منذ 16 دقيقه
  لم نكن منجمين او ضاربين الودع او تتملكنا رغبة في نفاق "ليس ولله الحمد من سلوكنا" عندما كنت اطالب بعدم التعرض للرئيس هادي  بالهجوم مع ضرورة التمسك برفض مشروع الاتحادية ونقد الشرعية  دون رئيسها وأنما ادراكا واستيعابا للظروف المحيطة بالرئيس هادي وهي في غاية التعقيد
منذ 23 دقيقه
  في نهاية العام ٢٠١٤ ، قرر الرجل المحكوم عليه بالاعدام ان يتحدى كل المصاعب الامنية ليزور ثاني اكبر محافظات الجنوب.. حينها كان وصول عيدروس الزبيدي الى عتق اشبه بالمعجزة ، وبكثير من الكتمان استطاع قائد المقاومة الجنوبية ان يلتقي بوجاهات ومناضلي المحافظة الساحرة الى عدد من
منذ 31 دقيقه
  دعا الشيخ حمود سعيد المخلافي رئيس المجلس الأعلى للمقاومة بتعز الآلاف من منتسبي الجيش الوطني من أبناء الجند "تعز وإب" للإنسحاب من جبهات مأرب والجوف ونهم وميدي وحرض والعودة إلى تعز لوقف جرائم الحوثيين بحق أبناء المحافظة والبدء بمعركة تحرير الاقليم.   وقال المخلافي في
منذ 37 دقيقه
  وصل إلى مدينة عتق في ساعة مبكرة من صباح اليوم اللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي يرافقه أعضاء المجلس الشيخ أحمد حامد لملس والأستاذ سالم ثابت العولقي لإفتتاح المقر الرئيسي للمجلس الإنتقالي في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوه قادمين من مدينة عزان
منذ 3 ساعات و 16 دقيقه
  حذر ناشطون وحقوقيون في العاصمة عدن من مساعي يقوم بها رئيس المحكمة العليا في اليمن المقرب من حزب الإصلاح  القاضي ” حمود الهتار ” للإفراج عن معتقلي القاعدة وداعش من سجون الأجهزة الأمنية في عدن .   وذكر ناشطون حقوقيون أن القاضي الهتار في حكومة الشرعية والمتهم
اخبار المحافظات

اللواء هيثم قاسم طاهر ينقذ الجيش الوطني من الكماشة التي نصبها الحوثيون في معسكر خالد

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - باب المندب المخا
الخميس 27 يوليو 2017 08:43 صباحاً

 

كشف مصدر مطلع بحكومة الشرعية حقيقة ما جرى من أحداث متسارعة خلال عملية اقتحام الجيش الوطني بوابات معسكر خالد بن الوليد عصر اليوم الأربعاء.

ونقل  المصدرأن الجيش بدأ هجوماً واسعاً في ساعات العصر الأولى بالتزامن مع غارات مكثفة من طيران التحالف العربي، حيث تمكن من اقتحام بوابات المعسكر من الجهتين الغربية والجنوبية، وقوبل ذلك بانكسارات حوثية متسارعة، داخل أسوار المعسكر، وبدأت قواتهم بالتراجع بشكل ملحوظ.

وأضاف: بدأ قوات الجيش تحكم سيطرتها تدريجياً على أهم مرافق المعسكر، لكن الحوثيين كانوا قد لغموا أغلب المواقع فيه، وتسارعت وتيرة انسحابهم من مواقعهم في محاولة لاستدراج الجيش بشكل أكبر داخله، والوقوع في شبكة أو حقل ألغام معد بعناية فائقة لإحداث أكبر خسارة في العتاد والأرواح بحق قوات الشرعية.

وأشار الى أن اللواء هيثم قاسم، قائد عمليات الرمح الذهبي أصدر توجيهات عسكرية صارمة بسحب آليات وأفراد الجيش من المعسكر الذي بدا فارغاً من تواجد المليشيات، وإعادة تمركزها على بعد كيلو متر واحد منه.

كما أعطى اوامره الى وحدات وفرق "نزع الألغام والمتفجرات" الى البدء بمسح أرض المعسكر وكافة المرافق والمواقع والثكنات العسكرية بداخله، لتلافي أية أخطاء كارثية قد ترافق تقدم القوات وبسط سيطرتها عليه بشك كامل.

وتابع: ظن الحوثيون أن تراجعهم سيدفع عناصر الجيش الى التوغل في المعسكر، وحين ذلك سيكون كالفأر في المصيدة، فيما كانت المليشيات قد أعدت خطة مسبقة الى تنفيذ هجمة ارتدادية لسحق قوات الجيش والمقاومة العالقين في شبكة الالغام، واستغلال ذلك النصر في إعادة شحن معنويات أتباعهم المنهارة على اكثر من جبهة، لكن الجيش كان أذكى من أن يقع في هذا الفخ.

 

اتبعنا على فيسبوك