منذ ساعه و 33 دقيقه
  انتشرت في الأونة الاخيرة منشورات ممنهجة على وسائل التواصل الاجتماعي في مضمونها تغزيم وتقليل للدور الاماراتي في الجنوب، ف تارةً يوصفونه بالاحتلال وتارة يوصفونة بدعم المصلحة والى آخرة من الافتراءات. ما يعرفه القاصي والداني ان الامارات وقفت وقفة مخلصة الى جانب الجنوبيين
منذ ساعه و 39 دقيقه
  قال السياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" ما تبين للجميع ان من حاول المتاجرة بتلك القضية قد خابت ظنونهم حتى وان تدثروا بلباس المقاومة الجنوبية (كانت مضرب للامثال في سلوك أفرادها وتضحياتهم) التي للأسف ظهروا من يدعون انهم ورثتها اليوم انهم عبارة عن مجموعة تجيد فن حركات
منذ ساعتان و 19 دقيقه
  أوضحت السلطة المحلية بمديرية صيرة وشرطة كريتر محافظة عدن ملابسات واقعة مقتل الشاب عمرو حزام التي وقعت مساء أمس السبت وسط مدينة كريتر . وقال مدير عام مديرية صيرة خالد سيدو ونائب قائد شرطة كريتر سهيل اسكندر في تصريح مشترك، إن واقعة مقتل الشاب عمرو، جاءت إثر نزاع بين أحد
منذ ساعتان و 22 دقيقه
  يسعى صالح لاثبات انه الاقوى شعبية والاكثر حضور لهذا يقوم باستعدادات ضخمة لتنظيم حشد جماهيري كبير وسط تحرك حوثي لإفشال الحشد المخطط له . التحرك السياسي الكبير للحلفاء الاعداء صالح والحوثي يؤكد انتهاء الحرب وانتهاء اهمية تحالف الضرورة بعد تماسكه بحجة مواجهة العدو
منذ ساعتان و 27 دقيقه
  من المفيد جداً العودة إلى دروس حرب 94، عندما أعلنت دول الإقليم، بطريقة شفافة، بأن الوحدة لا تُفرض بالقوة، وبذلت جهود سياسية ودبلوماسية وعقدت لقاءات وأصدرت بيانات وأطلقت حراك في أروقة مجلس الأمن الذي أوفد الإبراهيمي، ليترك يَباس وجهه النافر من إسمه "الأخضر" وجع مستدام في
اخبار المحافظات

قاعدة العند في ذكرى تحريرها الثاني

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - لحج
السبت 12 أغسطس 2017 06:50 صباحاً

 

عامان مضت من تحرير العند كمنطقة أو قاعدة جوية، خلال تلك العامين لم أجد مقالا منصفًا لهذه المنطقة المترامية الأطراف، والعند منطقة الوادي الأعظم، تابعة لمديرية تبن م/ لحج، تمتد من الصرداح جنوبًا إلى نوبة دكيم ومثلث العند شمالًا، وقدمت العند فلذات أكبادها وخيرة شبابها وقدوة رجالها، ولم نجد مقالا يتحدث عن تضحيات هذه المنطقة وكأنها لم تكن هناك حربا في هذه المنطقة. وهي لازالت تقدم التضحيات، وأنا أكتب هذا المقال نبلغ بأن هناك شهيدان استشهدا في جبهة البقع من أبناء قرية الشقعة وبئر ناصر، وهي تتبع قرى منطقة الوادي الأعظم، ورغم تلك التضحيات لم نجد من ينصفها وينصف شهداءها وجرحاها.. أين الإنصاف لهذه المنطقة؟!.. الله عزوجل سينصفها، ثم صحيفة «الأيام» ستعمل على إنصاف أبناء هذه المنطقة من شهداء وجرحى والمنطقة بشكل عام.

 

عامان من التحرير وهناك تضحيات يقدمها شبابها في الساحل الغربي (المخا) ولم نجد كاتبًا أو صحفيًا أو مراسلًا ينصف منطقة العند وشهداءها الذين تجاوز عددهم المئة ونيف شهيد منذ بدء الحرب وأيضًا جرحاها، بل من ينصف قيادة ومقاتلي المقاومة الجنوبية لجبهة العند الغربية لمطار العند.

 

أسر شهدائنا لم يتحصلوا على مستحقات فلذات أكبادهم أسوة بشهداء المناطق المجاورة وأيضًا جرحاها لم يتحصلوا على العناية الكافية، بل لم يتحصلوا على الشيء اليسير جزاء ما ضحوا به من أجل الدين والعرض وأرض الجنوب، فهناك جرحى هذه المنطقة في الموت السريري في المستشفى منذ ما يقارب السنة، وهناك من الجرحى من فقد رجليه الاثنتين وآخرين من فقد رجلًا واحدة، وهناك جرحى فقدوا أذرعهم، واحدة أو الاثنتين معا.. هل تصدقون أن هؤلاء الجرحى لم يتم تركيب أطراف اصطناعية لهم حتى محلية الصنع بينما جرحى المناطق المجاورة تم تركيب لهم أطرافًا اصطناعية مصنوعة في الخارج، بل وذهبوا بجرحاهم لمعالجتهم في الخارج، هذا هو الإنصاف بحد عينه.

 

عامان على التحرير والتضحيات مستمرة بهذه المنطقة.. إن أبناء هذه المنطقة بقراها المترامية الأطراف (مدنيين وعسكريين وأسر الشهداء والجرحى) يناشدون صحيفة «الأيام» ومسئوليها ومراسليها والصحفيين وكل مسئول شريف بالنزول إلى قرى هذه المنطقة خاصة وتلمس معاناتهم لأن صحيفة «الأيام» هي أملهم الوحيد بعد الله سبحانه وتعالى بإنصافهم ورفع المظلوميات عنهم.

 

الرحمة والمغفرة لشهداء الجنوب عامة وشهداء هذه المنطقة خاصة والشفاء والاهتمام للجرحى.. والصبر ثم الصبر لقيادات جبهة العند الغربية..

 

العند في ذكرى تحريرها الثاني حرة أبية رغم كل الحاقدين قدمنا ونقدم وسنقدم قوافل تلو القوافل لتكوني يا عند عنيدة أنتِ وكل أبناء قراك عنيدين في وجه الحاقدين.

 

خالد ماطر الصبيحي – الأيام

 

اتبعنا على فيسبوك