منذ 51 دقيقه
  في السياسة .. الواقعية هي فن وإرادة لا يجيدها ولا ينجح بها  الا من هو معجون بالأم ومعاناة شعبه .. خطاب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي اليوم عكس واقعية الأرض وإرادة شعب .. كما أن حنكة الخطاب كانت في تحديد الخصوم الذين يريدون إهانة شعب تحرر بقوته من
منذ 53 دقيقه
  أجرت حكومة الشرعية، اتصالات هاتفية مع عدد كبير من الإعلاميين، والصحفيين، والنشطاء، في محافظة عدن، لشن حملة اعلامية ضد المجلس الانتقالي الجنوبي . وبحسب معلومات تحصل عليها موقع "تحديث نت"، من نشطاء اعلاميين وصحفيين تم التواصل معهم هاتفياً عبر امين عام رئاسة الوزراء "حسين
منذ ساعه و 8 دقائق
  - التأكيد الواضح على رفض اي وجود عسكري شمالي او مسؤولين شماليين هي رسالة واضحه تنسف كل ما اثاره المزايدين عن ان المجلس يقبل بالتواجد الشمالي وبهذا القرار يضعهم في مواجهة مع الشعب ليعرف من هم الذين يرحبون بالتواجد الشمالي ويحملون مشروع يشرعن التواجد الشمالي كما نصت بذلك
منذ ساعه و 10 دقائق
  منذ بداية عاصفة الحزم وموقف حزب الاصلاح  (الاخوان المسلمين) يكتنفه الغموض في دعم سير المعارك عكس  موقفه المعلن اعلاميا والمساند للشرعية والتحالف ومن المعلوم ان الحزب يملك الة اعلامية قوية سوى مباشرة عبرالقنوات الفضائية والمواقع الالكترونية والصحف الورقية اوغير
منذ ساعتان و 5 دقائق
  عبر عدد من ضباط وأفراد القوات المسلحة الجنوبية عن غضبهم البالغ إزاء قيام حكومة احمد عبيد بن دغر بسرقة مرتباتهم لـ 7 أشهر. وقال عدد من ضباط وأفراد القوات المسلحة الجنوبية : أن حكومة بن دغر سرقت مرتبات 7 شهر على الرغم من طباعتها لـ 400 مليار ريال في روسيا وهذه المبالغ كافية
اخبار المحافظات

الاحتلال الزيدي لمأرب ... هل يجرؤ جميح على الاعتراف؟

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 09:48 صباحاً

 

قال محلل سياسي وكاتب صحفي متحدثا عن الأخونجي "محمد جميح" : قد يتخيل البعض ان الرجل وحدوي وقومي اصيل ،في حين ان حقيقته هي أن انتمائه لا يتجاوز حدود محافظته مأرب التي يشكو هو ومثله كثيرون من الاحتلال الزيدي لها أو بمعنى اخف الاضطهاد الزيدي لاهلها ونهب ثرواتها.

 

وقال الكاتب "منصور صالح" في منشور أطلع عليه موقع "شبوه برس" ويعيد نشره : احترم شخص الزميل محمد جميح ،فهو شاب مثقف وخلوق ولطيف.

لكن حين جميح اخوانيا ،فان فيه الكثير من اللؤم ويظهر للناس وهو يختزن روحا عدائية ، بل يبدو انانيا جدا وهو يعبر عن اغراضه وغاياته الضيقة بعناوين عريضة براقة.

ففي احاديث جميح عن الوحدة والوطن الواحد مثلا ، قد يتخيل البعض ان الرجل وحدوي وقومي اصيل ،في حين ان حقيقته هي ان انتمائه لا يتجاوز حدود محافظته مارب التي يشكو هو ومثله كثيرون من الاحتلال الزيدي لها او بمعنى اخف الاضطهاد الزيدي لاهلها ونهب ثرواتها.

 قبل سنوات قليلة دار بيننا نقاش في صنعاء ، حول الجنوب واحقيته في استعادة دولته. وقلت له أن يطول الزمن او يقصر ثق ان الجنوب ذاهب الى استعادة دولته ،.فكان حينها شفافا جدا ومطمئنا وهو يقول لي:  بصراحة ان انفصل الجنوب ،فلن تقبل مارب البقاء في وحدة مع زيود صنعاء وما جاورها.

بهذه اللغة تحديدا قال لي واتمنى ان يتمتع بقليل من الشجاعة الأدبية ويقر بهذا.

 

اتوقع إن مر عليه منشوري هذا ان ينكره لكنني اقسم على ماجاء فيه وأتحداه أن يقسم هو إن أنكر مضمونه  .

 اقر انني لم أكن اود الحديث عن موقف كشف عنه صاحبه لي في لحظة ثقة ،لكن مزايدات الرجل عن الوحدة ،والاصرار على تكعيف الجنوبيين بها ،ونشر المغالطات وتشويش وعي الناس ،أمر مرفوض وغير مقبول واذا كان جميح وغيره من  نخب الشمال عاجزين عن تحرير مناطقهم، والاستقلال بها عن سيطرة وعنجهية اهالي الهضبة فلايجوز ولايحق لهم المزايدة على الجنوب وشعبه ليعيدوه معهم الى زريبة صنعاء التي لم يستطيعوا هم مغادرتها.

منصور  صالح

 

اتبعنا على فيسبوك