منذ ساعه و 31 دقيقه
  انتشرت في الأونة الاخيرة منشورات ممنهجة على وسائل التواصل الاجتماعي في مضمونها تغزيم وتقليل للدور الاماراتي في الجنوب، ف تارةً يوصفونه بالاحتلال وتارة يوصفونة بدعم المصلحة والى آخرة من الافتراءات. ما يعرفه القاصي والداني ان الامارات وقفت وقفة مخلصة الى جانب الجنوبيين
منذ ساعه و 36 دقيقه
  قال السياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" ما تبين للجميع ان من حاول المتاجرة بتلك القضية قد خابت ظنونهم حتى وان تدثروا بلباس المقاومة الجنوبية (كانت مضرب للامثال في سلوك أفرادها وتضحياتهم) التي للأسف ظهروا من يدعون انهم ورثتها اليوم انهم عبارة عن مجموعة تجيد فن حركات
منذ ساعتان و 16 دقيقه
  أوضحت السلطة المحلية بمديرية صيرة وشرطة كريتر محافظة عدن ملابسات واقعة مقتل الشاب عمرو حزام التي وقعت مساء أمس السبت وسط مدينة كريتر . وقال مدير عام مديرية صيرة خالد سيدو ونائب قائد شرطة كريتر سهيل اسكندر في تصريح مشترك، إن واقعة مقتل الشاب عمرو، جاءت إثر نزاع بين أحد
منذ ساعتان و 19 دقيقه
  يسعى صالح لاثبات انه الاقوى شعبية والاكثر حضور لهذا يقوم باستعدادات ضخمة لتنظيم حشد جماهيري كبير وسط تحرك حوثي لإفشال الحشد المخطط له . التحرك السياسي الكبير للحلفاء الاعداء صالح والحوثي يؤكد انتهاء الحرب وانتهاء اهمية تحالف الضرورة بعد تماسكه بحجة مواجهة العدو
منذ ساعتان و 24 دقيقه
  من المفيد جداً العودة إلى دروس حرب 94، عندما أعلنت دول الإقليم، بطريقة شفافة، بأن الوحدة لا تُفرض بالقوة، وبذلت جهود سياسية ودبلوماسية وعقدت لقاءات وأصدرت بيانات وأطلقت حراك في أروقة مجلس الأمن الذي أوفد الإبراهيمي، ليترك يَباس وجهه النافر من إسمه "الأخضر" وجع مستدام في
مقالات
الجمعة 11 أغسطس 2017 09:57 صباحاً

الشيخة فاطمة بنت مبارك وحكاية الصومالي في مطار عدن

نجيب محمد يابلي
مقالات أخرى للكاتب

 

المكتبة الوطنية بعدن صرح معماري ثقافي جميل قدمته حكومة الكويت الشقيقة مع مشاريع أخرى كثيرة لأشقائهم في الجنوب، وعند دخول الحوثيين عدن في مارس 2015م، في إطار مخطط محكم هدفه ليس احتلال عدن وإنما هدفه كان محصوراً في تدمير البنية التحتية من المؤسسات السياحية والثقافية والسكنية من ناحية وزرع كوابيس في نفسيات وذهنيات السكان في عدن من ناحية أخرى، ذلك أنهم اعتلوا - قاتلهم الله - مرتفعات كمرتفع معاشيق في كريتر ومعهم خبراء من الحرس الثوري الإيراني، حيث كانوا يقنصون أطفالاً أو نساء أو رجالا، وتسببوا في سقوط الأبرياء والاضطراب الذهني والنفسي لدى أهاليهم وأقاربهم وجيرانهم في ظاهرة لم تعرفها عدن لعقود طويلة جدا من الزمن.

 

تفننوا - قاتلهم الله - في صنع المآسي من خلال المرتفعات ومن خلال مناظيرهم كانوا يرصدون إما نساء داخل غرف الجلوس في بيوتهم كما حدث مع الدكتورة نيفين جميل عندما لقت مصرعها وهي جالسة في غرفة جلوس بيتها في منطقة القطيع وكان زوجها بجانبها والرجل يسأل نحن في غرفة الجلوس فمن هذا الذي قتل زوجتي؟! والكلام طويل ومتشعب لا يتسع المجال له هنا.

 

هذا عن المرتفعات، وكانوا - قاتلهم الله - يختارون أهدافاً قاتلة لعدد كبير من البشر فقد احتفلت عدن أو عاشت حزن الذكرى الثانية لراكبي عبَّارة في ميناء التواهي ستنقلهم إلى البريقة فضرب الحوثيون الحاقدون العبَّارة فقتل بعضهم بالرصاص وقتل البعض الآخر غرقا، وبلغ ضحايا العبارة من الشهداء فقط (85) شهيداً غير الجرحى..

 

ترك الحوثيون وراءهم دماراً ودماء لن ينساهما سكان عدن وسيسجل التاريخ للأجيال المقبلة هذه الأفعال النتنة من أعداء الله وأعداء الإنسان.

 

عند مروري بالمكتبة الوطنية بكريتر (عدن) رأيت لوحة تذكارية لمشروع إعادة تأهيل المكتبة الوطنية، وهو مشروع كلفته عالية ستتكفل به مؤسسة الشيخة الفاضلة فاطمة بنت مبارك قرينة الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، وستتحمل مؤسستها الخيرية المباركة إعادة بناء وتأهيل عدد آخر من المرافق بكلفة لا تقوى عليها السلطة اليمنية.

 

كنت أقرأ اللوحة التذكارية عن هذه المبادرة الكريمة للشيخة فاطمة بنت مبارك فتذكرت على الفور حكاية الصومالي الذي مر بمطار عدن في سبعينات القرن الماضي فدفع عدة مبالغ وهو يسأل عن هذا وعن ذاك من الرسوم فقيل له وهذا المبلغ ستدفعه لصندوق الشهداء فاعترض الصومالي على دفع هذه الرسوم وكانت حجته واضحة عندما قال : وريا ما نسلم.. كيف عربي يقتل عربي وصومالي يسلم؟!، إلا أنه رأى أنه أمام حكومة ستودعه السجن وما أدراك ما السجن؟!

 

قلت في نفسي ولجت بسري بعد ذلك لأعزائي من الأصدقاء: هاهي الشيخة فاطمة بنت مبارك بارك الله فيها تعيد حكاية الصومالي في مطار عدن، فهنا يمني هو الذي دمر المؤسسات السياحية والثقافية والشيخة فاطمة ستدفع كلفة ما دمره اليمني.

 

تصوروا جاء الحوثيون مع الحرس الثوري المجوسي - قاتلهم الله - من صعدة ليدمروا ويقتلوا وجاءت الشيخة فاطمة بنت مبارك من دولة الإمارات العربية المتحدة لتسدد ثمن ما دمره الحوثيون.

 

ستدخل الشيخة فاطمة بنت مبارك الفردوس الأعلى جزاء أعمال برها مع إخوانها المسلمين وسيدخل الحوثيون ومعهم أفراد الحرس الثوري الإيراني الدرك الأسفل من النار، وهذا واضح لأن أعمال الحوثيين والحرس الثوري المجوسي تندرج في قائمة الموبقات التي ستدخلهم النار.

 

رحم الله بطنا حملتك يا شيخة فاطمة بنت مبارك، ولا غفر الله للقتلة الحوثيين وأزلامهم من الحرس الثوري المجوسي.

*- الأيام

 

اتبعنا على فيسبوك