منذ 17 دقيقه
  لم نكن منجمين او ضاربين الودع او تتملكنا رغبة في نفاق "ليس ولله الحمد من سلوكنا" عندما كنت اطالب بعدم التعرض للرئيس هادي  بالهجوم مع ضرورة التمسك برفض مشروع الاتحادية ونقد الشرعية  دون رئيسها وأنما ادراكا واستيعابا للظروف المحيطة بالرئيس هادي وهي في غاية التعقيد
منذ 24 دقيقه
  في نهاية العام ٢٠١٤ ، قرر الرجل المحكوم عليه بالاعدام ان يتحدى كل المصاعب الامنية ليزور ثاني اكبر محافظات الجنوب.. حينها كان وصول عيدروس الزبيدي الى عتق اشبه بالمعجزة ، وبكثير من الكتمان استطاع قائد المقاومة الجنوبية ان يلتقي بوجاهات ومناضلي المحافظة الساحرة الى عدد من
منذ 32 دقيقه
  دعا الشيخ حمود سعيد المخلافي رئيس المجلس الأعلى للمقاومة بتعز الآلاف من منتسبي الجيش الوطني من أبناء الجند "تعز وإب" للإنسحاب من جبهات مأرب والجوف ونهم وميدي وحرض والعودة إلى تعز لوقف جرائم الحوثيين بحق أبناء المحافظة والبدء بمعركة تحرير الاقليم.   وقال المخلافي في
منذ 39 دقيقه
  وصل إلى مدينة عتق في ساعة مبكرة من صباح اليوم اللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي يرافقه أعضاء المجلس الشيخ أحمد حامد لملس والأستاذ سالم ثابت العولقي لإفتتاح المقر الرئيسي للمجلس الإنتقالي في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوه قادمين من مدينة عزان
منذ 3 ساعات و 17 دقيقه
  حذر ناشطون وحقوقيون في العاصمة عدن من مساعي يقوم بها رئيس المحكمة العليا في اليمن المقرب من حزب الإصلاح  القاضي ” حمود الهتار ” للإفراج عن معتقلي القاعدة وداعش من سجون الأجهزة الأمنية في عدن .   وذكر ناشطون حقوقيون أن القاضي الهتار في حكومة الشرعية والمتهم
اخبار المحافظات

وسط سعي لإعادة الهيمنة اليمنية : إنقسامات جديدة في نقابات ‘‘بترومسيلة‘‘ وتوتر قلق في أكبر قطاعاتها

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - هضبة حضرموت
الاثنين 07 أغسطس 2017 05:26 مساءً

 

بدأت في أكبر قطاعات شركة "بترومسيله" دلائل الصدام من أجل السيطرة على الحقول النفطية بالمسيلة الواقعة شرقي محافظة حضرموت.

وكانت أولى جولات هذا الصراع بمعركة نقابيه بين النقابات العمالية للشركات النفطية، وبدأت نقابة القطاع 14 أكبر قطاعات الشركه، بالإنقسام إلى فريقين متنازعان الشرعية.

ويترأس عمرو الوالي؛ رئيس اللجنة النقابية المنتهية ولايتها، الفريق الأول، الذي حصل على فتوى بالتجديد من الاتحاد العام للعمال بصنعاء الخاضع لسيطرة الانقلابيين, وكذلك مدعوم وبقوة من وزيره العمل في حكومة الانقلابيين بصنعاء.

وأما الفريق الثاني فيتزعمه القيادي السابق في النقابة المنتهية ولايتها أيضاً، الناشط الحضرمي فايز العفاري؛ رئيس اللجنة المؤقتة، لتسيير الاعمال المدعومة من اتحاد العمال في حضرموت, والذي يصر على نقل مركز العمل النقابي في الشركة الى حضرموت، ويرفض التعامل مع اية جهات تمثل الانقلابيين.

وبدأت تحركات مكثفة من الجانبين لفرض أجندتهم على الارض واستخدام كل الاوراق التي يملكها.

ويُعد الطرف الاول مدعوم بالكامل من سلطات الانقلاب في صنعاء وكذلك بعض الاطراف المؤثرة في الشرعية ممثلة بوزير النفط ويسعى لتوظيف ذاك في صالحه عن طريق الضغط لعودة الوضع الى ماكان عليه قبل عام 2015م، بعوده العمالة السابقة في المسيلة إلى مواقعها.

 

وأما الطرف الثاني فمدعوم من أبناء المنطقة ويحظى بتأييد غير مباشر من السلطات في حضرموت ويملك شرعيه يستمدها من الواقع  الجديد على الارض في حضرموت مابعد النخبة.

ويبدو أن الصراع لايزال حتى الآن في بدايته ومرشح للتصعيد والهدف النهائي على ما يبدو؛ وهو توجيه الدفة في بترو مسيله، اما للعودة للوضع السابق او بإتجاه فرض رؤيه جديده يكون فيها الحضارم الرقم الاصعب في المعادلة.

*- من شاهر بن سعد

 

اتبعنا على فيسبوك