منذ ساعه و 19 دقيقه
  بسم الله الرحمن الرحيم كلمة رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي بمناسبة تدشين القيادة المحلية والجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي بمحافظة أبين. الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين. ها نحن في المجلس الانتقالي الجنوبي،
منذ ساعه و 22 دقيقه
  أقام المجلس الانتقالي الجنوبي اليم السبت مهرجانا جماهيريا حاشدا في مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين رغم اعتراض ورفض الشرعية والسلطة المحلية للمحافظة  ووعيدها بمنع ذلك. ووصل رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي وقيادة المجلس الى المدينة وسط ترحيب جماهير
منذ ساعتان و 41 دقيقه
  اليوم ستثبت محافظة أبين البطلة أصالتها العربية الجنوبية وأنها لن تكون غير محافظة جنوبية الهوى والهوية تعانق كل أبنائها عشاقها القادمين من شرق الجنوب العربي الى غربه بعرقهم وأجسادهم وأرواحهم وحدقات عيونهم وشغاف قلوبهم ليبرهنوا لها أن تضحياتها وبطوﻻتها ومعاناتها
منذ ساعتان و 50 دقيقه
  الازدواحية : قال عفاش يوما انه سيحول عدن الى قرية ..وفي حينها ردد اليدومي ان الاصلاح حزب الرئيس وقت الشدة !! هل من شدة تواجهها عدن في تاريخها اكثر من هذه الشدة ؟    نعم موراد الضرائب معظمها مركزية وليس من صلاحية المحافظ صرف أي مبلغ من موارد الضرائب    استقالة
منذ ساعتان و 52 دقيقه
  كشفت مصادر خاصة للمشهد العربي عن عودة "وائل سيف المعروف بأبي سالم" أمير ولاية عدن بتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب الى عدن قبل أيام  قادما من محافظة تعز.    وبحسب المصدر" أن ابا سالم اجتمع خلال أقل من  24 ساعة من عودته بعدد من القيادات العسكرية والأمنية المحسوبة
اخبار المحافظات

‘‘القباطي‘‘ قائد المجاهدين في عدن يرفع ‘‘علم الوحدة‘‘ متحدياً إرادة الجنوبيين

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - عدن
الجمعة 21 أبريل 2017 11:17 صباحاً

 

يوماً عن يوم، يكشف العميد «مهران القباطي» قائد اللواء الرابع حماية رئاسية بدار سعد، عن توجهاته  المتعارضة مع إرادة وتوجهات شعب الجنوب ، باستهتاره بالتضحيات الكبيرة التي  قدمها الجنوبيون  في سبيل  استعادة دولتهم وكرامتهم وقرارهم السياسي.  

آخر ما أقدم عليه «القباطي»  كان  قيامه برفع  علم «دولة الوحدة  اليمنية» المغدورة على سارية عالية تتوسط ميدانا فسيحا للعروض العسكرية في قلب المعسكر الخاضع لقيادته  خلال حفل تخرج دفعة عسكرية جديدة تابعة للواء الرابع ضمت 1200 جندي أقيم، الأربعاء، بحضور عدد من القيادات الموالية لـ «حزب التجمع اليمني للإصلاح» وللجنرال الإخواني  «علي  محسن الاحمر».

 

«القباطي»، الذي كان إلى قبل عامين يعمل  في مهنة  البناء و (التبليط )، قبل أن يعيَّن بقرار جمهوري بناء على وساطة  (إخوانية)، خاطب الضباط الجنوبيين اللذين اعترضوا على  رفع العلم قائلا : " إذا أنتم ضحيتم من أجل إنزال هذا العلم، فنحن قدَّمنا التضحيات ومازلنا نقدمها من أجل رفع هذا العلم الذي يمثل هويتنا اليمنية، ونحن مستعدون لأن نقدم آلاف الشهداء لكي نحافظ عليه ليبقى شامخا رغم عن أنوف الواهمين" .  

 

تحدِّي واستطرد، بنبرة تحدٍ قائلاً : "سنرفع العلم اليمني فوق  كل الدوائر الحكومية بعدن، ولن يمنعنا أحد فنحن الدولة، ونحن الرئاسة وإرادتنا هي المنتصرة حتما كما سنرفع صور الشهداء الميامين الذين سقطوا دفاعا عن هذه الراية،  ولن  نخذلهم في مقابل أن نقبل على أنفسنا أن رفع راية غير معترف بها، أو نخلد  شلة من القتلى من الناهبين وقطاع الطرق الذين يدعون أنهم قدموا أرواحهم في سبيل تقسيم الوطن الواحد فلا شهيد إلا من سقط في سبيل الوطن الكبير ودفاعا عن هذه الراية المباركة راية الجمهورية اليمنية". 

 

وعاد العميد «مهران القباطي» البالغ من العمر (34عاما) من جبهة البقع بتوجيهات من اللواء «علي محسن الأحمر» إثر تكليفه بالسيطرة على  «مطار عدن».

غير أن مهمته باءت بالفشل رغم مبادرته بمحاصرة المطار وخطف واعدام اثنين من جنود الأمن العام المكلفين بحمايته في 12 من فبراير 2017م ويقود العميد مهران القباطي المنحدر من مديرية القبيطة بـ «تعز» اللواء الرابع حماية رئاسية الذي يعد واحداً من أكبر ألوية الحماية الرئاسية (الثمانية) التي شكلت من قبل الجنرال «علي محسن  الأحمر» و «حميد الأحمر».  

ألوية الحماية الرئاسية وتشكل ألوية الحماية الرئاسية، التي يتألف معظمها من جهاديين سابقين قاتلوا في (أفغانستان، العراق، سوريا) طوقا أمنياُ يحيط  بالعاصمة «عدن» من كل الاتجاهات.

 

وبحسب معلومات استخبارية مسربة، فقد تستخدم هذه الألوية، التي لا تخضع بشكل كلي للرئيس «عبدربه منصور هادي» لتنفيذ مهمة مستقبلية تتمثل في الانقلاب على الرئيس الشرعي، بهدف إعلان الولاء لنائبه «علي محسن  الأحمر»  وتفذ ثلاثة الجنود اللذين يتبعون العميد «القباطي»، أمس الأول، عملية استفزازية برفعهم «العلم اليمني» على متن سيارة صغيرة كانوا يستقلونها جالت مديرية «المنصورة» من أمام  جولة «الغزل والنسيج» وصولاً إلى «سوق القات» لكنهم جوبهوا بمجاميع من الشباب الجنوبيين الغاضبين اللذين قاموا بتوقيفهم وضربهم بصورة مبرَّحة.

*- شبوه برس – جولدن نيوز

 

 

اتبعنا على فيسبوك