منذ 31 دقيقه
   عندما  اندلعت حركة الاحتجاجات  "الحراك السلمي الجنوبي" عام2007 وماتعرض له من قمع مفرط وقسوة لم يمارسها جيش الاحتلال الاسرائيلي  ضد الفلسطينيين صاحبها صمت عربي مؤسف ودولي مخزي وغير برئ , أدرك الحراك الجنوبي انه يصارع قوى "خفيه" , وليس شقاة صنعاء غير فاترينة 
منذ 39 دقيقه
  لم يعد أمام حكومة أحمد عبيد بن دغر، من خيار يمكنها اعتباره انجازاً، غير خيار التنحي وترك البلاد، علها تستطيع تجاوز الوضع الكارثي الذي أوصلت البلد إليه. استمرار أبواق ومطبلي الحكومة في مغالطة الناس والتعامل معهم كأطفال بالحديث عن الانجازات الخرافية في ظل هذا الفشل
منذ 42 دقيقه
  امتنع أحمد عبيد بن بن دغر رئيس وزراء اليمني ووزير داخليته أحمد الميسري عن حضور عرض عسكري كبير في قاعدة العند 60 كيلومتر شمال عدن يوم أمس الأربعاء وشهد عرضاً عسكريا للجيش وتدشين لتدريب دفعة امنية في قاعدة العند .   علم موقع "شبوه برس" اشتراط بن دغر واحمد الميسري إنزال
منذ ساعه و دقيقتان
  قال سياسيون ونشطاء ان مكرمة خادم الحرمين الشريفين الخاصة بدعم الاقتصاد اليمني، ايجابي جدا، مقدمين شكرهم لخادم الحرمين، لكنهم اكدوا انها لن تفيذ ولن تعكس اس تحسن في الاقتصاد طالما والفاسدين والفاشلين من المسؤولين السمنيين داخل حكومة الشرعية التي يفودها د. احمد عبيد بن
منذ ساعه و 8 دقائق
  تحولت حكومة د/ احمد عبيد بن دغر الى شوكة في حلق التحالف العربي الذي يخوض منذ ثلاث سنوات حربا شرسة في اليمن ضد مليشيات الحوثي الايرانية. ومن خلال الأداء الفاشل لحكومة بن دغر المحسوبة على شرعية الرئيس هادي، يبرز وضوح مدى الخطورة الذي يتسببه ذلك الفشل، سواء ف ياثارة غضب
اخبار المحافظات

هيثم قاسم طاهر .. القائد الاستثنائي الذي لا ينكسر

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
السبت 29 يوليو 2017 08:52 صباحاً

 

«سنعود ولو بعد 20 عاما، وستكون معركتنا القادمة من عدن».

عبارة قالها بمرارة وزير الدفاع الجنوبي الأسبق «هيثم قاسم طاهر» عقب هزيمة جيش «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية» أمام جيش «الجمهورية العربية اليمنية» في حرب صيف العام 1994م.

فدار الزمن دورته، ليمنح القائد الذي لم يفارق مشهد الهزيمة ذاكرته يوما، فرصة الإيفاء بوعد العودة الذي قطعه على نفسه، التزاما منه بالقسم والشرف العسكري.

 

عهد ووعدٌ

عهدٌ ووعدٌ، وإرادة لم تنكسر منذ عقدين من الزمن، وعودة إلى جبهات القتال، تُعيد إلى الذاكرة الوطنية أمجاد القائد العسكري الاستثنائي المخضرم، الذي غير مسارات ومعادلات الحرب في اليمن، بإشرافه على عمليات تحرير مدينتي عدن والمكلا، إضافة إلى قيادته لعملية الرمح الذهبي بالساحل الغربي، والتي أسفرت، مؤخراً، عن استعادة «معسكر خالد بن الوليد» بالمخا.

انجازات عسكرية نوعية تضاف إلى سجل اللواء هيثم قاسم طاهر، صاحب التكتيكات العسكرية المباغتة، الأشبه بن بنظرية «الهجوم الصاعق» للجنرال «هانز جودريان»، الذي استطاع تغيير مسارات الحرب العالمية الثانية، لصالح الجيش الألماني.

 

سيرة

هيثم قاسم طاهر، الرجل الأسمر، القادم من جبال ردفان الشمَّاء بمحافظة لحج (شمال عدن)، شخصية مفعمة بعنفوان شرارة ثورة 14 أكتوبر التي اندلعت، من مسقط رأسه، ضد الاستعمار البريطاني بجنوب اليمن العام 1963م.

