منذ 6 ساعات و 16 دقيقه
  سيفهمون، متأخراً، أو لعلهم سيضطرون للفهم متأخراً، عندما يفيقون على حقيقة طالما تجاهلوها، لظنهم أنها أدنى من الالتفات إليها. أعني التحالف العربي الذي يغرق في مستنقع البنية العميقة لليمن الشقيق. * ما حدث في 21 سبتمبر 2014 و 4 ديسمبر 2017 ليس "موغادة" سياسية حوثية مدعومة إيرانياً
منذ 6 ساعات و 17 دقيقه
  قال دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق الأستاذ "خالد بحاح" في تغريدة على حسابه في تويتر أن عملية تحرير الخوخة تأخرت وجاءت للخلاص من المليشات الحوثية الطائفية الإنقلابية .   وقال في تغريدته : تقدم النخبة التهامية جبهة الساحل الغربي بمعية المقاومة الجنوبية وبدعم من
منذ 6 ساعات و 20 دقيقه
  نشارك حلفائنا التخوف من سيطرة الاخوان على الحكم في صنعاء وانفرادهم به ولكن لنا تخوف اخر فانتصار الشرعية صاحبت مشروع الحرب والدمار ( الستة اقاليم ) يعني ان القوة المنتصرة بصنعاء ستتجه بكل امكانياتها لغزو ثالث للجنوب فلقد افصح هادي ومنذ وقت مبكر ان القضية ليس محاربة
منذ 6 ساعات و 27 دقيقه
  ↩ قضيتنا في الجنوب العربي هي قضية استقلاله وماسواها فإن الواجب التعاون على قاعدة الجار مع جاره فخطر الطائفية لاتحده حدود لكنها ليست جزء من نسيجنا المجتمعي في الجنوب وكانت الوحدة مع اليمن هي من شرعنت دخولها الجنوب ، ولكن ذلك لايعفينا من المسؤولية في حربها على قاعدة
منذ 7 ساعات و 54 دقيقه
  نفت إدارة الإعلام بمؤسسة موانئ عدن ما تردد من أخبار كاذبة حول توقف نشاط ميناء عدن من قبل قوات التحالف . وقالت في بيان صحفي صدر عنها اليوم إن النشاط الملاحي والتجاري  في الميناء يشهد تزايدا مضطردا يعد الأعلى من نوعه مقارنه بالأعوام  السابقة ، كون ميناء عدن هو الميناء
اخبار المحافظات

لغز أزمة الوقود بمناطق الشرعية وتوفرها بمناطق الانقلاب

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - عدن
الجمعة 15 سبتمبر 2017 08:33 صباحاً

 

تثير أزمة المشتقات النفطية المتكررة في المحافظات المحررة مع توفرها في مناطق الانقلابيين الكثير من التساؤلات حول الأسباب وما وراء الأزمة التي يدفع ثمنها المواطنون.

وعادت التساؤلات وفق مصادر "اليمن العربي"، مع الأزمة التي شهدتها عدن مؤخراً والتي شهدت انقطاعات متفرقة للتيار الكهربائي بسبب غياب المشتقات النفطية عن محطات توليد الكهرباء.

ولا تقتصر الأزمة على المشتقات المخصصة لتشغيل المحطات التوليدية للكهرباء بل تمتد إلى محطات الوقود الخاصة بالتعبئة من قبل المواطنين، رغم الحلول من حين لآخر.

 

وفي هذا الصدد، تقول مصادر محلية لـ"اليمن العربي"، إن السبب في توفر المشتقات النفطية بمناطق الانقلابيين وأزمة توفرها في مناطق الشرعية في بعض الأحيان يعود للعديد من الأسباب، من أبرز الصراع في النفوذ بين الموردين والقيادات المحلية.

وتربط المصادر الأزمة بموردين كرجل الأعمال صاحب النفوذ أحمد العيسي وآخرين مثلما أن التجار يتهمون الحكومة والأجهزة المحلية بوضع عراقيل، لكن المصادر تقول إن الصراع حول النفوذ على توريد النفط وغيرها من القضايا هي السبب الرئيسي للأزمة.

 

ومن جانب آخر ترجع المصادر التوفر في مناطق الانقلابيين إلى الارتفاع بالأسعار ونفوذ الحوثيين والفوائد التي يقومون بجنيها من وراء توريد النفط وبيعه بأسعار مرتفعة مقارنة بالشراء.

إلى جانب ذلك لا يستبعد متابعون أن يكون هناك دور لشخصيات تعمل على إيجاد العراقيل في مناطق سيطرة الشرعية لإظهار الانقلابيين وكأنهم ناجحون، لكن اللغز الأبرز حسب المصادر هو الصراع على النفوذ في التوريد وعدم الاستقرار المالي للحكومية

 

اتبعنا على فيسبوك