منذ 10 دقائق
  بسم الله الرحمن الرحيم   لأول مرة أجد نفسي مشلولا عن الكتابة حائرا ... ما أقول؟!! ومرت أكثر من 48 ساعة منذ علمت بانتقال تاج الفن والأدب والذوق وصديق وأخ لعقود من الزمن... إنه أخي الكبير أبوبكر سالم بن زين بلفقيه...عرفته عن قرب أخا وصديقا وأسطورة جيلنا في فنه وأدبه وعشقه للشعر
منذ 13 دقيقه
  ما يحزن هذه الأيام ما نسمعه من خطابات رئيس الوزراء المتكررة والمملة وبدون مناسبة مستغلا الأحداث ليشن هجومه على الجنوب وشعبه أصبح يفهمها الصغير قبل الكبير بمناسبة وبدون مناسبة فلماذا يحمل هذا الرجل كل هذا الحقد والكراهية على أهله وناسه ماذا يريد بن دغر من خطاباته
منذ 36 دقيقه
  لقي القيادي بتنظيم القاعدة صالح البرك مصرعه برصاص إحدى النقاط الأمنية الواقعة في مديرية الوضيع بمحافظة ابين بعد إندلاع اشتباكات بينه وبين أفراد النقطة واستمرت لدقائق. ويعتبر الإرهابي صالح البرك من أبرز القيادات في تنظيم القاعدة وهو المسؤول على عدة اغتيالات من ضمنها
منذ 9 ساعات و 37 دقيقه
  وصل مساء اليوم الثلاثاء اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي مدينة الخوخة والتقى باللواء هيثم قاسم طاهر وعدد من قيادات المقاومة .   وتأتي زيارة رئيس المجلس الانتقالي الى الخوخة عقب ايام من تحريرها من مليشيات الحوثي الإيرانية . علما بأن أي من المسئولين
منذ 9 ساعات و 42 دقيقه
  لماذا طلب صالح 21 بندقية مقابل انهاء قضية المرقشي ؟ ضحية ثالثة الذي يشهد له القاصي والداني شجاعته ورباطة جأشه هشام باشراحيل رئيس تحرير صحيفة الايام الذي تلقى من الضربات القوية من صالح ونظامه توجت باقتحام مبنى الصحيفة فجرا في مطلع مايو 2010 بعد نشر قرابة 500 جندي من الأمن
تقارير

كتاب : الزهور تدفن في اليمن (الحلقة السادسة)

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - اليمن
الاثنين 09 أكتوبر 2017 08:43 مساءً
الإمام محمد البدر حميد الدين رحمه الله تعالى

 

تأليف : وجيه أبو ذكرى

الطبعة   عام 1977م

عرض وتلخيص : د.علوي عمر بن فريد

يقول المؤلف في رسالة خاصة لزوجته:   كان الرئيس جمال عبد الناصر صادق في الانسحاب .. وأقول لك أن الأمير فيصل بن عبد العزيز صادق في وقف المساعدات عن الملكيين .. وأقول لك أن الولايات المتحدة تريد إنهاء الصراع .. وكذلك رالف بانش ويوثانت والأمم المتحدة يرغبون في وقف القتال وانسحاب القوات المصرية ..!!

والأمم المتحدة قررت إرسال قوات الطوارئ وقررت مصر والسعودية تحمل نفقات هذه القوات أثناء وجودها في اليمن , وهي قوات كندية ويوغسلافية وسويدية ونرويجية واسترالية ونمساوية , قوات الطوارئ الدولية تعيش في رعب بعد أن سمعت حكايات اليمن والرصاص الدمدم المحرم دولياً وكذلك الخوف من الخناجر !!

والقبائل تعودوا المكاسب من القتال .. المهم أن تظل الحرب مشتعلة من أجل تحصيل المال !!

وهم يحاربون كل يوم في اتجاه ..والقتال بالنسبة لهم هواية واحتراف .!!

إن عدد الشهداء من جنودنا بلغ الآن ثمانية آلاف شهيد دفنوا في اليمن وأسرهم لا تعرف عنهم شيئاً .. وفي رسالة أخرى  للمؤلف من زوجته تقول فيها :

هنا في مصر أزمة اقتصادية ووسائل الإعلام تحجب الحقيقة عنهم !!

إن العالم لو أراد حل مشكلة الحرب في اليمن لأمكنه حلها , ولكن لا أحد يريد حلها !!

الاتحاد السوفييتي لا يريد حلاً لهذه المشكلة , والولايات المتحدة تريد أن تظل مصر في وحل اليمن وتنفق كل ما لديها من مال وقوة , وحتى الدول العربية تريد أن تستمر مصر في حربها في اليمن حتى تأمن شر التدخل في شؤونها الداخلية !!

