منذ 35 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الحضرمية بمساندة ودعم من قبل قوات التحالف العربي من تطهير وادي المسيني الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت بشكل كامل من بقايا الجماعات الارهابية المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة التي كانت تتحصن فيه عقب عملية عسكرية ناجحة قامت بها
منذ 42 دقيقه
  قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهاب "سعيد الجمحي" ، إن السيطرة على وادي المسيني هو معناه إخراج تنظيم القاعدة من أهم اوكاره، حيث كان هذا الوادي يشكل غطاء جغرافيا للتنظيم ويمكنه من المكوث والتحرك إلى مناطق أخرى مجاورة بأمان.   وأشار "الجمحي "، خلال لقائه بقناة
منذ 57 دقيقه
  دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .   ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده  عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً .. اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً
منذ ساعه
  يتردد أن مبادرة الحوثي الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة جاءت على خلفية  إنهيار جبهاتهم بعد مقتل صالح وان الوضع الميداني صعب وأنهم يخشون من تقدم الشرعية ، كل ذلك مجرد تنفيس إعلامي ، فالذي كان يراقب خطابهم أثناء ثورة عفاش عليهم ترسخ لديه اعتقاد انهم مهزومون وظهر
منذ ساعه و 13 دقيقه
  رغم ما تم انفاقه ورغم العمل الممنهج عبر مطابخهم الاعلامية الا انهم فشلوا في مجابهة المجلس الانتقالي او ايقاف تقدمه ليجدوا نفسهم يغرقون في وحل اكاذيبهم وافتراءاتهم التي اصبحت مفضوحه وممله ولم تعد تلقى تصديق احد وامام كل ذلك وجدوا ان لا مصداقية لهم لتمكنهم من مواصلة
مقالات
السبت 16 سبتمبر 2017 09:18 مساءً

تعليمات الرئيس هادي والاعلام السياسي المضلل

لطفي شطارة
مقالات أخرى للكاتب

 

تعليمات الرئيس هادي واضحة تسليم المواقع والنقاط للحزام الأمني وقوات التحالف.. ويأتي صحفي يولول بصفحته للتحريض ضد الحزام وضد تسليم كل ما ورد بتوجيهات الرئيس أدناه وضد التحالف .. يسموه بالاعلام السياسي بالتضليل،  ولكن لمصلحة من هذا التضليل وقلب الأمور وتهييج الناس ..

نحن في مرحلة أما ان نكون مع التحالف أو نتمرد عليه ونحول بلادنا ومدننا المحررة الى تناحر في ما بيننا خدمة لأجندات من أراد إعادة الجنوب إلى حضن الشمال وباستخدام أبواق الكذب والتضليل والفتنة ..

 

نقول لهذا النوع من الإعلام الرخيص ، الجنوب أكبر من أن يعتقد أننا سنتقاتل فيما بيننا ، كان الأجدر تسمية المتمردين لتوجيهات الرئيس بتسليم ما ورد بتوجيهاته والتي جاءت بناء على تفاهمات مسبقة بين كل الأطراف العسكرية والسياسية ،  فلماذا اذن التمرد وعدم تسليم ما اتفق عليه القادة والتحالف ..

 

أنصح المتباكون اليوم ويذرفون دموع التماسيح على عدن أنهم أكثر الناس تحريضا على الفتنة بين الجنوب ، وكل ما ينشروه يقرأه الناس ولن يستطيعوا التنصل من تحريضهم المستمر لأسباب غير مهنية إطلاقا..

 

ننصح الجميع أن لا ينسوا أننا في حالة حرب وتحت البند السابع،  فأما يهجعوا أو سيهجعوهم بالقوة المسلحة وبقوة القانون الدولي.

 

بلاش تحريض وكفاية كذب وفتن.

 

لطفي شطارة

 

اتبعنا على فيسبوك