منذ 47 دقيقه
  تمكنت قوات النخبة الحضرمية بمساندة ودعم من قبل قوات التحالف العربي من تطهير وادي المسيني الواقع إلى الغرب من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت بشكل كامل من بقايا الجماعات الارهابية المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة التي كانت تتحصن فيه عقب عملية عسكرية ناجحة قامت بها
منذ 54 دقيقه
  قال الباحث في شؤون الجماعات المتطرفة والإرهاب "سعيد الجمحي" ، إن السيطرة على وادي المسيني هو معناه إخراج تنظيم القاعدة من أهم اوكاره، حيث كان هذا الوادي يشكل غطاء جغرافيا للتنظيم ويمكنه من المكوث والتحرك إلى مناطق أخرى مجاورة بأمان.   وأشار "الجمحي "، خلال لقائه بقناة
منذ ساعه و 9 دقائق
  دمروا الجيش الجنوبي بشكل كامل في عام 1994ومن انضم منهم للجيش اليمني عاملوه معاملة سيئة للغاية، بهدف إحباطهم حتى يعودوا الى منازلهم .   ومن قاوم كل ذلك وصمد، نفذوا ضده  عمليات اغتيال، بهدف تصفية الجنوب وإفراغه امنياً وعسكرياً .. اغتالوا جندونا وضباطنا وطيارينا واحداً
منذ ساعه و 13 دقيقه
  يتردد أن مبادرة الحوثي الموجهة للأمين العام للأمم المتحدة جاءت على خلفية  إنهيار جبهاتهم بعد مقتل صالح وان الوضع الميداني صعب وأنهم يخشون من تقدم الشرعية ، كل ذلك مجرد تنفيس إعلامي ، فالذي كان يراقب خطابهم أثناء ثورة عفاش عليهم ترسخ لديه اعتقاد انهم مهزومون وظهر
منذ ساعه و 25 دقيقه
  رغم ما تم انفاقه ورغم العمل الممنهج عبر مطابخهم الاعلامية الا انهم فشلوا في مجابهة المجلس الانتقالي او ايقاف تقدمه ليجدوا نفسهم يغرقون في وحل اكاذيبهم وافتراءاتهم التي اصبحت مفضوحه وممله ولم تعد تلقى تصديق احد وامام كل ذلك وجدوا ان لا مصداقية لهم لتمكنهم من مواصلة
مقالات
الثلاثاء 30 مايو 2017 02:13 صباحاً

شبوه وعقوبات الشرعية !!

احمد بوصالح
مقالات أخرى للكاتب

 

شبوة المحافظة التي تتوسط جغرافية الجنوب وتعد خاصرته الحقيقية وواحد من مفاتيح خيره وشره.

شبوة التاريخ والثقافة والحضارة الإنسانية العريقة.

 

شبوة النضال المتواصل المدون في كتب التاريخ وصفحات مراحله ، شبوة التي رفدت الوطن في آخر حروبه ضد الغزو الشمالي الثاني والتمدد الشيعي ب ٦٠٠ شهيد ونيف ومايزال الرقم في ازدياد .

ومحاصيل زراعية تندب حظها التعيس وتبكي حاضرها البائس بمرارة.

 

شبوة ليست استثناء بقدر ماهي واحدة من محافظات الجنوب المحررة بسواعد أبنائها ودعم وإسناد التحالف العربي التي أذاقتها شرعية الرياض وشلة معاشيق أمر كؤوس العذاب وعلقم الإذلال من خلال سد كل قنوات الدعم عنها وحرمانها من أبسط احتياجاتها الضرورية والملحة ومعاملتها كعدو وليس كواحدة من المحافظات التي أعطتها الحق في الاحتفاظ بالاسم (الشرعية) والتعامل به وعلى أساسه مع العالم الخارجي .

 

ثمة عداء فاضح من قبل الشرعية ناصبته شبوة وهناك أسباب خفيه تستند إليها شرعية هادي في عداءها الشديد لشبوة وتعاملها الجاف مع قيادتها وأبناءها دفعها للتعامل مع شبوة تعامل مغاير تماما لتعاملها مع بعض المحافظات (مأرب) مثالا.

