منذ 6 ساعات و 58 دقيقه
  ليس هناك تشابه في الأسماء، فالشاعر المقصود هو علي عبدالله صالح نفسه، وهذه هي صفته في موسوعة الغناء اليمني مجاوراً أعلام شعراء الأغنية الذين قرّت أعمالهم الإبداعية وأسماؤهم في الذاكرة الفنية!. . كيف تسلل هذا المنعوت بالشاعر إلى موسوعة خاصة بالشعر الغنائي، وما هو بشاعر
منذ 7 ساعات و 4 دقائق
  التنسيق الأمريكي الإماراتي في الحرب على ما يسمى «الإرهاب» في الجنوب لا شك أنه سيصب في مصلحة الإمارات وحلفائها المحليين على المديين القريب والبعيد على حساب الرئيس هادي، الذي يتقلص نفوذه العسكري على الأرض شيئا فشيئاً. الولايات المتحدة الأمريكية بدورها اعترفت بدعم
منذ 7 ساعات و 12 دقيقه
  هناك حملة تشكيك قوية ومتعددت الاتجاهات عن أداء الأجهزة الأمنية ودورها وحملة شرسة على المجلس الانتقالي والرابط الأساسي هو التشويش على الحملة على الإرهاب التي يقودها الحزام الأمني في أبين وكذا قوات النخبة في شبوة .   لماذا ؟ ولمصلحة من ؟ تتفاوت الحملات ضد المجلس
منذ 7 ساعات و 21 دقيقه
  ستظل مواقف الاشقاء بالمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة محفورة بذاكرة ابناء محافظة ابين محافظة الرموز والقادة والمناضلين الذي يرسمون لوحة بيضاء في كل مرحلة ومنعطف تاريخي منذ فجر الاستقلال حتى اليوم واننا نطلع ونتأمل في دور الاشقاء بدولة الامارات
منذ 7 ساعات و 25 دقيقه
  (1) أدوات الطرفين ⏪ كيف نتصور المآلات في حال تم تسوية الحرب بمفاضات. ⏪ اللاعبين: أربعة اطراف ، طرفان يمنيان، والثورة الوطنية لاستقلال الجنوب ، وطرف إقليمي / دولي   ◀ الطرف الأول في الشمال : المركز المقدس بطائفيته وعصبويته :✅ الحوثي وعفاش ✅الإخوان القبليين / العصبويين
اخبار المحافظات

المجلس الإنتقالي يبارك نجاح عملية ملاحقة القاعدة في الوضيع بأبين

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الخميس 14 سبتمبر 2017 12:16 صباحاً

 

إننا في المجلس الانتقالي الجنوبي نبارك عمليات صقور الحزام الأمني وقوات التدخل السريع الجنوبية ضد الجماعات الإرهابية في المنطقة الوسطى بمحافظة أبين وعموم محافظات الجنوب، والتي تتم بإسناد من دول التحالف العربي على رأسها دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

أولئك الأبطال البواسل الذين يبذلون أرواحهم في سبيل محاربة الإرهاب، هذه الآفة التي ظلت جرحاً غائرا في الجسد الجنوبي لم يجد من يعالجه ويستأصله خلال العقدين الماضيين، بسبب تعمد شركاء حرب العام ١٩٩٤م على توطين الإرهاب بالجنوب بوصفه أيقونة ضرورية لضمان بقاء الجنوب تحت هيمنة مركز الحكم في صنعاء الذي اتخذ من الشرعية، حينها، ذريعة للحكم ووسيلة للابتلاع السلس لثروات وموارد وخيرات جنوبنا الحبيب.

 

إننا في المجلس الانتقالي نبارك لقواتنا الجنوبية انتصاراتها، ونؤكد للأشقاء في التحالف، وبالذات المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، بأن الانتصار على الإرهاب لن يتم إلا بالانتصار على حركة إخوان اليمن باعتبارها الجهة الداعمة و(الدينمو) الحرك والمفرخ للإرهاب في الجنوب. وإن أي انجازات أو انتصارات ستظل مبتسرةً ومهددة، ما لم تكن جهود إستئصال شأفة التطرف، تسير بوتيرة موازية لاقتلاع جذور هذه الآفة. سيما في ظل الدعم القطري للإخوان ومساعي الدوحة في زعزعة الأمن بدول التحالف وإفشال جهودها في تثبيت الأمن في المناطق الجنوبية المحررة، بهدف تشويه التحالف والتقليل من انجازاته.

 

سالم ثابت العولقي

المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي

عضو هيئة الرئاسة.

 

اتبعنا على فيسبوك