منذ 6 ساعات و 14 دقيقه
  سيفهمون، متأخراً، أو لعلهم سيضطرون للفهم متأخراً، عندما يفيقون على حقيقة طالما تجاهلوها، لظنهم أنها أدنى من الالتفات إليها. أعني التحالف العربي الذي يغرق في مستنقع البنية العميقة لليمن الشقيق. * ما حدث في 21 سبتمبر 2014 و 4 ديسمبر 2017 ليس "موغادة" سياسية حوثية مدعومة إيرانياً
منذ 6 ساعات و 16 دقيقه
  قال دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق الأستاذ "خالد بحاح" في تغريدة على حسابه في تويتر أن عملية تحرير الخوخة تأخرت وجاءت للخلاص من المليشات الحوثية الطائفية الإنقلابية .   وقال في تغريدته : تقدم النخبة التهامية جبهة الساحل الغربي بمعية المقاومة الجنوبية وبدعم من
منذ 6 ساعات و 19 دقيقه
  نشارك حلفائنا التخوف من سيطرة الاخوان على الحكم في صنعاء وانفرادهم به ولكن لنا تخوف اخر فانتصار الشرعية صاحبت مشروع الحرب والدمار ( الستة اقاليم ) يعني ان القوة المنتصرة بصنعاء ستتجه بكل امكانياتها لغزو ثالث للجنوب فلقد افصح هادي ومنذ وقت مبكر ان القضية ليس محاربة
منذ 6 ساعات و 25 دقيقه
  ↩ قضيتنا في الجنوب العربي هي قضية استقلاله وماسواها فإن الواجب التعاون على قاعدة الجار مع جاره فخطر الطائفية لاتحده حدود لكنها ليست جزء من نسيجنا المجتمعي في الجنوب وكانت الوحدة مع اليمن هي من شرعنت دخولها الجنوب ، ولكن ذلك لايعفينا من المسؤولية في حربها على قاعدة
منذ 7 ساعات و 53 دقيقه
  نفت إدارة الإعلام بمؤسسة موانئ عدن ما تردد من أخبار كاذبة حول توقف نشاط ميناء عدن من قبل قوات التحالف . وقالت في بيان صحفي صدر عنها اليوم إن النشاط الملاحي والتجاري  في الميناء يشهد تزايدا مضطردا يعد الأعلى من نوعه مقارنه بالأعوام  السابقة ، كون ميناء عدن هو الميناء
مقالات
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 11:07 مساءً

إستفتاء كردستان

فاروق المفلحي
مقالات أخرى للكاتب

 

أتابع بكل إهتمام تطورات الأحداث السياسية السلمية التي تدور في  أقليم- كردستان- العراق-  فيما يتعلق بالإستفتاء  والاحداث بمجملها عبارة عن مهرجان شعبي كاسح ، إستعدادا ليوم الإستفتاء في يوم 25 سبتمبر،  والذي سيحدد مصير اقليم الثري الزاخر والمتجانس.

 هناك توقعات أن الإستفتاء سوف يكون يوم فرحة وبهجة وحبور، كما ان المدن الكردية وعلى الاخص عاصمة الاقليم- اربيل- لبست ثوبها القشيب ليوم الخلاص .

 

لا تصدقوا ان- بغداد-  ستنجر إلى الحرب ، رغم ان رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي نوه إلى ان هذا الإستفتاء غير دستوري، وانه قد يؤدي الى مخاطر ومواجهات وإختلالات . نددت بالإستفتاء كل من إيران وتركيا التي تذهب بعيدا وتصف أن إعلان قيام دولة-  كردية- سوف يدفع بالمنطقة الى حافة المواجهات والإضطرابات.

 

ما توقفت عنده هو تصريحات رئيس اقليم كردستان -مسعود البرزاني- الذي شدد على المضي قدما في الإستفتاء بل وأكّد انه شديد الثقة أن ألأمور لن تصل الى مواجهات عسكرية مع بغداد، بل أكّد على ذلك رئيس وزراء العراق -حيدرالعبادي- واوضح ان المواجهات العسكرية ليست واردة قطعياً.

 

دعوني اضع بين ايديكم معلومات عن هذا الاقليم العراقي الذي سوف يتحول الى كيان مستقل بعد أربعة ايام. فهذا الإقليم زاخر بالثروات واهمها الثروة النفطية باحتياطات تقدر ب 120 مليار برميل في حالة أنضمام منطقة كركروك المتنازع عليها الى الاقليم. كما ان الاقليم يزخر بإحتياطات غازية طبيعية قدرت ب 17 ترليون قدم مكعب ،ولكن المورد المستدام لاقليم كردستان هوالسياحة والصناعة والزراعة، فهي منطقة سهوب خضراء وينابيع .

 

سكان اقليم كردستان قرابة 4 مليون نسمة بمساحة تقدر ب 40 الف كيلو متر، ولكن ليس كل سكان كردستان من الارومة الكردية بل بينهم ويخالطهم العرب والاشوريون والكلدانيون والايزيديون واقليات عرقية اخرى.يعيشون في اجواء تصالحية وسلام وتوادد عجيب ومُلفت . 

 

ما انا بصدده هو ان الاجواء ليست مشحونة بالعداوات والتمترسات أوالحشد او الشعور بالمرارات . هناك ملامات وعتب بل وشجب، ولكن لم اسمع عن- وحدة او الموت- او إتهامات بالخيانة او التوعد بالإنتقام.

 

هنا علينا ان نتعلم من العراق الكثير ، لقد سَلم العراق عبر التاريخ من التمزقات، بسبب ما كنا عليه من تحابب وتعايش وسلام ديني ومذهبي - فتكارهنا- ززرعنا في ارضنا  القتاد والأشواك ، ومن زرع حصد.

 

هل سينجح الإستفتاء ؟ سؤال يفهمه كل عراقي قبل كل كردي، هو ان الإستفتاء كاسح لصالح الإنفصال، ولن تعود الينا - كردستنا- بعد ان كانت بيننا ومعنا عبر التاريخ وذلك كله  بسبب ظلمنا لهم.

 إن إرادة الشعوب من إرادة الله.

 

  فاروق المفلحي

 

اتبعنا على فيسبوك