنهم من مواصلة
اخبار المحافظات

رئيس رابطة الجنوب العربي السيد الجفري يوجه بيانا بمناسبة الذكرى 54 لثورة أكتوبر

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الخميس 12 أكتوبر 2017 04:02 مساءً

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

  بيان هام

■ يحي شعبنا كل عام ذكرى التتويج لنضالاته ضد الاستعمار البريطاني التي تنامت منذ الإحتلال في مناطق مختلفة في الجنوب العربي حتى بروز الحركة الوطنية لكل الجنوب العربي لأول مرة في مطلع خمسينيات القرن الماضي. وجاءت ثورة 14 أكتوبر من ردفان الشامخة التي كان لها تاريخ ومواقف في النضال على مدى عقود كمناطق كثيرة شملت معظم مناطق الجنوب العربي في مراحل مختلفة... وكانت التتويج للنضال وشموله لكل الوطن.

 

■ إننا في حزب رابطة الجنوب العربي الحر(الرابطة) قد أيّدنا، دون أي شروط ذاتية، المجلس الإنتقالي الجنوبي منذ اللحظة الأولى بناءً على ما جاء في 4 مايو الماضي في إعلان عدن التاريخي وفي كلمة رئيس المجلس اللواء عيدروس قاسم بن عبدالعزيز الزبيدي، هوية وهدفاً وتوجهاً. وهو ما جاء تفويض جماهير شعبنا على أساسه، وتأييدنا هو تأييد مبدئي لا تحكمه أي مصالح حزبية. وسيظل تأييدنا بناءً على ذلك.

 

■ إننا في مرحلة تحرر وطني لا تحتمل أي خلاف أو حتى اختلاف حول وضوح الهدف والهوية ومرتكزات بناء دولة الجنوب العربي وأسس منطلقات سياساتها الداخلية والخارجية، فالعالم لا يتعامل مع مجهول أو غموض، وبلادنا الجنوب العربي يحتل الموقع الأهم استراتيجياً ولا يمكن أن تحظى قضية الجنوب العربي بتأييد إقليمي ودولي في ظل غموض هويتها وأهدافها وتوجهاتها.

 

■ إن التصالح والتسامح أمر محوري لا رجعة عنه ويَجُبُّ ما قبله من خلافات وصراعات وممارسات، وتقوم دولة الجنوب العربي الفيدرالية الجديدة "بجبر الضرر" من خلال "قانون العدالة الإنتقالية" الذي سيشكل السد المانع لأي صراعات مستقبلية. كما لا ينبغي تكرار أي شيءٍ من أسباب تلك الصراعات والممارسات ولا من توجهات سبق وأن قادتنا إلى مستنقع ولا تصلح لخروجنا منه... فأي تكرار للسير في طريق توجه أوصلنا إلى هاوية فسيقودنا مرة أخرى إلى نفس الهاوية وبصورة أكثر سوءاً وديمومة.

 

■ إن الواجب الديني والوطني يقتضي محاربة الإرهاب ورفض التطرف والتمسك بالنهج الإسلامي السمح الوسطي الذي اشتهرت به بلادنا ودخل الإسلام من خلال أهلها أكثر من ثلث العالم الإسلامي اليوم، سكاناً ومساحة.

 

■ إن العدل وقبول التنوع واعتماد الديمقراطية التعددية والحريات لا بد أن تكون من أسس بناء دولة الجنوب العربي الفيدرالية الجديدة.

    أما في مرحلة التحرر الوطني فالتوجه والهدف واحد.... وقد تتباين وتتنوع الأساليب والأدوات وفي ذلك إثراء وتطوير لحركة التحرر الوطني.

    على أنه من حق كل جنوبي أن يكون له رأيه على أن لا يكون ذلك بتعاون مع من يحتل الوطن. ومع ذلك فجميعنا يدرك أنه باستقلال الجنوب العربي وبناء دولته يصبح حتى لمن عارض ذلك نفس حقوق المواطنة وواجباتها.

 

■ من هذه المنطلقات أيّدنا المجلس الإنتقالي الجنوبي ونرى أن أي أخطاء أو قصور في أداء المجلس علينا أن نتفهمه ونعمل من خلال قيادته على تصويب الخطأ واستكمال القصور وليس بالهدم ومحاولة بناء بديل... طالما إمكانية التصويب قائمة.

 

■ إن أي شعور بغبن أو تهميش أمر مشروع لكن أن يستغله الخصم للجنوب العربي وشعبه ويحوّله إلى عامل هدم وفتنة بين أبناء الجنوب فأمر مرفوض، فلا أحد منّا، فرد أو جماعة أو مكوّن، أغلى من الجنوب العربي وشعبه. على أنه من الواجب العمل على إنصاف كل مناضلي المقاومة وكل فئات شعبنا وهذا واجبنا جميعاً.

 

■ من كل ذلك فإننا مع الفعالية التي دعا لها المجلس الإنتقالي الجنوبي في شارع الشهيد مدرم... ونناشد شعبنا الجنوبي العظيم أن يتجه، بكل أفراده وفئاته ومناطقه في 14 أكتوبر، إلى شارع الشهداء بالمعلا، شارع الشهيد مدرم. كما نناشد الإخوة الذين دعوا لفعالية خور مكسر من المؤمنين بقضية الجنوب العربي وتحريره واستقلاله وبناء دولته، أن يتجهوا إلى فعالية المعلا ليكونوا مع إخوانهم الحاملين لهذا الهدف السامي.

 

■ إن الإختلاف في الرأي حول أساليب وآليات وأدوات النضال أمر مشروع وصحي لكن ليس للهدم بل للتصويب.

    فالجنوب العربي لكل أبنائه ويجب أن يتسع لهم جميعاً.... وهو يعني "أنت وهو وأنا" وليس "أنت أو هو أو أنا....".. وهو "أنتم وهم ونحن" وليس "أنتم أو هم أو نحن".

 

■ إن الخصوم للجنوب العربي يبذلون كل الجهود والمال لزرع الفتنة بين أبناء الجنوب العربي ويستغلون أي حدث ليثيروا حوله الخلاف أملاً في تحويله إلى صراع، تارة على أساس إحياء ما مات من صراعات سابقة وأحياناً باستثارة منطقة ضد أخرى وتارة باستثارة قبيلة ضد أخرى... وتارة باستخدام الإرهابيين الذين زرعوهم ويحركونهم. ونثق أن شعبنا قد خاض ما يكفي من التجارب التي ستشكل دروسها مانعاً صلباً أمام مؤامراتهم.

 

● نقدّم الشكر والامتنان لدول التحالف العربي جميعاً بقيادة المملكة العربية السعودية والدور الفاعل لدولة الإمارات العربية المتحدة على دعمهم لشعبنا في مقاومته للغزو الحوثفاشي وحربه على الإرهاب واستمرار وقوفهم مع شعبنا لإزالة آثار العدوان والبدء بإعادة الإعمار. ونناشد أشقاءنا بالمزيد من الرعاية لأسر الشهداء والعناية بالجرحى وبالمعاقين منهم، خاصة من فقدوا أطرافهم.

 

● نسأل الله الجنة للشهداء والشفاء للجرحى والنصر لشعبنا الجنوبي العربي.

 

عبدالرحمن علي بن محمد الجفري

رئيس حزب رابطة الجنوب العربي الحر(الرابطة)

12 أكتوبر 2017م

 

اتبعنا على فيسبوك