منذ 21 دقيقه
  وصلت طلائع السيارات القادمة من عدن صباح اليوم الى أبين الحبيبة للمشاركة في احتفالات المجلس الانتقالي الجنوبي الذي حاولت بعض الصحف الصفراء والاقلام الماجورة ان تجر ابين الى انقسام وافشال وصول المجلس الانتقالي لتقبض ثمن ذلك لكن تحدت ابين واهلها المخططات وتجاوزت
منذ 24 دقيقه
  عبرعقود من سنوات الضيق والهوان وجبروت وصلف القوة ، برز من بين حطامات الوطن وجراحاته، برز الأمل، ذلك الامل هو - المجلس الإنتقالي - الذي انضمت إليه نخبة هم فتية آمنوا بالله وبالوطن.   إقرأوا عن قادته وأعضائه وعن من يشكلون قاعدته العريضة من ابناء الوطن . إقراء عنهم ودققوا
منذ 33 دقيقه
  قال محلل سياسي وكاتب صحفي في تعليقه على مهرجان تدشين الجمعية الوطنية بأبين صباح اليوم بمدينة زنجبار أنه وبالنظر الى كل ذلك فان الحضور الحاشد الذي شهدناه في أبين اليوم  يستحق ان يطلق عليه اسم مليونية أبينية تاريخية، لقيمتها ومعناها وللرسالة بالغة الدلالة التي اوصلتها
منذ 44 دقيقه
  علق ناطق المجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي على نجاح مهرجان المجلس اليوم في زنجبار . وقال العولقي في منشور له رصده موقع "شبوه برس" على صفحته الخاصة على الفيس بوك : لم نتفاجئ بالحشود الجماهيرية الكبيرة في محافظة أبين والتنظيم الرائع والتأمين المحكم لمديريات
منذ 46 دقيقه
  أكد عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء احمد بن بريك، وقوف المجلس الانتقالي الجنوبي مع ابين وابناءها، مشيداً بما قدمه ابناء ابين من تضحيات من اجل محاربة الارهاب، والانتصار للجنوب في الحرب الاخيرة التي شنتها مليشيات الحوثي والمخلوع صالح. وقال بن  بريك،
تقارير

تقرير : سيناريوهات مرتقبة في الجنوب عنوانها ‘‘الإصلاح‘‘ الخاسر الأكبر

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - اليمن
الأحد 30 أبريل 2017 07:43 مساءً

 

أفرزت المستجدات المترتبة على قرارات رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، والتي طرأت على صعيد المشهد السياسي الجنوبي خصوصاً واليمني عموماً، في الآونة الأخيرة، أفرزت عدداً من السيناريوهات المتوقعة التي يمكن أن تتحول في القريب العاجل إلى حقيقة على أرض الواقع، واللافت أن مؤشرات مختلف السيناريوهات المنتظرة تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك بأن الخاسر الأكبر هو حزب التجمع اليمني للإصلاح (الإخوان المسلمين) في البلاد.

 

صبغة القرارات

والمتتبع لتفاصيل وطبيعة ديباجة القرارات الرئاسية التي شملت إقالة محافظ عدن اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي وتعيينه سفيراً في وزارة الخارجية، وتعيين خلفاً له بقمة هرم السلطة المحلية بعدن عبدالعزيز المفلحي، إضافة إلى قرار إعفاء وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء الشيخ هاني بن بريك من منصبه وإحالته للتحقيق بتهمة لا يعلمها إلا من يقف خلف القرار، يلاحظ وبوضوح الصبغة الإخوانية التي طغت على قرارات الرئيس هادي.

 

وعكس الكم الهائل من المواقف الصادرة عن حزب الإصلاح، والمعبرة عن تأييد قرارات الرئيس هادي، وخصوصاً المتعلقة بمحافظ عدن الزُبيدي ووزير الدولة بن بريك، مدى رغبة الإخوان في إزاحة العقبات التي تقف صخرة صلبة أمام طريق تنفيذ أجندتهم السياسية المتمثلة بالسيطرة على عدن.

 

سيناريوهات مرتقبة

وشملت السيناريوهات التي يترقبها الجنوب والجنوبيين، أولاً تراجع الرئيس هادي عن قراراه بإقالة محافظ عدن الزُبيدي، وهو ما سيعزز حق أبناء الجنوب في اتخاذ القرار بالشراكة مع القيادة السياسية والحكومة الشرعية بعيداً عن أي تجاوزات من شأنها مصادرة إرادة وحرية الثورة الجنوبية، وذلك لتحقيق مآرب سياسية تقف خلفها أسماء بارزة محسوبة الشرعية، ويعتبر نقطة تحول فارقة أعادت لملمة وتوحيد وترتيب الصف الجنوبي في مواجهة المؤامرات المحاكة ضده.

 

كما تتضمن السيناريوهات مضي القيادة السياسية والحكومية الشرعية ممثلة بالرئيس هادي، في التمسك بتنفيذ قرار تنصيب المفلحي محافظاً لعدن خلفاً للواء الزُبيدي، وبالتالي يمكن القول بأن الأمر من شأنه قطع حبل الوصل بين الشارع الجنوبي والشرعية وفتح الباب على مصراعيه أمام تصعيد شعبي وثوري جنوبي قد يتحول مع مرور الوقت إلى طوفان يقتلع كل أعداء الجنوب ويفتح صفحة جديدة في تاريخ الجنوب من خلال إعلان تشكيل كياناً جنوبياً يكون بمثابة الحامل السياسي لتحقيق أهداف القضية الجنوبية.

 

وأيضاً من المرجح أنه قد تتجاوز السيناريوهات المرتقبة ما تقدم من العدول أو المضي بتنفيذ قرار محافظ عدن، وهو ما سينكشف جلياً في قادم الأيام، ولكن أمام مختلف الاحتمالات فان حزب الإصلاح يعتبر الخاسر الأكبر نظراً لتعمده خلق العداوة مع الجنوب والجنوبيين الذين تعهدت مواقفهم وردة فعلهم في ظل غليان الساحة الجنوبية بالتصدي لكل المشاريع التي تسعى لإعادة هيمنتها على أرض الجنوب ولكن هذه المرة عبر بوابة الشرعية والتأكيد بأنه لا صوت يعلو فوق صوت الجنوب.

 

اتبعنا على فيسبوك