منذ 3 دقائق
  قال سياسي جنوبي أن قوات الشرعية في مأرب لا تأتمر بأمر الرئيس هادي من اليوم الأول للحرب و قلنا هذا قبل عامين أنهم لن يتوجهوا لقتال الحوثي والمخلوع في صنعاء وليسوا مستعدين لذلك لأنهم لن يقاتلوا شركاء نفوذهم في صنعاء .   وقال الأكاديمي والباحث السياسي " د حسين لقور بن
منذ 25 دقيقه
  لم نكن منجمين او ضاربين الودع او تتملكنا رغبة في نفاق "ليس ولله الحمد من سلوكنا" عندما كنت اطالب بعدم التعرض للرئيس هادي  بالهجوم مع ضرورة التمسك برفض مشروع الاتحادية ونقد الشرعية  دون رئيسها وأنما ادراكا واستيعابا للظروف المحيطة بالرئيس هادي وهي في غاية التعقيد
منذ 32 دقيقه
  في نهاية العام ٢٠١٤ ، قرر الرجل المحكوم عليه بالاعدام ان يتحدى كل المصاعب الامنية ليزور ثاني اكبر محافظات الجنوب.. حينها كان وصول عيدروس الزبيدي الى عتق اشبه بالمعجزة ، وبكثير من الكتمان استطاع قائد المقاومة الجنوبية ان يلتقي بوجاهات ومناضلي المحافظة الساحرة الى عدد من
منذ 40 دقيقه
  دعا الشيخ حمود سعيد المخلافي رئيس المجلس الأعلى للمقاومة بتعز الآلاف من منتسبي الجيش الوطني من أبناء الجند "تعز وإب" للإنسحاب من جبهات مأرب والجوف ونهم وميدي وحرض والعودة إلى تعز لوقف جرائم الحوثيين بحق أبناء المحافظة والبدء بمعركة تحرير الاقليم.   وقال المخلافي في
منذ 47 دقيقه
  وصل إلى مدينة عتق في ساعة مبكرة من صباح اليوم اللواء عيدروس قاسم الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي يرافقه أعضاء المجلس الشيخ أحمد حامد لملس والأستاذ سالم ثابت العولقي لإفتتاح المقر الرئيسي للمجلس الإنتقالي في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوه قادمين من مدينة عزان
مقالات
الجمعة 17 فبراير 2017 08:20 مساءً

لا يزال الأسد هادئا في عدن

أحمد مصعبين
مقالات أخرى للكاتب

 

لا اتذكر اين قرأت ان هناك نوعا من الاسود يضل معظم الوقت هادئا يراقب...وعندما يرى فريسته ينهض ويتحرك بحذر ثم ينطلق مثل السهم بسرعة فائقة نحو فريسته...

 

شعب الجنوب يشبه هذا النوع من الاسود فقد ضل ما يقارب الربع قرن صابرا مراقبا ثم انطلق بحراكه السلمي مطيحا بجبروت وصلف الشمال كله ولم تأتي الحرب الاخيرة الا وهو في اوج قوته وثورته وعنفوانه فاطاح بالغزاة وطردهم من ارض الجنوب.

 

محاولة حزب الاصلاح اليمني التكفيري بتطبيق نظرية ( الصدمة ) ضد شعب الجنوب في احداث المطار اثبتت مجددا على صحوة وتحفز الجنوبيين.

 

استغل حزب الاصلاح بعسكره وسياسييه (طيبة) الرئيس هادي وحافظوا على بعض مليشياتهم في عدن بعد ان نجح شعب الجنوب بقيادة البطل شلال من تصفية معظم ارصدتهم الارهابية في عدن ولحج وابين.

 

هذه المرة دفع الاصلاح بجزء من مليشياته التي تسترت بغطاء مشاركتهم في الحرب ضد الروافض ( حسب تعبيرهم)، دفع بهم للانخراط ضمن قوام الالوية الرئاسية وسط استغراب الجميع بما فيهم التحالف من التعاطف الغريب من قبل هادي مع الاصلاح..

 

على غرار نهجه الواضع في تعيين العديد من الرموز الاصلاحية في السلطة الشرعية وكذا تسليم الاعلام الشرعي كله للحزب المعادي لكل ماهو جنويي.

ولا ندري هنا هل هادي قد صدق بعض المثقفين والسياسيين المناصرين له بوصفة الرجل الذي استطاع تفتيت التحالف الشمالي عسكريا وسياسيا

ظن الاصلاح انه بمحاولة توجية الضربة ( الصدمة) لشعب الجنوب سوف يتمكن من السيطرة على عدن وبالتالي السيطرة على كل الجنوب واغفل كما اغفل قبله عفاش ومن بعده الحوثي اغفلوا واخطأوا في تقدير قدرات الاسد الجنوبي.

 

لم تكن الامارات وحدها افشلت المؤامرة،بل كان الجنوب كله يقضا، وتحرك ابطاله بكل حنكة سياسية وبطولة للقضاء على المحاولة...موقف واحد اثار ترحيب وتقدير شعب الجنوب هو تصدي شلال وعيدروس لمحاولة الانزلاق في مواجهات اراد البعض اضفاء صبغة الصراع المناطقي عليها.

 

ما افرزته احداث المطار من نتائج كانت جميعها تصب في صالح الجنوب لعل اهمها كشف بعض المليشيات عن عورتهم وتوجهاتهم السياسية..

الامر الذي سوف يمكن رموز الجنوب المؤسسية من التعامل معها بتفكييها وتشتيتها وشل فعاليتها ووضعها في دائرة المراقبة وتحت المجهر لا سيما بعد ان اثبتت احداث المطار وما جرى في رحلة ( البقع)..

 ان الابن الشرعي هو الوحيد الذي يتحرك بغريزتة لستر عورة امه.

 

الا تتعظون

 

اتبعنا على فيسبوك