منذ 5 دقائق
  كرست قناة الجزيرة حلقتها من برنامج "ما وراء الخبر  لمناقشة خبر تكرم الملك سلمان بإيداع ملياري دولار أمريكي لدى البنك المركزي اليمني حفاظا على العملة اليمنية من الانهيار بعد أن تجاوز سعر الصرف 500 ريال يمني للدولار الأمريكي الواحد وهو ما دفع رئيس الوزراء د. أحمد عبيد بن
منذ 8 دقائق
  أرسل لي أحد الأصدقاء صورة طفلة على قارعة الطريق وهي تبيع اثنين فاين بعشرة، تغالب النوم وهي تكابد الحياة، ونلعن نحن اللصوص ونحن نشاهد مناظر الأطفال وقد نسيوا اللعب وتوجهوا للشوارع والجولات لبيع الفاين والورق للمارة، ومنهم من يمد يده ليتحصل على ريالات قليلة لعلها تسد
منذ 19 دقيقه
  - المجمع الحكومي لمديرية شبام باعتبارها المركز الاداري -العاصمة للمديرية بدأ العمل به في 2007م. وتوقف بعد عام !! - أزيلت مباني المرافق الحكومية كالأشغال والبلدية والتخطيط الحضري والمحكمة وسوق الخضار واللحوم وأقدم مبنى لادارة المعارف -التربية- بمبرر بناء مجمع حكومي .. جميل
منذ 30 دقيقه
  سؤال يطرح نفسه ويتردد على كل شفة ولسان في اليمن المنكوب وغير السعيد بأبنائه ،في الوقت الذي تجتاحه الحروب والمجاعات وتفتك به الأمراض والأوبئة ،ويصارع أقداره بين من يدعون أنهم أبناؤه وهم يتاجرون بآلامه ويهدمون صروحه وبنيانه، حتى أصبحت مدنه أطلالا وقراه خرابا يبابا
منذ 6 ساعات و 22 دقيقه
مسجد عقيل التأسيس وهو أيضاً من المساجد القديمة في مدينة حبان , وهو منسوب الى الشيخ عقيل بن الاسود جد المشائخ ال با حاج ولا يعلم على وجه التحديد متى تم تأسيسه غير ان من المتوقع ان يعود تأسيسه الى ما قبل بضع مئآت من السنين , لان زمن الشيخ عقيل زمن قديم على ما يقال . وهو يقع في طرف
اخبار المحافظات

الدكتور الجريري : عقد المؤتمر الجامع سحب للبساط من تحت أقدام فروع الأحزاب اليمنية

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - خاص - المكلا
الجمعة 21 أبريل 2017 09:38 صباحاً

 

قال الأكاديمي والسياسي الحضرمي الدكتور سعيد سالم الجريري أن من الأهمية بمكان أن يخرج المؤتمر بمرجعية ( لا سلطة طبعا) يكون القرار فيها جماعيا ولا ينفرد به فرد أو جماعة، ما يعني سحب البساط من تحت أقدام فروع الأحزاب اليمنية أو أي جهة تقاول على ادعاء تمثيل حضرموت مرجعيا في الداخل او الخارج، وتعمل على تزييف الإرادة الشعبية، وتأبيد تبعيتها، وهذا في حد ذاته، لو حدث، سيكون خطوة في الاتجاه الصحيح.

 

جاء ذلك في موضوع كتبه الدكتور الجريري إطلع عليه موقع "شبوه برس" ويعيد نشره :

 

آثرت عدم الخوض في الاختلاف المحتدم حول "مؤتمر حضرموت الجامع" لأسباب عديدة. ولكن إجابة على تساؤلات تصلني لمعرفة رأيي في ما يحدث، أود القول:

إن المبدأ الأساس أن ما يوحد مقدم على ما يفرق ويشتت، ومن حيث المبدأ فالمؤتمر محطة التقاء على ما يجمع ولا يفرق، أو هكذا ينبغي له أن يكون. ومع كل ما يمكن أن يقال عن طبيعة الأداء وآلياته - في هذا الظرف غير المثالي على أية حال - أجد موقفي محددا بطبيعة الإجابة العملية على التساؤلات الجوهرية الآتية:

1- هل هناك ما يدل على أن هذا المؤتمر ذاهب إلى إعادة موضعة "الاحتلال اليمني" مثلا؟

2- هل يتجه المؤتمر إلى اعتماد مخرجات حوار صنعاء الوطني الذي لم تكن حضرموت ممثلة فيه لا بالانتخاب ولا بالتفويض وإنما ذهب إليه من ذهب ممثلا لأحزاب صنعاء أو متقرصا على بطنه، أو لقناعة شخصية بجدوى المشاركة وفق اجتهاد شخصي غير ملزم؟

3- هل يتبنى هذا المؤتمر "زقل" حضرموت في أقرب أو أبعد(مكب) سياسي ضدا على إرادتها الشعبية الانعتاقية؟

إن كان المؤتمر دربا جديدا لإعادة إنتاج اليمننة السياسية بأي شكل من الأشكال، فأنا أول معارضيه، وإن كان خالعا تلك اليمننة السياسية فهو المؤتمر المرتجى الذي طال انتظاره.

