منذ ساعه و 40 دقيقه
  تعتزم بكين قريبا تغيير عقودها الآجلة للنفط، لتكون باليوان بدلا من الدولار، مع ربط عملتها بأسعار الذهب، ما سيزعزع مكانة الدولار، حيث أن الصين تعد ثاني أكبر مستورد للخام في العالم. ووصف عدد من المختصين الخطوة بالأولى من نوعها في العالم، وستكون لها انعكاسات قوية على أسعار
منذ ساعه و 53 دقيقه
  أستاذ التاريخ الذي أصبح رئيساً للوزراء في حكومة «الشرعية» يعاني من أزمة ثقة بينه وبين مواطنيه الذين يصفونه بصاحب «الشريحتين» أضحت الزيارة التي قام بها رئيس وزراء حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، أحمد عبيد بن دغر، إلى وادي حضرموت، حديث الشارع في هذه المحافظة؛
منذ ساعتان و دقيقتان
  كشف مدير عام مديرية صيرة بمحافظة عدن خالد سيدو، عن أعمال عبثية وتخريبية تقف وراءها أيادي آثمة تقوم بسد مناهل الصرف الصحي. وتعهد بعدم التهاون مع كل من يثبت تورطه بتلك الأعمال القذرة المعبرة عن نفسية مرتكبيها، وإنزال أقسى العقوبة بهم جرّاء ما ارتكبوا من أعمال تضر بكافة
منذ ساعتان و 15 دقيقه
  (لانه منفذ الوديعة) هكذا وبهذا الإيجاز الشديد كانت اجاية معالي وزير الداخلية في الحكومة الشرعية اللواء حسين محمد عرب على سؤال المذيع في قناة الغد المشرق الفضائية حول اسباب غياب الوزارة عن منفذ الوديعة. وقبل ان ينهي المذيع سؤاله بدت علامات الحرج على محيا معالي الوزير
منذ ساعتان و 26 دقيقه
  كشف مراسل قناة الجزيرة القطرية الصحفي الاخواني " احمد الشلفي " عن وجهه الحقيقي تجاه الشرعية والتحالف العربي، وذلك لأول مرة بعد ثلاث سنوات من التخفي خلف قناع مساندة الشرعية والتحالف العربي. وفي حين كشف الشلفي وقوفه الى جانب مليشيات الانقلاب الحوثيين و صالح، ووصفهم له بـ"
اخبار المحافظات

نبذة عن حياة الحبيب الفقيد شهاب الدين بن علي المشهور رحمه الله تعالى

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عتق
الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 11:41 صباحاً

نبذة عن حياة الحبيب الفقيد شهاب الدين بن علي المشهور رحمه الله تعالى

 

ولد الحبيب شهاب الدين بن علي بن أبي بكر المشهور بمدينة أحور بمحافظة أبين  في شهر صفر من عام ١٣٧٨هـ، وهو أصغر أبناء الحبيب علي بن أبي بكر المشهور.

 

نشأ الحبيب شهاب الدين تحت ظل والده ووالدته بمعية إخوته الأكبر منه، وهم: محمد وأبوبكر وعلوي وعمر المحضار وعبدالله وأحمد، ونال النصيب الأوفر من الرعاية والتعليم.

 

وقرأ على والده وعلى عدد من شيوخ العلم مبادئ العلوم الشرعية، ثم التحق بالمدرسة الميمونة التي يشرف على التعليم فيها والده، وأتم دراسته الإعدادية في الحصن بمحافظة أبين حتى تخرج منها، والتحق بالمعهد التقني بعدن، وأخذ فيه بضع سنوات، ثم قطع الدراسة نتيجة الظروف السياسية، وخرج من عدن عبر الحدود اليمنية مع مجموعة من رفاقه إلى المملكة العربية السعودية ليلحق بركب والده ووالدته الذين سبق لهما السفر إلى المملكة.

 

وفي جدة  ارتبط بوالده الحبيب علي ونال نصيباً إضافياً من الرعاية والاستفادة، حتى تهيأت له الظروف في العمل في بعض الشركات حتى وفاة والده الحبيب علي بن أبي بكر المشهور في ١٨ شعبان عام ١٤٠٢هـ.

 

وكان السيد شهاب الدين ملازماً لوالده رحمه الله في مرض موته بمستشفى فقيه، وتعرض حينها لصدمة شديدة بسبب مفاجأة الوفاة، ثم تماثل للشفاء وعاد لمباشرة أعماله المعتادة.

 

وخلال هذه الفترة رحل إلى البيضاء لطلب العلم ومكث بها قرابة العامين أخذ بها عن الحبيب محمد الهدار والحبيب زين بن سميط، ورافق العديد من أبناء الحبيب محمد الهدار في الدراسة، وكان لزيماً ولصيقاً في حياته التعليمية والروحية بالحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ، الذي كان يدرس في البيضاء آنذاك.

 

عاد من البيضاء إلى جدة وتهيأت له أسباب الزواج لدى خاله السيد محمد بن أبي بكر بن عمر الحامد، واستقر بجدة يعمل في بعض الأعمال الخاصة وأنجب الذرية المباركة: علي ومحمد وعلوي وحمزة وبناته الثلاث.

 

ثم رغب في السفر إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وانتقل إليها واستقر عدة سنوات مجاورا للحبيب صلى الله عليه وآله وسلم.

 

واتصل بجملة من علماء المدينة ورافق الحبيب هدار محمد الهدار والحبيب هود السقاف والحبيب محمد الهدار بعد استقراره في المدينة والحبيب سالم الشاطري والحبيب زين بن سميط، ثم اتخذ له داراً بمكة المكرمة، وصار يتردد بينهما على مدى حياته.

كما خرج أثناءها إلى حضرموت وأحور عدة مرات، وساهم في العديد من المشاريع الخدمية النافعة في البلاد، كما كانت له الأيادي السخية في كفالة الأسر والأيتام والفقراء والمساكين وبناء المساجد وحفر الابار وغيرها من أعمال البر التي  ساهم فيها، وقد عرف ذلك من خلال ما نشرته العديد من منابر الإعلام والصحافة.

 

وفي أعوامه الأخيرة من حياته عانى من بعض الأمراض، وسافر إلى فرنسا وأجريت له عملية نقل كلية تبرع بها ولده علي ونجحت العملية، وعاد إلى السعودية مصاحباً للأدوية والنظام الغذائي الخاص، وخلال شهر ذي الحجة شعر ببعض التغير في الصحة العامة وعقد العزم على السفر إلى فرنسا للفحص والتطبب، وأثناء  إجراء عمليه سريعة كان فيها قدر الله وتوفي رحمه الله يوم الأحد ١٩ ذي الحجة ١٤٣٨ للهجرة ودفن بالمعلاة في مكة المكرمة رحمه الله رحمة الأبرار.

 

*- من ياسين بن عبدالله باجمال – عتق شبوه

 

اتبعنا على فيسبوك