منذ 50 دقيقه
  انتشرت في الأونة الاخيرة منشورات ممنهجة على وسائل التواصل الاجتماعي في مضمونها تغزيم وتقليل للدور الاماراتي في الجنوب، ف تارةً يوصفونه بالاحتلال وتارة يوصفونة بدعم المصلحة والى آخرة من الافتراءات. ما يعرفه القاصي والداني ان الامارات وقفت وقفة مخلصة الى جانب الجنوبيين
منذ 56 دقيقه
  قال السياسي الجنوبي " د حسين لقور بن عيدان" ما تبين للجميع ان من حاول المتاجرة بتلك القضية قد خابت ظنونهم حتى وان تدثروا بلباس المقاومة الجنوبية (كانت مضرب للامثال في سلوك أفرادها وتضحياتهم) التي للأسف ظهروا من يدعون انهم ورثتها اليوم انهم عبارة عن مجموعة تجيد فن حركات
منذ ساعه و 36 دقيقه
  أوضحت السلطة المحلية بمديرية صيرة وشرطة كريتر محافظة عدن ملابسات واقعة مقتل الشاب عمرو حزام التي وقعت مساء أمس السبت وسط مدينة كريتر . وقال مدير عام مديرية صيرة خالد سيدو ونائب قائد شرطة كريتر سهيل اسكندر في تصريح مشترك، إن واقعة مقتل الشاب عمرو، جاءت إثر نزاع بين أحد
منذ ساعه و 39 دقيقه
  يسعى صالح لاثبات انه الاقوى شعبية والاكثر حضور لهذا يقوم باستعدادات ضخمة لتنظيم حشد جماهيري كبير وسط تحرك حوثي لإفشال الحشد المخطط له . التحرك السياسي الكبير للحلفاء الاعداء صالح والحوثي يؤكد انتهاء الحرب وانتهاء اهمية تحالف الضرورة بعد تماسكه بحجة مواجهة العدو
منذ ساعه و 43 دقيقه
  من المفيد جداً العودة إلى دروس حرب 94، عندما أعلنت دول الإقليم، بطريقة شفافة، بأن الوحدة لا تُفرض بالقوة، وبذلت جهود سياسية ودبلوماسية وعقدت لقاءات وأصدرت بيانات وأطلقت حراك في أروقة مجلس الأمن الذي أوفد الإبراهيمي، ليترك يَباس وجهه النافر من إسمه "الأخضر" وجع مستدام في
فنون وأدب

الحب ما هو عيب يازين السياد : قصيدة للشاعرة منى بن عيدان

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
الأربعاء 07 يونيو 2017 11:37 صباحاً

 

دور عليك ياريم وسط الملا

وانت علي قلبي تعمدت العناد

علمتني يازين حبك والغلا

من بعد فرقاكم شوق القلب زاد

في مهجتي انت وفي وسط الحشا

قاسيت من صدك ومن كل البعاد

بليت في حبك دلا بيه دلا

ارحم فؤاد الزين يكفي من سهاد

مابي كلام العسل قلي هلا

ارفق بوصلك فك من سور الحداد

انا علي الشرف والجبر طبعي والوفاء

اسأل جميع الربع واهل البلاد

نظره تكفيني وبورد الهناء

باقطف انا وياك من غصن الوداد

ان كنت بي عاشق ليش هذا الحيا

الحب ما هو عيب يازين السياد

لما سمع صوتك يردده الصدأ

بالخد دمع العين ما ذوق الزواد

وكيف با تناسي سواليف الحلا

مظلوم في حبك و ماكان المراد

خلاص بعد اليوم مابيه كفى

با بطل العشقه وبمشي علي الحياد

 

 

اتبعنا على فيسبوك