منذ ساعتان و 45 دقيقه
  اعلنت القوات المسلحة الجنوبية في بيان لها صباح اليوم الاحد 21 يناير 2018م عن امهال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي اسبوعا لاقالة حكومة احمد عبيد بن دغر ، وكذا منع تواجد اي قوات شماليه في ارض الجنوب واعلان حالة الطوارى والزحف الى عدن وهذا نص البيان   بسم الله الرحمن
منذ ساعتان و 49 دقيقه
  النص الكامل لكلمة رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، القائد الأعلى للمقاومة الجنوبية بسم الله الرحمن الرحيم   الحمدلله .. وبه نستعين , والصلاة والسلام على سيد الخلق والمرسلين رسولنا الصادق الأمين / محـمد ابن عبدالله .. وعلى آله وصحبه أجمعين .. السادة أعضاء هيئة
منذ ساعتان و 52 دقيقه
  حكومة يجيء بها الشعب و تعطي المواطن حقه من الاحترام الإنساني وتوفر له العيش الكريم ولو على حساب رئيس الدولة نفسه .   وحكومة تجيء بها عصابات حزبية بأسم المحاصصة والمبادرة ، وتعطي رئاسة حكومتها الفاسدة هالة وهمية من التقديس وتتغاضى عن التوظيف للأقارب ونهب للمال العام
منذ ساعتان و 56 دقيقه
  قال كاتب وسياسي وعضو في الجمعية الوطنية الجنوبية أن جنوبيي الشرعية في مأزق حقيقي فالعالم يدرك ان الشرعية هشه ولا تسيطر على الشمال أو الجنوب وبسبب ذلك تأجل أكثر من موعد لانعقاد البرلمان واليوم يظهر المجلس للعلن بانه هو المسيطر وهو الرافض لانعقاد مجلس النواب .   جاء ذلك
منذ 3 ساعات و 17 دقيقه
  علق الأكاديمي والسياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" على إجتماع قادة المقاومة الجنوبيين في عدن بقيادة اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي وما صدر عنه من قرارات بالقول : القرارات كانت نجاح سياسي بامتياز اخذت بعين الاعتبار معطيات الصراع و حددت اولياته   وقال
اخبار المحافظات

وسط سعي لإعادة الهيمنة اليمنية : إنقسامات جديدة في نقابات ‘‘بترومسيلة‘‘ وتوتر قلق في أكبر قطاعاتها

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - هضبة حضرموت
الاثنين 07 أغسطس 2017 05:26 مساءً

 

بدأت في أكبر قطاعات شركة "بترومسيله" دلائل الصدام من أجل السيطرة على الحقول النفطية بالمسيلة الواقعة شرقي محافظة حضرموت.

وكانت أولى جولات هذا الصراع بمعركة نقابيه بين النقابات العمالية للشركات النفطية، وبدأت نقابة القطاع 14 أكبر قطاعات الشركه، بالإنقسام إلى فريقين متنازعان الشرعية.

ويترأس عمرو الوالي؛ رئيس اللجنة النقابية المنتهية ولايتها، الفريق الأول، الذي حصل على فتوى بالتجديد من الاتحاد العام للعمال بصنعاء الخاضع لسيطرة الانقلابيين, وكذلك مدعوم وبقوة من وزيره العمل في حكومة الانقلابيين بصنعاء.

وأما الفريق الثاني فيتزعمه القيادي السابق في النقابة المنتهية ولايتها أيضاً، الناشط الحضرمي فايز العفاري؛ رئيس اللجنة المؤقتة، لتسيير الاعمال المدعومة من اتحاد العمال في حضرموت, والذي يصر على نقل مركز العمل النقابي في الشركة الى حضرموت، ويرفض التعامل مع اية جهات تمثل الانقلابيين.

وبدأت تحركات مكثفة من الجانبين لفرض أجندتهم على الارض واستخدام كل الاوراق التي يملكها.

ويُعد الطرف الاول مدعوم بالكامل من سلطات الانقلاب في صنعاء وكذلك بعض الاطراف المؤثرة في الشرعية ممثلة بوزير النفط ويسعى لتوظيف ذاك في صالحه عن طريق الضغط لعودة الوضع الى ماكان عليه قبل عام 2015م، بعوده العمالة السابقة في المسيلة إلى مواقعها.

 

وأما الطرف الثاني فمدعوم من أبناء المنطقة ويحظى بتأييد غير مباشر من السلطات في حضرموت ويملك شرعيه يستمدها من الواقع  الجديد على الارض في حضرموت مابعد النخبة.

ويبدو أن الصراع لايزال حتى الآن في بدايته ومرشح للتصعيد والهدف النهائي على ما يبدو؛ وهو توجيه الدفة في بترو مسيله، اما للعودة للوضع السابق او بإتجاه فرض رؤيه جديده يكون فيها الحضارم الرقم الاصعب في المعادلة.

*- من شاهر بن سعد

 

اتبعنا على فيسبوك