منذ ساعتان و 40 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الحضرمية بمساندة ودعم من قبل قوات التحالف العربي من تطهير وادي المسيني الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت بشكل كامل من بقايا الجماعات الارهابية المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة التي كانت تتحصن فيه عقب عملية عسكرية ناجحة قامت بها
منذ ساعتان و 47 دقيقه
  قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهاب "سعيد الجمحي" ، إن السيطرة على وادي المسيني هو معناه إخراج تنظيم القاعدة من أهم اوكاره، حيث كان هذا الوادي يشكل غطاء جغرافيا للتنظيم ويمكنه من المكوث والتحرك إلى مناطق أخرى مجاورة بأمان.   وأشار "الجمحي "، خلال لقائه بقناة
منذ 3 ساعات و دقيقتان
  دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .   ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده  عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً .. اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً
منذ 3 ساعات و 6 دقائق
  يتردد أن مبادرة الحوثي الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة جاءت على خلفية  إنهيار جبهاتهم بعد مقتل صالح وان الوضع الميداني صعب وأنهم يخشون من تقدم الشرعية ، كل ذلك مجرد تنفيس إعلامي ، فالذي كان يراقب خطابهم أثناء ثورة عفاش عليهم ترسخ لديه اعتقاد انهم مهزومون وظهر
منذ 3 ساعات و 18 دقيقه
  رغم ما تم انفاقه ورغم العمل الممنهج عبر مطابخهم الاعلامية الا انهم فشلوا في مجابهة المجلس الانتقالي او ايقاف تقدمه ليجدوا نفسهم يغرقون في وحل اكاذيبهم وافتراءاتهم التي اصبحت مفضوحه وممله ولم تعد تلقى تصديق احد وامام كل ذلك وجدوا ان لا مصداقية لهم لتمكنهم من مواصلة
اخبار المحافظات

هبة شعبية مرتقبة لاستعادة الحق الحضرمي واحتدام الصراع في شركة ‘‘المسيلة‘‘ بين العمال الحضارم والوافدين من خارج المحافظة

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - هضبة حضرموت
السبت 12 أغسطس 2017 12:12 صباحاً

 

ما إن تنفست حضرموت الجديدة اكسجينها الذي قطع عنها لسنوات عديدة إلا أن هنالك بوادر اختناقات أخرئ طفت على السطح مؤخراً وباتت واضحة للجميع من خلال احتدام الصراع النقابي في الشركات النفطية بين العمال الحضارم أصحاب الأرض وآخرين من أبناء المحافظات الاخرئ ممن كان لهم النفود البارز قديماً قبل أحداث الهبة الشعبية التي تبناها حلف حضرموت واطاحت برموز الهيمنة وعصابات مافيا النفط التي كانت تحكم سيطرتها على تلك المنشآت الحضرمية تحت حماية الألوية العسكرية التي خانت حضرموت وقدمتها ككبش فداء لأعداء الأمن والتنمية والاستقرار .

 

وبعد التحرير أرادت تلك العصابات التي يتم تصديرها من خارج حضرموت أن تعود من جديد بأشكال وهيئات أخرئ وبخطط عدائية أكبر من دي قبل للانتقام من حضرموت وأبنائها وهدا ما كان في الحسبان فالمؤمن لايلدغ من الجحر مرتان .

 

فأمام هذه الخطة الكيدية وجد العمال والمهندسين الحضارم العاملين في الشركات النفطية أنفسهم في مأزق خطير جداً بقيادة عناصر من خارج المحافظة تريد الشر وفرض هيمنتها من جديد على منابع النفط .

 

هده الحالة من الصراع خلقت جبهتين بداخل نقابة العمال الجبهة الأولى تضم العمال الحضارم ورؤيتها الأساسية بأن تكون الأولوية في التوظيف والقيادة لأبناء حضرموت أصحاب الأرض وفق رؤية حضرموت التي كانت أبرز مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع وناضل لأجلها الحضارم في هبتهم الشعبية ومعركة التحرير ، وأما الجبهة الأخرى فيقودها موظفين من خارج المحافظة و تحظى بدعم غريب ومشبوه من عاصمة الإنقلاب صنعاء وهي التي تريد فرض عودة الموظفين من أبناء المناطق الشمالية وتوزيع الوظائف بالتساوي بين أبناء الوطن الواحد بحسب حديثهم ومساعيهم التي كانت السبب في احتدام الصراع مؤخراً في الشركات النفطية وهو الأمر الذي قوبل بالرفض من قبل العمال الحضارم .

 

وأمام كل ذلك تخيم في سماء حضرموت بوادر هبة شعبية جديدة يقودها أبناء حضرموت لاستعادة الحق الحضرمي وفرض السيطرة على المنشآت النفطية التي للأسف الشديد تعمل شركاتها في حضرموت بينما مكاتبها الرئيسية لاتزال خارج حضرموت وتتلقى وصاياها من أولئك الذين عاثوا في حضرموت فساداً وأرادوا لها الهلاك والغرق في مستنقع الخراب والدمار والإرهاب .

 

رسالة نوجهها الى أبناء حضرموت بمختلف مكوناتهم ، ان حضرموت الجديدة التي نعيش فيها اليوم لم تأتي إلا بتضحيات ودماء وكوكبة من الشهداء وهي نفسها حضرموت التي كان يأملها شيخ الشهداء المقدم سعد بن حبريش العليي رحمة الله . وهاهم إعداء حضرموت يكيدوا المكائد لاستعادة هيمنتهم من جديد على حضرموت لتركيعها وسلب حقوقها .

 

ففرضاً وواجباً وطني على كافة المواطنين والمكونات والقبائل ومنظمات المجتمع المدني بحضرموت أن تقف في هبة شعبية للقضاء على تلك الخطط والاجندات المشبوهة التي يراد تمريرها من قبل نقابة العمال التي يقودها العمال المستوردين من خارج حضرموت ويحملون رؤية الضرر التي لا تصب في مصلحة حضرموت ، وأنه لمن الواجب أن يكون أعضاء النقابة من أبناء حضرموت وليس من خارجها كما هو حاصل اليوم .

 

رسالة : الى سيادة اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية والوكيل أول الشيخ عمرو بن حبريش رئيس حلف حضرموت والى رئاسة المؤتمر الحضرمي الجامع وهياته ولجانه قفوا وقفة حازمة وعاجلة الى جوار أبناءكم العمال لفرض الرؤية الحضرمية التي يسعى الأعداء على كسرها وتمرير أجنداتهم المشبوهة . وهبوا في هبه شعبية لا تتوقف الا بإنهاء مستنقع الفساد الإداري والنقابي المتربع على أبرز مقومات حضرموت ومنشآتها التي حرمت منها حضرموت لسنوات فيكفي من صمت لاسيما وأن زمن الهيمنة والاستبداد والابتزاز الإداري إنتهاء دون رجعه .

*- عمار السالم - حضرموت

 

اتبعنا على فيسبوك