منذ 17 دقيقه
  وصلت طلائع السيارات القادمة من عدن صباح اليوم الى أبين الحبيبة للمشاركة في احتفالات المجلس الانتقالي الجنوبي الذي حاولت بعض الصحف الصفراء والاقلام الماجورة ان تجر ابين الى انقسام وافشال وصول المجلس الانتقالي لتقبض ثمن ذلك لكن تحدت ابين واهلها المخططات وتجاوزت
منذ 20 دقيقه
  عبرعقود من سنوات الضيق والهوان وجبروت وصلف القوة ، برز من بين حطامات الوطن وجراحاته، برز الأمل، ذلك الامل هو - المجلس الإنتقالي - الذي انضمت إليه نخبة هم فتية آمنوا بالله وبالوطن.   إقرأوا عن قادته وأعضائه وعن من يشكلون قاعدته العريضة من ابناء الوطن . إقراء عنهم ودققوا
منذ 29 دقيقه
  قال محلل سياسي وكاتب صحفي في تعليقه على مهرجان تدشين الجمعية الوطنية بأبين صباح اليوم بمدينة زنجبار أنه وبالنظر الى كل ذلك فان الحضور الحاشد الذي شهدناه في أبين اليوم  يستحق ان يطلق عليه اسم مليونية أبينية تاريخية، لقيمتها ومعناها وللرسالة بالغة الدلالة التي اوصلتها
منذ 40 دقيقه
  علق ناطق المجلس الانتقالي الجنوبي سالم ثابت العولقي على نجاح مهرجان المجلس اليوم في زنجبار . وقال العولقي في منشور له رصده موقع "شبوه برس" على صفحته الخاصة على الفيس بوك : لم نتفاجئ بالحشود الجماهيرية الكبيرة في محافظة أبين والتنظيم الرائع والتأمين المحكم لمديريات
منذ 42 دقيقه
  أكد عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء احمد بن بريك، وقوف المجلس الانتقالي الجنوبي مع ابين وابناءها، مشيداً بما قدمه ابناء ابين من تضحيات من اجل محاربة الارهاب، والانتصار للجنوب في الحرب الاخيرة التي شنتها مليشيات الحوثي والمخلوع صالح. وقال بن  بريك،
اخبار المحافظات

في ذكرى إعلان المخلوع الحرب على الجنوب (27 أبريل) هادي يصدر قرارات كارثية

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الخميس 27 أبريل 2017 10:55 مساءً

 

في توقيت غبي أو مقصود من قبل مدير مكتب الرئيس عبدربه منصور ومستشاريه الشماليين المصادف ليوم 27 أبريل 1994م اليوم الذي أعلن فيه المخلوع علي عبدالله صالح الحرب على الجنوب وتم فيه تدمير اللواء الثالث مدرع الجنوبي في معسكر عمران بقيادة المقبور "حميد القشيبي" وبشراكة حرب من علي محسن الأحمر وحزب الاصلاح اليمني أصدر هادي قرارات أعتبرتها كثير من النخب الجنوبية كارثية (تغيير محافظ عدن الزبيدي) لها ما بعدها وأعتبرت بمثابة دعوة وتأجيج لفتنة جنوبية – جنوبية بإستهدافها لرمز جنوبي كبير هو اللواء عيدروس قاسم الزبيدي محرر الضالع والمقاوم الأشرس الذي واجه قوات الانقلابيين وحرر محافظة الضالع في مايو 2015م وتسلم الأوضاع في محافظة عدن بعد إغتيال المحافظ الشهيد "جعفر محمد سعد الذي قتل بعد شهر من تعيين في عملية تفجير إرهابية وكانت خلايا الشمال القاعدية تحكم شوارع مدينة عدن ولا يمر يوم بدون عدة إغتيالات أو تفجيرات في مدينة أصبحت كل أحيائها مربعات قاعدية وداعشية وتمكن الزبيدي بتضحيات كبيرة من رجاله ورجال شلال سقطوا في عدة تفجيرات أستهدفته ومدير الأمن شلال علي شايع بالقضاء على خلايا الارهاب وتصفيتها من المدينة وتطبيع الأوضاع .

 

وقد تمكنت الشرعية بقيادة هادي وحكومة بن دغر من لي ذراع المحافظ المقال الزبيدي بتعطيل ميزانية المحافظة وأدخال العاصمة عدن في أزمة قطع خدمات الكهرباء والمياه والصحة ووقود الطبخ والسيارات وتشكيل مليشيات مناطقية ومذهبية لزرع الفوضى في عدن وأفشال السلطات المحلية برئاسة الزبيدي .

سياسي جنوبي كبير طلب من "شبوه برس" عدم الاشارة إلى اسمه وصف هذه القرارات الغير مدروسة والإنتقامية بأنها تفتح الباب على مصراعيه على كل الإحتمالات .؟؟

 *- المحرر السياسي لـ شبوه برس –

 

 

اتبعنا على فيسبوك