منذ 18 دقيقه
  لم نكن منجمين او ضاربين الودع او تتملكنا رغبة في نفاق "ليس ولله الحمد من سلوكنا" عندما كنت اطالب بعدم التعرض للرئيس هادي  بالهجوم مع ضرورة التمسك برفض مشروع الاتحادية ونقد الشرعية  دون رئيسها وأنما ادراكا واستيعابا للظروف المحيطة بالرئيس هادي وهي في غاية التعقيد
منذ 24 دقيقه
  في نهاية العام ٢٠١٤ ، قرر الرجل المحكوم عليه بالاعدام ان يتحدى كل المصاعب الامنية ليزور ثاني اكبر محافظات الجنوب.. حينها كان وصول عيدروس الزبيدي الى عتق اشبه بالمعجزة ، وبكثير من الكتمان استطاع قائد المقاومة الجنوبية ان يلتقي بوجاهات ومناضلي المحافظة الساحرة الى عدد من
منذ 32 دقيقه
  دعا الشيخ حمود سعيد المخلافي رئيس المجلس الأعلى للمقاومة بتعز الآلاف من منتسبي الجيش الوطني من أبناء الجند "تعز وإب" للإنسحاب من جبهات مأرب والجوف ونهم وميدي وحرض والعودة إلى تعز لوقف جرائم الحوثيين بحق أبناء المحافظة والبدء بمعركة تحرير الاقليم.   وقال المخلافي في
منذ 39 دقيقه
  وصل إلى مدينة عتق في ساعة مبكرة من صباح اليوم اللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي يرافقه أعضاء المجلس الشيخ أحمد حامد لملس والأستاذ سالم ثابت العولقي لإفتتاح المقر الرئيسي للمجلس الإنتقالي في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوه قادمين من مدينة عزان
منذ 3 ساعات و 17 دقيقه
  حذر ناشطون وحقوقيون في العاصمة عدن من مساعي يقوم بها رئيس المحكمة العليا في اليمن المقرب من حزب الإصلاح  القاضي ” حمود الهتار ” للإفراج عن معتقلي القاعدة وداعش من سجون الأجهزة الأمنية في عدن .   وذكر ناشطون حقوقيون أن القاضي الهتار في حكومة الشرعية والمتهم
مقالات
الخميس 10 أغسطس 2017 11:20 مساءً

الرئيس عبدربه وأنا ... واحدة بواحدة

محمد ناصر العولقي
مقالات أخرى للكاتب

 

من المفارقات التي حدثت في حياتي ذكرى مضحكة ومحرجة مع الرئيس عبدربه منصور هادي  !

ففي أحد أيام شهر أكتوبر 1994 م كان الاخ عبدربه منصور في زيارة الى تعز ولم يكن قد مضى على تعيينه نائبا للرئيس سوى أسابيع ، وكنت برفقة الأستاذ محمد محسن الهدار مدير إذاعة تعز حينها قد دعينا لحضور مأدبة غذاء وجلسة مقيل أقامها على شرفه المرحوم الحاج أحمد هايل سعيد أنعم فلما وصلنا إستراحة بيت هايل اتجهنا لنسلم على الضيف والمضيف ، فتقدم الأستاذ الهدار الى نائب الرئيس وكانت بينهما معرفة قديمة من أيام معسكر السوادية التابع للزمرة في البيضاء وتعانقا وكنت واقفا الى جوار الهدار فمددت يدي لصفاح نائب الرئيس ولكنه لم ينتبه إلي بل ظل يتحدث مع الهدار وأياديهم في أكتاف بعضهما فبقيت يدي معلقة في الهواء لبرهة من الوقت كانت كافية لشعوري بالإحرج ثم انتبه النائب إلي وابتسم ومد يده معتذرا ، وبقي هذا الموقف طويلا في بالي حتى جاءت لحظة أخرى بعد أربعة عشر عاما من ذلك الموقف وبالتحديد في 28 أكتوبر 2008 م  ...

ففي هذا اليوم استدعينا الى قصر 22 مايو الرئاسي في التواهي بعدن لمقابلة الرئيس علي عبدالله صالح أثناء فعاليات مهرجان الأدب اليمني الذي أقامته الأمانة العامة لاتحاد الأدباء وكنت من ضمن الحاضرين كعضو لجنة المهرجان ومسؤلها المالي وعندما وصلنا القصر ادخلونا الى قاعة صغيرة ثم جاء الرئيس صالح وكنت قريبا من مكان دخوله فوقفنا وبدأ يصافح الحاضرين فسلمت عليه وهز يدي كأنه يعرفني وقال بصوت عال : أهلا وبقيت أيدينا متشابكة قليلا ثم اتجه الى من كان يقف بجواري في الصف وأنا مندهش من الموقف ونظراتي تلاحقه وهو يسلم على البقية وفجأة شعرت بأحدهم يلكزني في بطني فالتفت وإذا أمامي الأخ عبدربه منصور هادي ويده ممدودة إلي فشعرت بالإحراج ومددت يدي إليه وأنا أعتذر له فابتسم وواصل صفاحه لمن يقف بعدي  ...

وبعد خروجنا قال لي الزملاء : لقد أحرجت نائب الرئيس...  كانت يده ممدودة إليك وأنت واقف ووجهك متجه الى الناحية الأخرى تتابع الرئيس وهو يسلم على الحاضرين  ...

كان موقفا محرجا ومضحكا وغير مقصود في المرتين ولكننا تصافينا أنا والرئيس عبدربه واحدة بواحدة.

 

اتبعنا على فيسبوك