منذ 13 دقيقه
  وفارسنا الذي ترجــّل ، هو الشيخ والمناضل الجسور فقيد الوطن. احمد بن فريد الصريمة. الذي فــُجأنا برحيله الصعب والوطن اليوم وهو في تحفزه ، يتلفت حوله فلا يراه. وعن سيرة هذا المجالد الإنسان فالأقلام والكلمات لن تفيه وصفا وحديثا، سواءً عن مناقبه أوعن شخصيته ومجالداته
منذ 18 دقيقه
  قال سياسي وأكاديمي جنوبي أن على المجلس الانتقالي الجنوبي الانتقال إلى مرحلة العمل السياسي و التنظيمي و وضع لوائح العمل الداخلي و إعداد مشروع دستور للدولة الجنوبية الاتحادية.   وقال الدكتور "حسين لقور بن عيدان" في تغريدات رصدها موقع "شبوه برس" : ‏بعد أن أصبح المجلس
منذ 19 دقيقه
  تم ظهر اليوم دفن جثمان الشيخ احمد بن فريد بن محمد الصريمه في مقبرة المسلمين بمدينة لندن بعد الصلاة على جثمانه في مسجد ريجنت بارك بحضور أبنائه صالح وعبدالله وقناص. وعلم "شبوه برس" أن من بين الحضور حضر السفير ياسين سعيد نعمان  والمناضل محمد علي احمد ومجاميع كبيره من أبناء
منذ 25 دقيقه
  تسلمت قيادة القوات الخاصة بمحافظة أرخبيل سقطرى اليوم اليوم عدد  4 أطقم عسكري مجهزة بكل معدات الأمن الداخلي مقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة.   وساهمت دولة الإمارات بشكل كبير في الحفاظ على المؤسستين الأمنية والعسكرية بمحافظة سقطرى وتزويدها بالكثير من الاطقم و
منذ 30 دقيقه
          انتظرت الجماهير في الجنوب كثيراً منذ خرجت ثائره في 7/7/2007م في ساحة العروض / الحرية بخورمكسر/ عدن .. و أعلنت في ذلك اليوم العظيم عن أداتها و إطارها الثوري المعبر عن قضيتها العادلة .. القضية الجنوبية ؟!.. رغم أن المعاناة التي عاشتها هذه الجماهير قد بدأت
تقارير

تقرير : سيناريوهات مرتقبة في الجنوب عنوانها ‘‘الإصلاح‘‘ الخاسر الأكبر

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - اليمن
الأحد 30 أبريل 2017 07:43 مساءً

 

أفرزت المستجدات المترتبة على قرارات رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، والتي طرأت على صعيد المشهد السياسي الجنوبي خصوصاً واليمني عموماً، في الآونة الأخيرة، أفرزت عدداً من السيناريوهات المتوقعة التي يمكن أن تتحول في القريب العاجل إلى حقيقة على أرض الواقع، واللافت أن مؤشرات مختلف السيناريوهات المنتظرة تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك بأن الخاسر الأكبر هو حزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمين) في البلاد.

 

صبغة القرارات

والمتتبع لتفاصيل وطبيعة ديباجة القرارات الرئاسية التي شملت إقالة محافظ عدن اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي وتعيينه سفيراً في وزارة الخارجية، وتعيين خلفاً له بقمة هرم السلطة المحلية بعدن عبدالعزيز المفلحي، إضافة إلى قرار إعفاء وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء الشيخ هاني بن بريك من منصبه وإحالته للتحقيق بتهمة لا يعلمها إلا من يقف خلف القرار، يلاحظ وبوضوح الصبغة الإخوانية التي طغت على قرارات الرئيس هادي.

 

وعكس الكم الهائل من المواقف الصادرة عن حزب الإصلاح، والمعبرة عن تأييد قرارات الرئيس هادي، وخصوصاً المتعلقة بمحافظ عدن الزُبيدي ووزير الدولة بن بريك، مدى رغبة الإخوان في إزاحة العقبات التي تقف صخرة صلبة أمام طريق تنفيذ أجندتهم السياسية المتمثلة بالسيطرة على عدن.

 

سيناريوهات مرتقبة

وشملت السيناريوهات التي يترقبها الجنوب والجنوبيين، أولاً تراجع الرئيس هادي عن قراراه بإقالة محافظ عدن الزُبيدي، وهو ما سيعزز حق أبناء الجنوب في اتخاذ القرار بالشراكة مع القيادة السياسية والحكومة الشرعية بعيداً عن أي تجاوزات من شأنها مصادرة إرادة وحرية الثورة الجنوبية، وذلك لتحقيق مآرب سياسية تقف خلفها أسماء بارزة محسوبة الشرعية، ويعتبر نقطة تحول فارقة أعادت لملمة وتوحيد وترتيب الصف الجنوبي في مواجهة المؤامرات المحاكة ضده.

 

كما تتضمن السيناريوهات مضي القيادة السياسية والحكومية الشرعية ممثلة بالرئيس هادي، في التمسك بتنفيذ قرار تنصيب المفلحي محافظاً لعدن خلفاً للواء الزُبيدي، وبالتالي يمكن القول بأن الأمر من شأنه قطع حبل الوصل بين الشارع الجنوبي والشرعية وفتح الباب على مصراعيه أمام تصعيد شعبي وثوري جنوبي قد يتحول مع مرور الوقت إلى طوفان يقتلع كل أعداء الجنوب ويفتح صفحة جديدة في تاريخ الجنوب من خلال إعلان تشكيل كياناً جنوبياً يكون بمثابة الحامل السياسي لتحقيق أهداف القضية الجنوبية.

 

وأيضاً من المرجح أنه قد تتجاوز السيناريوهات المرتقبة ما تقدم من العدول أو المضي بتنفيذ قرار محافظ عدن، وهو ما سينكشف جلياً في قادم الأيام، ولكن أمام مختلف الاحتمالات فان حزب الإصلاح يعتبر الخاسر الأكبر نظراً لتعمده خلق العداوة مع الجنوب والجنوبيين الذين تعهدت مواقفهم وردة فعلهم في ظل غليان الساحة الجنوبية بالتصدي لكل المشاريع التي تسعى لإعادة هيمنتها على أرض الجنوب ولكن هذه المرة عبر بوابة الشرعية والتأكيد بأنه لا صوت يعلو فوق صوت الجنوب.

 

اتبعنا على فيسبوك