منذ 21 دقيقه
  بسم الله الرحمن الرحيم   لأول مرة أجد نفسي مشلولا عن الكتابة حائرا ... ما أقول؟!! ومرت أكثر من 48 ساعة منذ علمت بانتقال تاج الفن والأدب والذوق وصديق وأخ لعقود من الزمن... إنه أخي الكبير أبوبكر سالم بن زين بلفقيه...عرفته عن قرب أخا وصديقا وأسطورة جيلنا في فنه وأدبه وعشقه للشعر
منذ 24 دقيقه
  ما يحزن هذه الأيام ما نسمعه من خطابات رئيس الوزراء المتكررة والمملة وبدون مناسبة مستغلا الأحداث ليشن هجومه على الجنوب وشعبه أصبح يفهمها الصغير قبل الكبير بمناسبة وبدون مناسبة فلماذا يحمل هذا الرجل كل هذا الحقد والكراهية على أهله وناسه ماذا يريد بن دغر من خطاباته
منذ 47 دقيقه
  لقي القيادي بتنظيم القاعدة صالح البرك مصرعه برصاص إحدى النقاط الأمنية الواقعة في مديرية الوضيع بمحافظة ابين بعد إندلاع اشتباكات بينه وبين أفراد النقطة واستمرت لدقائق. ويعتبر الإرهابي صالح البرك من أبرز القيادات في تنظيم القاعدة وهو المسؤول على عدة اغتيالات من ضمنها
منذ 9 ساعات و 47 دقيقه
  وصل مساء اليوم الثلاثاء اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي مدينة الخوخة والتقى باللواء هيثم قاسم طاهر وعدد من قيادات المقاومة .   وتأتي زيارة رئيس المجلس الانتقالي الى الخوخة عقب ايام من تحريرها من مليشيات الحوثي الإيرانية . علما بأن أي من المسئولين
منذ 9 ساعات و 53 دقيقه
  لماذا طلب صالح 21 بندقية مقابل انهاء قضية المرقشي ؟ ضحية ثالثة الذي يشهد له القاصي والداني شجاعته ورباطة جأشه هشام باشراحيل رئيس تحرير صحيفة الايام الذي تلقى من الضربات القوية من صالح ونظامه توجت باقتحام مبنى الصحيفة فجرا في مطلع مايو 2010 بعد نشر قرابة 500 جندي من الأمن
رموز جنوبية

محاسب الدولة القعيطية ‘‘سالم صفى‘‘ في ذاكرة صورة

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
السبت 22 يوليو 2017 09:28 صباحاً

 

تعود تاريخ هذه الصورة  لنحو خمسين عاما الى 20 اغسطس 1967 حينما قام السلطان غالب بن عوض القعيطى بالسفر الى جنيف لمقابلة اللجنة الثلاتية لتصفية الاستعمار (الأمم المتحدة) ،وقد اصطحب معه من المكلا ضمن الوفد المحاسب  سالم صفى من  المكتب المالى للدولة القعيطية  "ويظهر على يسار الصورة "، والشيخ عبدالله سالم باعشن  "وسط الصورة "  والذى اختارته مجموعة ال14 التى تضم  الشيخ عبدالله بكير ومحمد بامطرف وحسن قحطان والعبد الحمومي ومنصور بامنصور  ومحسن الناخبي وعبدربه اليزيدى  واخرين لمرافقة السلطان فى جولته الخارجية باعتباره عضوا فى المجموعة، وعلى "يمين  الصورة "احد ضباط الامن المصرى المكلفين بحراسة السلطان، واخدت الصورة للسلطان غالب والوفد المرافق له فى القاهرة بعد مقابلته  لمحمود رياض من الحكومة المصرية ثم السيد نوفل الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية قبل توجهه الى جنيف مع السلطان الكثيرى والسلطان المهرى .

 

وعاد السلطان من جنيف الى بيروت ومنها الى القاهرة ثم إلى جده ومنها استقل السلطان غالب  احدى بواخر باخشب  باشا فى طريقه للمكلا  وكان معه عبدالله سالم باعشن بينما توجه سالم صفى للعلاج فى اسمره،وفى 17 سبتمبر 67 وصل السلطان الى ميناء المكلا وعاد الى جده ولم يوقع على وثيقة االتنازل اثناء المفاوضات التى جرت على ظهر الباخرة بين السلطان غالب من جهة،وثوار الجبهة  القومية سالم عي الكندى والحاج صالح باقيس الذى احتفظ بقلم السلطان غالب للذكرى بعدما طلب من شعبه فى رسالة للركون الى الهدوء والسكينه وعبدالرحيم عتيق وصلاح مرسال  من جهة اخرى وبقية القصة معروفة .

 

وعاد السلطان الى جده ورفض عبدالله باعشن النزول فى الميناء واصطحب السلطان فى رحلة العودة الى جدة وطل فى جده الى ان عاد الى المكلا عام 1995 .

 

وبينما ظل سالم صفى فى اسمره بعد عودة السلطان الى جده وظل فيها حتى عام 1969 ومنها عاد الى عدن ايام قحطان الشعبى وانضم للعمل مع حكومة الاستقلال مع الكوادر الحضرمية للعمل فى بناء الدولة الجديدة فى المالية والتخطيط والتربية والزراعة وسكرتارية الحكومة والامن والدفاع  امثال احمد سعيد الحضرمى وباسعد وبن غانم وبن شملان وباعامر وبافقيه والمنهالى وخالد عبدالعزيز وغيرهم ثم عاد الى المكلا للعمل فى المالية ثم طلب السفر الى السعودية ايام المحافظ سالم جبران وظل حتى عام 1997 .

 

وقد خلده المحضار فى رائعته  "اذا برقت في القبله ترفع فوق ياطارف " بقوله " وخل سالم صفي يقلب في الملف ان كان شي عنده لحد خالف" والذى يرمز للنزاهة والدقة فى ضبط الحسابات

#سند

بايعشوت  - المكلا

 

 

 

اتبعنا على فيسبوك