 

منذ أن تحررت أجزاء كبيرة من شبوة وشرعية هادي تجافي شبوة وكأنها غاضبه من طرد أبناء شبوة لجحافل الشمال الغازية وبالتالي معاقبتهم على ذلك الفعل الشنيع من وجهة نظر حاشية المنصور وشلة بن دغر وما حولهما من رجالات السياسة والحزبية اللعينة. من يصدق أن شبوة لم تحصل على شي من الحكومة ولم تتلقى أي نوع من أنواع الدعم الحكومي.

 

فعندما تم تعيين المرحوم بأذن الله تعالى عبدالله علي النسي محافظا لشبوة عقب تحريرها مباشرة قيل له بعيد أداءه اليمين الدستوري أتكل على الله وكل شي سيصلك الى عتق وفعلا جاء النسي كمحافظ خالي الوفاض لم يحمل معه لأبناء شبوة إلا الوعود ومكث نحو سبعة عشر شهرا محافظا ضل خلالها مبررا للناس ظروف الحكومة والتزاماتها ومن ثم انتقل إلى مرحلة المناشدة التي لم يعرها سكان قصور الرياض أدنى اهتمام فأنتقل إلى مرحلة الشكى جهرا من تعامل الشرعيون معه ومع شبوة ومصارحة الناس بما يلاقيه من تعامل جاف جدا من قبل هادي ومؤسسته الرئاسية وحكومته المسيطرة على كل شي بما فيه المعونات والمساعدات الإغاثية المقدمة من الدول الشقيقة والصديقة.

 

المرحوم النسي برر وناشد وشكى وصارح حتى سقط بجلطة دماغية تعاملت شلة الرياض معها كتعاملها مع كل ما يخص شبوة ولم تكلف الشرعية نفسها حتى بمخاطبة السلطات السعودية بشأن نقله من مستشفى الشرورة الى الرياض الا بعد أن بلغ المرض منه مبلغه.

 

والأمر ينطبق على وضع البديل (احمد حامد لملس) الذي قيل له عقب تعيينه نفس ماقيل لسلفه (النسي) وهاهو يعاني من شلة الرياض ومعاشيق نفس المعاناة وربما أشد فتلك الشرعية المتقوقعة في قصور الرياض السعودية ومعاشيق العدنية ضلت ومازالت تتجاهل شبوة بل تعاقبها بحرمانها من أبسط حقوق مواطنيها من مشاريع ومخصصات مالية (موازنة تشغيلية) وكذلك قطع كافة أوجه الدعم للقطاعين الأمني والعسكري وعدم تجنيد أبناء شبوة من شباب المقاومة الجنوبية الذي كانت لهم اليد الطولي في دحر الغزاة الشماليين من أجزاء كبيرة من المحافظة وما يزالون يخوضون حرب مع جحافل الشمال في جبهات بيحان المختلفة.

 

الشرعية حاربت شبوة حتى في مصدر رزق الكثير من أبنائها الوحيد الا وهو الراتب الشهري فمن يصدق أن البنك المركزي بعدن لم يرفد فرعه في شبوة بالسيولة النقدية التي تمكنه من صرف رواتب موظفي شبوة الشهرية بيسر ومن يصدق ان معظم الموظفين وخصوصا في المديريات لم يستلموا راتب شهر أبريل حتى اليوم ونحن نكاد نودع شهر مايو .

 

إذا فشبوة اليوم تعاني من توقف خدمة الكهرباء وتعثر خدمة المياه وتعاني مشاكل أمنية وشحة موارد مالية وعدم وجود موازنات تشغيلية لمرافق المحافظة بما فيها الإدارة المحلية ومكتب المحافظ نفسه.

 

شبوة تسير اليوم بجهود أبنائها وبالموارد الشحيحة جدا التي استطاع المحافظ الشاب تنظيم قنوات صرفها وتسخيرها لتسيير أمورها.

فالسؤال هل الشرعية ستبقي سريان عقوبتها على شبوة طويلا؟ وهل ستضل إلى الأبد وطنية شبوة مصدر تعذيب لها وأبنائها؟

 

اتبعنا على فيسبوك