 

ويذكر المؤلف لزوجته عن الشيخ الغادر فيقول :

الغادر شيخ قبائل بكيل , انه ساحر , يأمر قواته أن تقاتل فتقاتل لا يهم من تقاتل وقد حمل اللواء عثمان نصار قائد المحور الشمالي للغادر مأتين وخمسون ألف ريال من الفضة على أن ينضم الغادر للجمهوريين وفعلاً أوقف هجماته على قواتنا !!

 

وقال المؤلف في رسالته مخاطباً زوجته :

أقول لك بعد أن انتهت معارك مستمرة طويلة ومريرة دفاعية وهجومية , اعدوا الهجوم على صنعاء بشكل دقيق ومنظم بشكل لا يتصوره أحد وكانت يهدف إلى أمرين :

-      تحييد قواتنا عن الدخول في معارك

-      حصارها وتثبيتها في مكانها

-      تصفيتها بعد الدخول إلى صنعاء

وتمكنت القوات الملكية من تنفيذ البند الأول والثاني وسقط الكثير من الجانبين وكل يريد أن يحرز النصر على الآخر .. وكلانا يريد أن يدمر الآخر .. وما حدث في الشهور الماضية لن يغفره التاريخ الإنساني لنا ولهم .. وقد القوا من المدافع ذخيرة تحمل جرثومة الكبد الوبائي على قواتنا , وبدأ هذا المرض اللعين ينتشر بين قواتنا .. وأصبحت الطائرات لا عمل لها إلا حمل المصابين بهذا الوباء من صنعاء إلى القاهرة ..!

وفشلت البعثات الطبية العسكرية من السيطرة على الوباء وكاد يشل حركة قواتنا , لقد وصلنا في اليمن إلى حرب الجراثيم . وأرسلت القيادة العربية تقريراً عاجلاً إلى القاهرة تطلب المشورة وجاء الرد .. استخدموا الغاز السام على مواقع الملكيين بشكل محدود .. واجتمع قائد القوات العربية بالطيارين يعرض عليهم الأمر !!

 

وكان رأي الطيارين أنه يجب أن لا ننساق وراء هذه الحروب , فسوف تكون وصمة عار في جبين القوات المسلحة المصرية .. ولا أدري ماذا حدث بعد ذلك !!؟

لقد كان الطيران هو البطل في اليمن , فهو الذي ساهم في رفع الحصار عن صنعاء وهو الذي طهر أماكن كثيرة في كل أنحاء اليمن , لقد قاست قواتنا كثيراً , وأهم المحاور الذي ابتلعت آلاف المصريين هو المحور الشرقي الذي يبدأ من صنعاء – جحانة – العرقوب – صرواح – مأرب , وهذا المحور من أوعر وأقسى المحاور انه سلسلة جبلية عالية والسيطرة عليها تحتاج إلى شهور من القتال واستطاعت قواتنا أن تشق طريقها إلى صرواح ولكننا تكبدنا آلاف الشهداء .. بسبب السقوط في الكمائن !!

ثم تقدمت قواتنا إلى المحور الثاني في حماية الطيران إلى عمران ثم اتجهت شرقاً ثم جنوباً من الحزم إلى مأرب واستطاعت أن تفك الحصار عن مأرب .. واستشهد الآلاف في هذا الطريق الوعر وأمكن فك الحصار عن قواتنا المتمركزة فوق الجبال , ثم المحور الثالث الذي يصل صنعاء بصعدة .. فالمحور الرابع الساحلي من الحديدة إلى ميدي .

 

والآن أصبحت قواتنا فوق الجبال وفي المدن وعلى الطرقات جيش كامل محارب ونحتاج يوميا إلى اثنين مليون جنيه إنفاقات .. إنها معارك قاسية تسمعون عنها في الأعلام مثل :

معركة الجبل الأسود – معركة جبل المعكوف – معركة الجبل المخروم ففي اليمن جبال قاسية وكان للسيطرة عليها بقوات نظامية وأسلحة ثقيلة شهادة خارقة للقوات المصرية .

والسؤال هو : هل انتهت معارك اليمن ؟

وللإجابة على هذا السؤال ستكون في الحلقة السابعة

 

*- للإطلاع على الحلقة الخامسة : اضغـــــــــــط هنـــا

 

*-وضع القيود الحديدية على أقدام اليمنيين أستمرت إلى اليوم في العهد الجمهوري

 

اتبعنا على فيسبوك