منذ 8 ساعات و 9 دقائق
  افاد مصدر في السفارة اليمنية بالمانيا ان وزارة الخارجية الالمانية استدعت سفير اليمن  بالمانيا د يحي الشعيبي  وذلك على خلفية منع  نشطاء من عدن لحضور اللقاء الذي دعت له منظمة بيرجهوف الالمانية  بخصوص الامن والقضاء  بالعاصمة عدن والمكلا  ... اللقاء الذي حضرة
منذ 8 ساعات و 14 دقيقه
  جنيف / سويسرا أعلن قبل قليل في مؤتمر دعم خطة الاستجابة الانسانية لدعم اليمن عن تقديم الاتحاد الاوروبي 116 مليون يورو والسعودية 150 مليون دولار والكويت 100 مليون دولار والامارات 100 مليون دولار و50 مليون دولار من المانيا في المؤتمر الذي يشارك فيه د. احمد عبيد بن دغر رئيس الوزراء
منذ 8 ساعات و 17 دقيقه
  افتتح مسئولون إماراتيون من الهلال الأحمر الإماراتي ومحافظ سقطرى سالم السقطري يوم الثلاثاء مدينة زايد السكنية . وقام المسئولون بافتتاح المدينة التي بنيت خلال الأشهر القليلة الماضية بدعم إماراتي وطافوا في أرجائها . وتحدث المحافظ خلال حفل الافتتاح موجها شكره للإخوة في
منذ 8 ساعات و 19 دقيقه
  سيضيع (الأشقاء) في الجمهورية (العربية) اليمنية من وقت أجيالهم وقتا إضافيا كما أضاعوا ما قبله، وسينتهون إلى واقع جديد ظلوا يرفضونه بتعال فارغ. على سبيل التذكير والمثال لا الحصر : - رفضوا وثيقة العهد والاتفاق قبل حرب 94 رغم توقيعهم عليها، بل مزقوها ووصفوها بوثيقة الانفصال. -
منذ 8 ساعات و 22 دقيقه
  وصفت لجنة خريجي النفط الحضارم "مؤتمر حضرموت الجامع" بأنه "النواة التي تنطلق منها كل القرارات و التوصيات التي من شأنها أن تلبي طموحات ابناء حضرموت في إستعادة كامل حقوقهم التي تم سلبها في عهد الأنظمة الظالمة البائدة"  مشيرين إلى أن ما حدث في الـ ٢٢ من ابريل ما هو إلا حدث
اخبار المحافظات

‘‘القباطي‘‘ قائد المجاهدين في عدن يرفع ‘‘علم الوحدة‘‘ متحدياً إرادة الجنوبيين

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الجمعة 21 أبريل 2017 11:17 صباحاً

 

يوماً عن يوم، يكشف العميد «مهران القباطي» قائد اللواء الرابع حماية رئاسية بدار سعد، عن توجهاته  المتعارضة مع إرادة وتوجهات شعب الجنوب ، باستهتاره بالتضحيات الكبيرة التي  قدمها الجنوبيون  في سبيل  استعادة دولتهم وكرامتهم وقرارهم السياسي.  

آخر ما أقدم عليه «القباطي»  كان  قيامه برفع  علم «دولة الوحدة  اليمنية» المغدورة على سارية عالية تتوسط ميدانا فسيحا للعروض العسكرية في قلب المعسكر الخاضع لقيادته  خلال حفل تخرج دفعة عسكرية جديدة تابعة للواء الرابع ضمت 1200 جندي أقيم، الأربعاء، بحضور عدد من القيادات الموالية لـ «حزب التجمع اليمني للإصلاح» وللجنرال الإخواني  «علي  محسن الاحمر».

 

«القباطي»، الذي كان إلى قبل عامين يعمل  في مهنة  البناء و (التبليط )، قبل أن يعيَّن بقرار جمهوري بناء على وساطة  (إخوانية)، خاطب الضباط الجنوبيين اللذين اعترضوا على  رفع العلم قائلا : " إذا أنتم ضحيتم من أجل إنزال هذا العلم، فنحن قدَّمنا التضحيات ومازلنا نقدمها من أجل رفع هذا العلم الذي يمثل هويتنا اليمنية، ونحن مستعدون لأن نقدم آلاف الشهداء لكي نحافظ عليه ليبقى شامخا رغم عن أنوف الواهمين" .  

 

تحدِّي واستطرد، بنبرة تحدٍ قائلاً : "سنرفع العلم اليمني فوق  كل الدوائر الحكومية بعدن، ولن يمنعنا أحد فنحن الدولة، ونحن الرئاسة وإرادتنا هي المنتصرة حتما كما سنرفع صور الشهداء الميامين الذين سقطوا دفاعا عن هذه الراية،  ولن  نخذلهم في مقابل أن نقبل على أنفسنا أن رفع راية غير معترف بها، أو نخلد  شلة من القتلى من الناهبين وقطاع الطرق الذين يدعون أنهم قدموا أرواحهم في سبيل تقسيم الوطن الواحد فلا شهيد إلا من سقط في سبيل الوطن الكبير ودفاعا عن هذه الراية المباركة راية الجمهورية اليمنية". 

 

وعاد العميد «مهران القباطي» البالغ من العمر (34عاما) من جبهة البقع بتوجيهات من اللواء «علي محسن الأحمر» إثر تكليفه بالسيطرة على  «مطار عدن».

غير أن مهمته باءت بالفشل رغم مبادرته بمحاصرة المطار وخطف واعدام اثنين من جنود الأمن العام المكلفين بحمايته في 12 من فبراير 2017م ويقود العميد مهران القباطي المنحدر من مديرية القبيطة بـ «تعز» اللواء الرابع حماية رئاسية الذي يعد واحداً من أكبر ألوية الحماية الرئاسية (الثمانية) التي شكلت من قبل الجنرال «علي محسن  الأحمر» و «حميد الأحمر».  

ألوية الحماية الرئاسية وتشكل ألوية الحماية الرئاسية، التي يتألف معظمها من جهاديين سابقين قاتلوا في (أفغانستان، العراق، سوريا) طوقا أمنياُ يحيط  بالعاصمة «عدن» من كل الاتجاهات.

 

وبحسب معلومات استخبارية مسربة، فقد تستخدم هذه الألوية، التي لا تخضع بشكل كلي للرئيس «عبدربه منصور هادي» لتنفيذ مهمة مستقبلية تتمثل في الانقلاب على الرئيس الشرعي، بهدف إعلان الولاء لنائبه «علي محسن  الأحمر»  وتفذ ثلاثة الجنود اللذين يتبعون العميد «القباطي»، أمس الأول، عملية استفزازية برفعهم «العلم اليمني» على متن سيارة صغيرة كانوا يستقلونها جالت مديرية «المنصورة» من أمام  جولة «الغزل والنسيج» وصولاً إلى «سوق القات» لكنهم جوبهوا بمجاميع من الشباب الجنوبيين الغاضبين اللذين قاموا بتوقيفهم وضربهم بصورة مبرَّحة.

*- شبوه برس – جولدن نيوز

 

 

اتبعنا على فيسبوك