منذ 6 ساعات و 15 دقيقه
  سيفهمون، متأخراً، أو لعلهم سيضطرون للفهم متأخراً، عندما يفيقون على حقيقة طالما تجاهلوها، لظنهم أنها أدنى من الالتفات إليها. أعني التحالف العربي الذي يغرق في مستنقع البنية العميقة لليمن الشقيق. * ما حدث في 21 سبتمبر 2014 و 4 ديسمبر 2017 ليس "موغادة" سياسية حوثية مدعومة إيرانياً
منذ 6 ساعات و 16 دقيقه
  قال دولة نائب الرئيس رئيس الوزراء السابق الأستاذ "خالد بحاح" في تغريدة على حسابه في تويتر أن عملية تحرير الخوخة تأخرت وجاءت للخلاص من المليشات الحوثية الطائفية الإنقلابية .   وقال في تغريدته : تقدم النخبة التهامية جبهة الساحل الغربي بمعية المقاومة الجنوبية وبدعم من
منذ 6 ساعات و 19 دقيقه
  نشارك حلفائنا التخوف من سيطرة الاخوان على الحكم في صنعاء وانفرادهم به ولكن لنا تخوف اخر فانتصار الشرعية صاحبت مشروع الحرب والدمار ( الستة اقاليم ) يعني ان القوة المنتصرة بصنعاء ستتجه بكل امكانياتها لغزو ثالث للجنوب فلقد افصح هادي ومنذ وقت مبكر ان القضية ليس محاربة
منذ 6 ساعات و 26 دقيقه
  ↩ قضيتنا في الجنوب العربي هي قضية استقلاله وماسواها فإن الواجب التعاون على قاعدة الجار مع جاره فخطر الطائفية لاتحده حدود لكنها ليست جزء من نسيجنا المجتمعي في الجنوب وكانت الوحدة مع اليمن هي من شرعنت دخولها الجنوب ، ولكن ذلك لايعفينا من المسؤولية في حربها على قاعدة
منذ 7 ساعات و 53 دقيقه
  نفت إدارة الإعلام بمؤسسة موانئ عدن ما تردد من أخبار كاذبة حول توقف نشاط ميناء عدن من قبل قوات التحالف . وقالت في بيان صحفي صدر عنها اليوم إن النشاط الملاحي والتجاري  في الميناء يشهد تزايدا مضطردا يعد الأعلى من نوعه مقارنه بالأعوام  السابقة ، كون ميناء عدن هو الميناء
اخبار المحافظات

تصريحات المقدشي التي تسببت بإقالته من منصبه

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - اليمن
الثلاثاء 05 سبتمبر 2017 01:56 مساءً

 

لم يكن قرار الإقالة الذي اتخذه الرئيس المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي بحق رئيس هيئة الأركان العامة الموالي للتحالف محمد علي المقدشي، مفاجئاً، حيث كانت تسريبات قد كشفت عن قرار مرتقب لإقالة المقدشي وأن القرار يأتي على خلفية تصريحاته التي كشفها لجمع من العسكريين بشأن المعارك في نهم وصرواح.

 

وكانت مصادر عسكرية في مأرب قد سربت معلومات بشأن تصريحات أطلقها المقدشي في مأدبة غداء في مأرب قبل نحو شهرين بين عدد كبير من الجنود والضباط، تتعلق بمسألة الحرب وضرورة الجاهزية العسكرية للدفاع عن الوحدة.

 

وكشف مصدر عسكري اليوم لـ”المساء برس” إن قرار الإقالة اتخذ بالفعل منذ أن تحدث المقدشي ببعض المعلومات التي لم يكن التحالف ولا قيادة هادي من حزب الإصلاح الكشف عنها، حيث تطرق المقدشي في حديثه إلى معركة نهم وصرواح، قائلاً “صنعاء لن تسقط ولن تستسلم ولو تم حصارها مائة عام”، مشيراً إلى أن المعركة الحقيقية هي في عدن والجنوب للدفاع عن الوحدة اليمنية، وتحريرها من القوات الإماراتية.

 

وأعاد المقدشي التأكيد على أن صنعاء لن تسقط وأن بقاء الجنود في جبهات القتال في صرواح هو لاستمرار المقاومة، مضيفاً “لكن في نهاية الأمر سينتهي القتال بصلح وطني ويعود الجميع”.

 

وقد أثارت تصريحات رئيس هيئة الأركان حينها جدلاً واسعاً في صفوف القوات الموالية لهادي والقيادات العسكرية في التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات ضد اليمن.

 

وبدأت الاتهامات تتصاعد بين ضباط وقيادات الألوية الموالية لهادي منها أن “الحرب التي يخوضونها ضد قوات صنعاء مجرد حرب عبثية وخسائر بشرية دون تحقيق أي أهداف عسكرية على الأرض، وأن من يتحمل هذه الخسائر هي “القيادات العسكرية في رئاسة الأركان والشخصيات المقربة من هادي واللواء علي محسن”، وفقاً لما أفادت به لـ”المساء برس” مصادر خاصة في مأرب.

 

وقد اعتبر مراقبون إن تصريحات المقدشي ليست غريبة، خاصة وأنها تصدر عن رئيس الأركان “الذي يدرك طبيعة المعارك والطبيعة الجغرافية للعاصمة صنعاء ومحيطها والتي لا يمكن أن تسقط عسكرياً”، لافتين في حديث لـ”المساء برس” إلى أن ما يحدث في الجبهات في صفوف قوات هادي “استرزاق من السعودية واستفادة من الأموال والأسلحة التي يقدمها التحالف”.

 

ويشير المراقبون إلى أن تصريحات المقدشي تؤكد صحة المعلومات التي تفيد بأن القيادات العسكرية الموالية لهادي والتحالف لا ترغب بإنهاء الحرب ومن مصلحتها استمرار الصراع لأن إيقاف الحرب بالنصر أو الهزيمة يعني توقف الأموال السعودية والأسلحة التي يتم المتاجرة بها وبيعها لتجار السلاح اليمنيين.

*- المساء برس

 

اتبعنا على فيسبوك