منذ 11 دقيقه
  عقد عصر اليوم لقاء جمع رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس قاسم الزبيدي واعضاء هيئة رئاسة المجلس د. ناصر الخبجي وأحمد حامد لملس وعدنان محمد الكاف وسالم ثابت العولقي ونائب رئيس دائرة العلاقات الخارجية بالمجلس محمد عبدالله الغيثي بالسيد بيتر سمنبي مبعوث مملكة
منذ 17 دقيقه
  إقتحمت قوّة عسكرية من المنطقة العسكرية عصر يوم أمس الاثنين أحصن مواقع تنظيم القاعدة في وادي المسيني ، حيث يتمركز القيادي مطهّر باغزوان مؤسس موقع المسيني .  وتمكّنت القوّة من الوصول إلى الموقع الحصين وهو عبارة عن مزرعة وحصن يتخذه المدعو مطهر باغزوان مأوى له منذ مايزيد
منذ 24 دقيقه
  بعد عام واحد بالضبط من انتهاء حرب عام 94م, وفي يوم عيد الأضحى المبارك في مسجد العسقلاني" البيحاني" بكريتر عدن, وفي وسط خطبة صلاة العيد تفاجأ المصلون -وكنتُ واحدا منهم- بقدوم الرئيس -حينها-علي عبدالله صالح,بمعية حشد من الوزراء والمسئولين -جُــلهم جنوبيين- منهم وزير الإعلام
منذ 31 دقيقه
  تابعت مساء الاربعاء مقابلة للقيادية الإصلاحية توكل كرمان، - (قديمة) على ما يبدو-، بالإضافة الى تسجيل صوتي لعنصر من مليشيات الحوثي الانقلابية يشرح في التسجيل قصة دخوله إلى الجنة، فيما تحدثت توكل كرمان عن قصتها عبر شاشة قناة فرانس 24، عن تحولها من طفلة شقية الى سياسية
منذ 33 دقيقه
  بمناسبة إنعقاد الدورة السابعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، للفترة من 26 فبراير  الى 23 مارس 2018، قدمت المنظمة الدولیة للبلدان الأقل نموا (IOLDCs) ومقرها جنيف، بياناً خطياً بشأن هشاشت حالة حقوق الإنسان في اليمن وذلك جراء غیاب الحقوق الأساسیة في حميع
رموز جنوبية

محاسب الدولة القعيطية ‘‘سالم صفى‘‘ في ذاكرة صورة

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
السبت 22 يوليو 2017 09:28 صباحاً

 

تعود تاريخ هذه الصورة  لنحو خمسين عاما الى 20 اغسطس 1967 حينما قام السلطان غالب بن عوض القعيطى بالسفر الى جنيف لمقابلة اللجنة الثلاتية لتصفية الاستعمار (الأمم المتحدة) ،وقد اصطحب معه من المكلا ضمن الوفد المحاسب  سالم صفى من  المكتب المالى للدولة القعيطية  "ويظهر على يسار الصورة "، والشيخ عبدالله سالم باعشن  "وسط الصورة "  والذى اختارته مجموعة ال14 التى تضم  الشيخ عبدالله بكير ومحمد بامطرف وحسن قحطان والعبد الحمومي ومنصور بامنصور  ومحسن الناخبي وعبدربه اليزيدى  واخرين لمرافقة السلطان فى جولته الخارجية باعتباره عضوا فى المجموعة، وعلى "يمين  الصورة "احد ضباط الامن المصرى المكلفين بحراسة السلطان، واخدت الصورة للسلطان غالب والوفد المرافق له فى القاهرة بعد مقابلته  لمحمود رياض من الحكومة المصرية ثم السيد نوفل الامين العام المساعد لجامعة الدول العربية قبل توجهه الى جنيف مع السلطان الكثيرى والسلطان المهرى .

 

وعاد السلطان من جنيف الى بيروت ومنها الى القاهرة ثم إلى جده ومنها استقل السلطان غالب  احدى بواخر باخشب  باشا فى طريقه للمكلا  وكان معه عبدالله سالم باعشن بينما توجه سالم صفى للعلاج فى اسمره،وفى 17 سبتمبر 67 وصل السلطان الى ميناء المكلا وعاد الى جده ولم يوقع على وثيقة االتنازل اثناء المفاوضات التى جرت على ظهر الباخرة بين السلطان غالب من جهة،وثوار الجبهة  القومية سالم عي الكندى والحاج صالح باقيس الذى احتفظ بقلم السلطان غالب للذكرى بعدما طلب من شعبه فى رسالة للركون الى الهدوء والسكينه وعبدالرحيم عتيق وصلاح مرسال  من جهة اخرى وبقية القصة معروفة .

 

وعاد السلطان الى جده ورفض عبدالله باعشن النزول فى الميناء واصطحب السلطان فى رحلة العودة الى جدة وطل فى جده الى ان عاد الى المكلا عام 1995 .

 

وبينما ظل سالم صفى فى اسمره بعد عودة السلطان الى جده وظل فيها حتى عام 1969 ومنها عاد الى عدن ايام قحطان الشعبى وانضم للعمل مع حكومة الاستقلال مع الكوادر الحضرمية للعمل فى بناء الدولة الجديدة فى المالية والتخطيط والتربية والزراعة وسكرتارية الحكومة والامن والدفاع  امثال احمد سعيد الحضرمى وباسعد وبن غانم وبن شملان وباعامر وبافقيه والمنهالى وخالد عبدالعزيز وغيرهم ثم عاد الى المكلا للعمل فى المالية ثم طلب السفر الى السعودية ايام المحافظ سالم جبران وظل حتى عام 1997 .

 

وقد خلده المحضار فى رائعته  "اذا برقت في القبله ترفع فوق ياطارف " بقوله " وخل سالم صفي يقلب في الملف ان كان شي عنده لحد خالف" والذى يرمز للنزاهة والدقة فى ضبط الحسابات

#سند

بايعشوت  - المكلا

 

 

 

اتبعنا على فيسبوك