منذ ساعتان و 36 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الحضرمية بمساندة ودعم من قبل قوات التحالف العربي من تطهير وادي المسيني الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت بشكل كامل من بقايا الجماعات الارهابية المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة التي كانت تتحصن فيه عقب عملية عسكرية ناجحة قامت بها
منذ ساعتان و 43 دقيقه
  قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهاب "سعيد الجمحي" ، إن السيطرة على وادي المسيني هو معناه إخراج تنظيم القاعدة من أهم اوكاره، حيث كان هذا الوادي يشكل غطاء جغرافيا للتنظيم ويمكنه من المكوث والتحرك إلى مناطق أخرى مجاورة بأمان.   وأشار "الجمحي "، خلال لقائه بقناة
منذ ساعتان و 59 دقيقه
  دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .   ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده  عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً .. اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً
منذ 3 ساعات و دقيقتان
  يتردد أن مبادرة الحوثي الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة جاءت على خلفية  إنهيار جبهاتهم بعد مقتل صالح وان الوضع الميداني صعب وأنهم يخشون من تقدم الشرعية ، كل ذلك مجرد تنفيس إعلامي ، فالذي كان يراقب خطابهم أثناء ثورة عفاش عليهم ترسخ لديه اعتقاد انهم مهزومون وظهر
منذ 3 ساعات و 14 دقيقه
  رغم ما تم انفاقه ورغم العمل الممنهج عبر مطابخهم الاعلامية الا انهم فشلوا في مجابهة المجلس الانتقالي او ايقاف تقدمه ليجدوا نفسهم يغرقون في وحل اكاذيبهم وافتراءاتهم التي اصبحت مفضوحه وممله ولم تعد تلقى تصديق احد وامام كل ذلك وجدوا ان لا مصداقية لهم لتمكنهم من مواصلة
اخبار المحافظات

مسئولية من هذه الفوضى العارمة في عدن ؟!

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الجمعة 15 سبتمبر 2017 08:28 صباحاً

 

عندما سمحت الاجهزة المختصة بدخول كميات مهولة من الباصات والسيارات الاخرى وبشكل غير قانوني وبلا حسيب او رقيب وبيعها في المعارض لكل طفل مراهق ومعتوه وقاتل وسارق ومنتهك لاعراض وشرف الناس وبدون حتى صرف لوحات رسمية من الاجهزة المختصة ( الارقام ) وعدم تقييد هذه الاليات قانونيا وفق النظم المرورية اصبح المراهق والقاتل والسارق وكاسر الشرف عمدا هو الاكثر شراء لهذه الاليات وبالتالي انتشرت ظاهرة الاختطافات بغرض الاغتصاب او السرقات والقتل لكل من يقع فريسة بيد هؤلاء النفر من الفوضوين ..

 

 وحادثة الاغتصاب الاخيرة لفتاة العشرينات ليس الاخيرة فقد سبقتها اغتصابات واحتيالات واختطافات وقتل على من يقع ضحية على اعتبارات ان هذه الباصات هي للاجرة الا انها تتحول الى باصات الموت وكسر الشرف وانتهاكات لاعرض الناس دون رقيب او حسيب.

 

 فمتى تقوم الادارات المختصة باتخاذ الاجراءات ذات الصلة كل وفق اختصاصاتها في تنظيم الاجراءات ووضع حد لهذه الفوضى والعربدة في الوطن المذبوح .

*- كتب /شمس الدين عفيف بكيلي

 

 

اتبعنا على فيسبوك