منذ ساعتان و 42 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الحضرمية بمساندة ودعم من قبل قوات التحالف العربي من تطهير وادي المسيني الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت بشكل كامل من بقايا الجماعات الارهابية المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة التي كانت تتحصن فيه عقب عملية عسكرية ناجحة قامت بها
منذ ساعتان و 50 دقيقه
  قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهاب "سعيد الجمحي" ، إن السيطرة على وادي المسيني هو معناه إخراج تنظيم القاعدة من أهم اوكاره، حيث كان هذا الوادي يشكل غطاء جغرافيا للتنظيم ويمكنه من المكوث والتحرك إلى مناطق أخرى مجاورة بأمان.   وأشار "الجمحي "، خلال لقائه بقناة
منذ 3 ساعات و 5 دقائق
  دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .   ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده  عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً .. اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً
منذ 3 ساعات و 8 دقائق
  يتردد أن مبادرة الحوثي الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة جاءت على خلفية  إنهيار جبهاتهم بعد مقتل صالح وان الوضع الميداني صعب وأنهم يخشون من تقدم الشرعية ، كل ذلك مجرد تنفيس إعلامي ، فالذي كان يراقب خطابهم أثناء ثورة عفاش عليهم ترسخ لديه اعتقاد انهم مهزومون وظهر
منذ 3 ساعات و 20 دقيقه
  رغم ما تم انفاقه ورغم العمل الممنهج عبر مطابخهم الاعلامية الا انهم فشلوا في مجابهة المجلس الانتقالي او ايقاف تقدمه ليجدوا نفسهم يغرقون في وحل اكاذيبهم وافتراءاتهم التي اصبحت مفضوحه وممله ولم تعد تلقى تصديق احد وامام كل ذلك وجدوا ان لا مصداقية لهم لتمكنهم من مواصلة
اخبار المحافظات

تأييد شعبي واسع لعمليات مكافحة الارهاب والقبض على قيادات إخوانية بعدن وباسناد قوات التحالف العربي

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الخميس 12 أكتوبر 2017 06:56 صباحاً

 

أيدت الأوساط الشعبية الجنوبية وبشكل واسع جداً الإجراءات الأمنية المتواصلة بعدن والمحافظات الجنوبية المحررة الرامية لحماية الأمن والاستقرار، ومكافحة الجماعات الارهابية ومن يمولها.

وعبرت  الاوساط الشعبية بعدن والمحافظات الجنوبية في مواقع التواصل الاجتماعي بعدن، عن اشاداتهم بالانجازات الامنية، التي تسجلها إدارة أمن عدن في  مكافحة الارهاب والحزام الامني والنخبتين الحضرمية والشبوانية  وبمساندة مباشرة من قوات التحالف العربي، والتي كان آخرها القبض على شبكة اخوانية بينها قيادي، وبحوزتهم قنابل ومتفجرات ومادة ( سي فور ) شديدة الانفجار بمنطقة القلوعة بعدن.

 

ورد ناشطون جنوبيون، على الحملة الاعلامية التي شنتها وسائل اعلام الاخوان المسلمين، والتي ارادت ان تغطي على  فضيحة قياداتها بدعم الارهاب، بحملة تظهرهم بالمظلومين.

وأكد الناشطون عن تأييدهم الكامل لإقتحام وتفتيش أي مبنى او مقر او منزل تشتبه قوات الامن بوجود متفجرات او أي من الأدوات التي تستخدم في التفجيرات او الارهاب، والقبض على أي متورط بعملية حيازة متفجرات او عبوات ناسفة.

 

يذكر ان الكثير من الشكوك ظلت مستمرة حول تورط قيادات اخوانية بعدن، خلف اعمال الاغتيالات او التفجيرات التي تستهدف قيادات او شخصيات أمنية واجتماعية، والتي عادت للظهور مؤخرا باغتيال إمام وخطيب مسجد زايد الشيخ ياسين العدني، ومحاولة اغتيال القيادي بالحزام الامني هدار الشوحطي.

حيث وعلى إثر تلك العمليتين، تتبعت قوات التحالف العربي ومعها إدارة أمن عدن عبر الوحدة الخاصة  بمكافحة الارهاب والحزام الأمني بعدن، تفاصيل الحادثتين وصولاً الى الكشف عن شبكة اخوانية تابعة لـ( حزب التجمع اليمني للاصلاح ) في القلوعة بعدن، وتم مداهمة الشبكة ومصادرة متفجرات وعبوات ناسفة ومواد شديدة الانفجار بينها مادة ( سي فور ) .

 

اتبعنا على فيسبوك