منذ 4 دقائق
  - المجمع الحكومي لمديرية شبام باعتبارها المركز الاداري -العاصمة للمديرية بدأ العمل به في 2007م. وتوقف بعد عام !! - أزيلت مباني المرافق الحكومية كالأشغال والبلدية والتخطيط الحضري والمحكمة وسوق الخضار واللحوم وأقدم مبنى لادارة المعارف -التربية- بمبرر بناء مجمع حكومي .. جميل
منذ 15 دقيقه
  سؤال يطرح نفسه ويتردد على كل شفة ولسان في اليمن المنكوب وغير السعيد بأبنائه ،في الوقت الذي تجتاحه الحروب والمجاعات وتفتك به الأمراض والأوبئة ،ويصارع أقداره بين من يدعون أنهم أبناؤه وهم يتاجرون بآلامه ويهدمون صروحه وبنيانه، حتى أصبحت مدنه أطلالا وقراه خرابا يبابا
منذ 6 ساعات و 7 دقائق
مسجد عقيل التأسيس وهو أيضاً من المساجد القديمة في مدينة حبان , وهو منسوب الى الشيخ عقيل بن الاسود جد المشائخ ال با حاج ولا يعلم على وجه التحديد متى تم تأسيسه غير ان من المتوقع ان يعود تأسيسه الى ما قبل بضع مئآت من السنين , لان زمن الشيخ عقيل زمن قديم على ما يقال . وهو يقع في طرف
منذ 6 ساعات و 27 دقيقه
  أعلنت الدائرة الإعلامية للمجلس الإنتقالي الجنوبي، عن إجتماع لقياددات المقاومة الجنوبية في عموم المحافظات الجنوبية سيعقد الأحد القادم في قاعة البتراء بالعاصمة المؤقتة عدن .   ونشر موقع المجلس على شبكة الإنترنت، "تلبية  للدعوة التي وجهها الرئيس القائد، اللواء
منذ 6 ساعات و 29 دقيقه
  هيمنت على طائفة مذهبية حمّى الأستحواذ على المساجد في كل مناطق الجنوب والعاصمة عدن على وجه الخصوص خاصة بعد الغزو اليمني عام 2015م وحصول أتباع هذه المدرسة التكفيرية على السلاح والأموال والسلطة والنفوذ لتكملة سياستها في الهيمنة والقضاء على التسامح الديني والمذهبي الذي ساد
مقالات
الاثنين 21 أغسطس 2017 07:49 صباحاً

أيها المزايدون، ماذا لو رفعت الإمارات يدها من الجنوب ..؟!

بأقلامهم
مقالات أخرى للكاتب

 

جاءت الإمارات للجنوب بانيةً بعد سنوات من الحرمان وبعد سنوات من التهميش والإقصاء والتدمير الذي مارسه نظام صالح، فبنت جيش جنوبي تمثل في النخبة الشبوانية والنخبة الحضرمية الذي دربته دولة الإمارات وكان من أبناء المحافظتين، وأمنت هذين المحافظتين وصرفت ولازالت تصرف لهذا الجيش مرتبات شهرية ودعمته بكافة أنواع الأسلحة ، وحينها وصف الكثيرين بأن هذا العمل والذي تمثل في تدريب جيش جنوبي تسعى من خلاله الإمارات إلى إحتلال الجنوب، وهو الأمر الذين لايعقل أبدا أن يكون أبناء جلدتك يُريدون إحتلالك.

 

ماذا عساكم فاعلون أيها المزايدون إذا رفعت الإمارات يدها من الجنوب وقالت هذا جنوبكم خذوه فنحنُ لسنا بحاجته ولكن جئنا لمساعدتكم لا غير .! من الذي سيصرف لهذا الجيش مرتبات ومن الذي سيدعمه بالعتاد، وهل سيتكفل الرئيس هادي بمرتبات شهرية لهذا الجيش دون إنقطاع، وهو الذي لم يستطع تأمين وصرف مرتبات الجيش في عدن ..؟!

 

دعونا من المزايدات فالإمارات قدمت أكثر مما قدمته شرعية هادي خلال عامين ونصف، وتمثل في بناء جيش جنوبي وتأمين محافظات والتي فشلت شرعية هادي في تأمين ولو محافظة أو تحريرها.. وفشلت في بناء جيش حقيقي، وفشلت في صرف مرتبات شهرية فلماذا تزايدون على الإمارات وهي التي فرضت واقعا جديدا على الأرض،بينما شرعية هادي تعيش خارج الوطن في أرقى الفنادق تاركة الشعب يموت جوعا ويتجرع مآسي الحرب.

 

*- محمد فهد الجنيدي

 

اتبعنا على فيسبوك