منذ ساعتان و 50 دقيقه
  لمجرد الاعلان عن البدء في صرف رواتب العسكرين في الدفاع والداخليه تبدأ معاناة العسكرين من اجل استلام رواتبهم وتستمر هذه المعاناه اسابيع وقد تكون اشهر من الوقوف في طوابير طويله جدآ وزحام وذالك بسبب فساد اللجان المشرفه على صرف الرواتب والتي تاخر اجراءات العمل لتستمر
منذ ساعتان و 57 دقيقه
  لا تزال الأمور غامضة حتى اللحظة، فيما يخص الجنوب.. وكتبت مقالاً العام الماضي بعنوان ( لماذا على الجنوب الاستعداد لمعركة جديدة وأخيرة مع الشمال..؟).. بناء على معطيات واضحة أنذاك، وحينها كانت كافية لشن قوى الشمال حرباً ثالثة على الجنوب.. واليوم صارت المعطيات اكثر وضوحاً
منذ 3 ساعات و 11 دقيقه
  عقدت اللجنة الرئيسة بوادي حضرموت المكلفة من قبل قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي بتشكيل اللجان التحضيرية الخاصة بالإعداد والتنسيق والحشد لفعالية إشهار فرع المجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة حضرموت، اجتماعا لها بمدينة سيئون كرس لتشكيل قوائم اللجان العاملة بمديريات
منذ 3 ساعات و 16 دقيقه
  قام عدد من أعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، مساء اليوم، بزيارتين إلى منزلي المناضلتين الجريحتين الجنوبيتين زهراء صالح وجميلة اليافعي.   وكانت المناضلة زهراء صالح وآخرون، تعرضوا لإصابات خلال قمع قوات أمنية تابعة لحكومة الشرعية لتظاهرة نظمها أبناء أبين
منذ 3 ساعات و 18 دقيقه
   وزعت " هيئة الهلال الأحمر الإماراتي " حقائب مدرسية متنوعة على طلاب مدرستي مسيلة آل الشيخ وبعلال بمديرية تريم في حضرموت اليمنية وذلك في إطار الجهود التي تبذلها على الصعيد المجتمعي وتفاعلا مع المبادرة الإنسانية " عام الخير التي وجه بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل
مقالات
الأربعاء 20 سبتمبر 2017 10:55 مساءً

حزب الدروع والمدرعات (*)

منصور صالح
مقالات أخرى للكاتب

 

فضيحة المدرعات  الاصلاحية ،  التي وصلت طلائعها اليوم الى  ميدان السبعين بصنعاء، للمشاركة في احتفالات الحوثيين بثورة 21 سبتمبر ؛قريبة الشبه بفضيحة الدروع التي فر قادة ونشطاء هذا الحزب من ذات الميدان في مثل هذا التاريخ من عام 2014.

القاسم المشترك ،بين الدروع والمدرعات، وبين هروب الاصلاحيين صنعاء من وعودتهم اليها اليوم  هي الفضيحة .

كان يمكن للاصلاحيين الوقوع الدائم في فخ الفضيحة، بان يقاتلوا وان يخسروا المعركة  بشرف  كما خسرها الجنوبيون بداية المعركة ،كما كان يمكنهم ان يخسروا جولات من المواجهة الحالية مع الحوثيين وينتصر بأخرى مع عدم السقوط في وحل الخيانة والفساد ، كان يمكن فعل ذلك مع الاحتفاظ بشيء من كرامتهم ،لكنهم عجزوا عن نيل هذا الشرف، وابوا الا ان تكون الفضيحة هي السمة التي ترافق مسيرة معركتهم الخاسرة  مع المليشيات التي تبدو امام مليشيات وارهابيي الاصلاح وكأنها فيالق الجيش الاحمر السوفيتي في عز مجده.

ترك الاصلاحيون بملايينهم التي كانوا يحشدونها في ميدان الستين  لاسقاط سيء الصيت صالح صنعاء وولوا هاربين بذل  ،وليتهم فروا كما تفر الجيوش الخاسرة لكنهم فروا لابسين الدروع والعباءات (الحريمي)

وكذلك كان يمكنهم ان يخسروا سيارة او مدرعة في معركة شريفة لكنهم ابوا الا ان يختمونها بفضائح تعددت بين بيع مدرعات التحالف حينا وتسليمها حينا آخر للمليشيات دون مقاومة في جبهاتهم التي لم تتحرك منذ ثلاثة اعوام في تعز وصرواح ونهم

.

وبدلا عن ان يواري الاصلاحيون سوءاتهم بالبحث عن مبررات واعذار  أخلاقية وان لم تكن مقبولة  لجأوا الى تحريض سخفائهم و سفهائهم على الادعاء  بأن هناك قوى اخرى هي من سلمت الحوثيين هذه المدرعات.

  بين فضيحة الهروب متنكرين بالدروع وفضيحة بيع وتسليم المدرعات تجلت حقيقة الاصلاح وقادته الميامين و اظنه من اللائق  الانصاف ان يمنح الاصلاح وقادته وتكريما لهذا المجد شهادة الدكتوراة الفخرية في علم فن الهروب بالدروع و بيع وتسليم المدرعات.

 

*- الدروع ومفردها درع ملابس نسائية في بلاد الجنوب العربي

 

اتبعنا على فيسبوك