 

ليس في ميثاق الشرف الذي أعلن دليل على أي اتجاه نحو إعادة يمننة حضرموت سياسيا، ولم يشر أحد إلى أن المؤتمر ينعقد لإقرار شيء من ذلك. كل ما يقال هو وجهات نظر  طبيعية عن التمثيل و أهمية عدم الإقصاء، لئلا يكون المؤتمر مؤتمر جماعة أو فئة أو شلة أو منطقة أو اتجاه ما. فهل هو كذلك في الواقع؟.

طبيعي جدا أن يكون لكل منا ملاحظات معينة، وشخصيا لدي ملاحظات عديدة كما هي لدى الآخرين - لكن هذا واقعنا على الأرض، بكل علاته وعاهاته وسلبياته وإيجابياته ومزاياه وطاقاته الكامنة أيضا. وعلى ذلك لنفترض جدلا أننا أخذنا هؤلاء المشاركين والذاهبين إلى المشاركة و رميناهم في بحر العرب، فمن أين لنا بحضارمة آخرين على الأرض لا يقول فيهم الآخرون ما يقوله الآخرون في الآخرين الذين لن يعدموا ما سيقولونه في آخرين غيرهم لديهم ما يقال عن آخرين لا منتهى لآخريتهم حتى تنتقل حضرموت والكون كله إلى العالم الآخر؟.

هذا من جهة ومن جهة أخرى فحتى موضوع المرجعية الذي يدور حوله لغط شديد، فما تضمنه ميثاق الشرف يقول بأن (المؤتمر) هو المرجعية لا (الهيئة الحالية)، ولا رئيسها، وما سيقره المؤتمر - الذي لم يعقد بعد - هو الذي سيكون ملزما بما فيه ميثاق الشرف إن تم اعتماده وثيقة في المؤتمر ، فالمؤتمر أعلى سلطة منذ انعقاد جلسته الأولى، ولا يعلى عليه.

وفي السياق ذاته فإن المؤتمر وسيلة تهيئ حضرموت لأي طاولة قادمة، وفق متغيرات ما بعد الحرب وليس عودة إلى مخرجات حوار لم تقبل بها أطرافه فاحتربت، بحيث لا تؤخذ حضرموت غفلة أو سكتة، أو تزيف إرادتها فروع الأحزاب اليمنية وملحقاتها التي انتهى زمنها الافتراضي، مستغلة عدم جهوزية حضرموت أو بقاءها ( بلا صالي)!.

فضلا عن أن من الأهمية بمكان أن يخرج المؤتمر بمرجعية ( لا سلطة طبعا) يكون القرار فيها جماعيا ولا ينفرد به فرد أو جماعة، ما يعني سحب البساط من تحت أقدام فروع الأحزاب اليمنية أو أي جهة تقاول على ادعاء تمثيل حضرموت مرجعيا في الداخل او الخارج، وتعمل على تزييف الإرادة الشعبية، وتأبيد تبعيتها، وهذا في حد ذاته، لو حدث، سيكون خطوة في الاتجاه الصحيح.

وعطفا على ما تمت الإشارة إليه أظن أن ما زال في الوقت متسع للنظر الموضوعي، بعيدا عن تضخيم الذات فردية كانت أم جمعية، غير أن هذا لا يعني بالضرورة أن يمشي الناس (على العمياني) كما يقال، لكن ليس بهذه الحالة الاصطراعية المؤسفة (يا باري يا بارك) التي يسعر نيرانها المستفيدون من بقاء حضرموت بلا مرجعية على الأرض. ولذا فأي جهة تريد اختطاف حضرموت ضدا على إرادتها الشعبية، كائنة من كانت، لا يمكن أن تعطى وجها، فالدماء والجراح والسجون والمآسي والظلم التاريخي اللامعقول في سبيل الحرية والكرامة والسيادة، ليس عبثا كي ينسى في أول منحنى، وكل ذلك لا مجال معه لأي مناورة غير محسوبة النتائج، أو أي اصطفافات تستعيد شروط ما قبل الحرب، و ليس ما بعد التحرير  والاصطفاف ضد إعادة الاحتلال - بواجهته الحوثية أو غيرها - الذي يمثل ذراعا للنفوذ السياسي الإيراني بخلفيته المذهبية في المنطقة.

 

 

اتبعنا على فيسبوك