شخصية تمرست في السلك العسكري، ما جعل منها واحدة من أشهر القيادات العسكرية البارزة على مستوى اليمن و الوطن العربي. فمنذ البدايات الأولى لالتحاق الرجل بالجيش الجنوبي، بدت على ملامحه صفات القائد المحنك والعسكري الجَلد والصلب الذي لا يهاب المعركة. صفات أهلت الضابط المغمور لأن يتولى قيادة سلاح الدبابات بالجيش الجنوبي بداية الثمانينيات، علاوة على تبوئه منصبا حزبيا باللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني، الحاكم لجنوب اليمن آنذاك، في انتخابات المؤتمر العام الثالث للحزب المنعقد في أكتوبر1985.

 

أول وزير دفاع

هو أول وزير دفاع في عهد «الوحدة اليمنية» التي اندمج بموجبها الشطران الجنوبي والشمالي باليمن، في إطار كيان سياسي موحد العام 1990م، وترتب على إعلان جمهورية الوحدة، تكليف رئيس الوزراء الأسبق، حيدر أبوبكر العطاس، بتشكيل حكومة وحدة وطنية، تم فيها تعيين اللواء هثيم قاسم طاهر، وزيرا للدفاع.

 

حرب الانفصال

عندما أعلنت الحرب الأهلية بين القوات الجنوبية الشمالية، مطلع مايو 1994م، أصدر الرئيس اليمني المخلوع، علي عبدالله صالح، قرارا قضى بإقالة وزير الدفاع في حكومة الوحدة، «هيثم قاسم طاهر»، وتعيين العميد الركن« عبد ربه منصور هادي»، وزيراً للدفاع، بدلا عنه. الإقالة جاءت على خلفية انضمام «طاهر» لمعسكر نائب الرئيس اليمني علي سالم البيض، الذي بادر في 20 مايو 1994م إلى إعلان فك الارتباط وإنهاء عهد الوحدة بين الدولتين، وتعيين هيثم قاسم طاهر، مرة أخرى، في منصب وزير الدفاع في أول حكومة لدولة الجنوب، تم تشكيلها في 2 من يونيو من نفس العام.

 

مغادرة

وبعد الحرب، غادر «طاهر» عدن إلى جيبوتي، بمعية قيادات دولة الجنوب، فانقطعت أخباره تماما، وغاب عن الأضواء، حتى بعد أن استقر به المقام في دولة الامارات العربية المتحدة.

ومن المقولات التي يرويها عنه معاصروه قبيل مغادرة عدن، قوله :

«إن ما يؤلمني ،والمرارة في حلقي، أن لدي 200 طيارا جنوبيا، أقل واحد منهم طار خمسة ألف ساعة طيران، هم الآن متجهون على ظهر سفينة أغنام بين عمان والامارات ولا يوجد فيها حتى الخدمات الآدمية».

 

إعدام

وفي مارس 1998 أصدرت المحكمة الابتدائية بصنعاء حكماً غيابياً ضد 16 شخصية قيادية بالحزب الاشتراكي اليمني، وقضى الحكم بإعدام 5 منهم، بتهمة الخيانة العظمى والتخطيط للانفصال، وزير الدفاع، هيثم قاسم طاهر. وبعد مرور 5 سنوات من صدور الحكم، أصدر صالح، قراراً بالعفو عن المتهمين في مناسبة احتفائية بذكرى إعلان الوحدة العام 2003م.

 

عودة

وبعد غياب طويل، استمر لعقدين من الزمن، عاد طاهر إلى اليمن، للمشاركة في العمليات العسكرية التي يقودها التحالف العربي هناك. فكان أول ظهور علني له في مدينة المكلا بحضرموت، عقب تحريرها من قبضة تنظيم القاعدة، حيث أسندت إليه مهمة الإشراف على تنفيذ العمليات العسكرية، علاوة على إشرافه على عمليات تجنيد واسعة في قاعدة العند الجوية، قبل أن ينطلق لقيادة عملية «الرمح الذهبي» بالسواحل الغربية من اليمن التي أطلقتها القوات المسلحة الاماراتية، في إطار مشاركتها في العمليات التي ينفذها التحالف العربي.

 

اتبعنا على فيسبوك