منذ ساعتان و 44 دقيقه
  اعلنت القوات المسلحة الجنوبية في بيان لها صباح اليوم الاحد 21 يناير 2018م عن امهال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اسبوعا لاقالة حكومة احمد عبيد بن دغر ، وكذا منع تواجد اي قوات شماليه في ارض الجنوب واعلان حالة الطوارى والزحف الى عدن وهذا نص البيان   بسم الله الرحمن
منذ ساعتان و 48 دقيقه
  النص الكامل لكلمة رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الأعلى للمقاومة الجنوبية بسم الله الرحمن الرحيم   الحمدلله .. وبه نستعين , والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين رسولنا الصادق الأمين / محـمد ابن عبدالله .. وعلى آله وصحبه أجمعين .. السادة أعضاء هيئة
منذ ساعتان و 51 دقيقه
  حكومة يجيء بها الشعب و تعطي المواطن حقه من الاحترام الإنساني وتوفر له العيش الكريم ولو على حساب رئيس الدولة نفسه .   وحكومة تجيء بها عصابات حزبية بأسم المحاصصة والمبادرة ، وتعطي رئاسة حكومتها الفاسدة هالة وهمية من التقديس وتتغاضى عن التوظيف للأقارب ونهب للمال العام
منذ ساعتان و 55 دقيقه
  قال كاتب وسياسي وعضو في الجمعية الوطنية الجنوبية أن جنوبيي الشرعية في مأزق حقيقي فالعالم يدرك ان الشرعية هشه ولا تسيطر على الشمال أو الجنوب وبسبب ذلك تأجل أكثر من موعد لانعقاد البرلمان واليوم يظهر المجلس للعلن بانه هو المسيطر وهو الرافض لانعقاد مجلس النواب .   جاء ذلك
منذ 3 ساعات و 16 دقيقه
  علق الأكاديمي والسياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" على إجتماع قادة المقاومة الجنوبيين في عدن بقيادة اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي وما صدر عنه من قرارات بالقول : القرارات كانت نجاح سياسي بامتياز اخذت بعين الاعتبار معطيات الصراع و حددت اولياته   وقال
مقالات
الخميس 10 أغسطس 2017 11:20 مساءً

الرئيس عبدربه وأنا ... واحدة بواحدة

محمد ناصر العولقي
مقالات أخرى للكاتب

 

من المفارقات التي حدثت في حياتي ذكرى مضحكة ومحرجة مع الرئيس عبدربه منصور هادي  !

ففي أحد أيام شهر أكتوبر 1994 م كان الاخ عبدربه منصور في زيارة الى تعز ولم يكن قد مضى على تعيينه نائبا للرئيس سوى أسابيع ، وكنت برفقة الأستاذ محمد محسن الهدار مدير إذاعة تعز حينها قد دعينا لحضور مأدبة غذاء وجلسة مقيل أقامها على شرفه المرحوم الحاج أحمد هايل سعيد أنعم فلما وصلنا إستراحة بيت هايل اتجهنا لنسلم على الضيف والمضيف ، فتقدم الأستاذ الهدار الى نائب الرئيس وكانت بينهما معرفة قديمة من أيام معسكر السوادية التابع للزمرة في البيضاء وتعانقا وكنت واقفا الى جوار الهدار فمددت يدي لصفاح نائب الرئيس ولكنه لم ينتبه إلي بل ظل يتحدث مع الهدار وأياديهم في أكتاف بعضهما فبقيت يدي معلقة في الهواء لبرهة من الوقت كانت كافية لشعوري بالإحرج ثم انتبه النائب إلي وابتسم ومد يده معتذرا ، وبقي هذا الموقف طويلا في بالي حتى جاءت لحظة أخرى بعد أربعة عشر عاما من ذلك الموقف وبالتحديد في 28 أكتوبر 2008 م  ...

ففي هذا اليوم استدعينا الى قصر 22 مايو الرئاسي في التواهي بعدن لمقابلة الرئيس علي عبدالله صالح أثناء فعاليات مهرجان الأدب اليمني الذي أقامته الأمانة العامة لاتحاد الأدباء وكنت من ضمن الحاضرين كعضو لجنة المهرجان ومسؤلها المالي وعندما وصلنا القصر ادخلونا الى قاعة صغيرة ثم جاء الرئيس صالح وكنت قريبا من مكان دخوله فوقفنا وبدأ يصافح الحاضرين فسلمت عليه وهز يدي كأنه يعرفني وقال بصوت عال : أهلا وبقيت أيدينا متشابكة قليلا ثم اتجه الى من كان يقف بجواري في الصف وأنا مندهش من الموقف ونظراتي تلاحقه وهو يسلم على البقية وفجأة شعرت بأحدهم يلكزني في بطني فالتفت وإذا أمامي الأخ عبدربه منصور هادي ويده ممدودة إلي فشعرت بالإحراج ومددت يدي إليه وأنا أعتذر له فابتسم وواصل صفاحه لمن يقف بعدي  ...

وبعد خروجنا قال لي الزملاء : لقد أحرجت نائب الرئيس...  كانت يده ممدودة إليك وأنت واقف ووجهك متجه الى الناحية الأخرى تتابع الرئيس وهو يسلم على الحاضرين  ...

كان موقفا محرجا ومضحكا وغير مقصود في المرتين ولكننا تصافينا أنا والرئيس عبدربه واحدة بواحدة.

 

اتبعنا على فيسبوك