منذ 7 ساعات و 30 دقيقه
  كل القوى النافذة في الشمال مؤتمر عفاش والاصلاح والحوثي يعادون #الامارات ليس حباً في الجنوب ولا دفاعاً عن حقوق الانسان مثل ما يدعون، على الاطلاق لم تنتهك حرمات الجنوب الا اثناء احتلالهم له نهب وسلب وتهميش واقصاء وقتل وموت وحصار وتجويع ومعتقلات جماعية وجماعات مسلحة
منذ 7 ساعات و 33 دقيقه
  قال العميد "منير اليافعي أبو اليمامة"  قائد اللواء الأول دعم وإسناد أنه تسلم مرتكبي جريمة اغتيال الشهيد حسين قماطة مدير أمن رصد. وأكد ان اتفاق جرى برعاية قوات التحالف العربي، وحضور أولياء الدم وممثلي عن أمن عدن، أفضى الى تسليم من قاموا بمداهمة فندق العمدة واغتيال
منذ 7 ساعات و 35 دقيقه
  ليس في رفع هذه الصورة بالذات في ميدان الاحتفال الذي يزمع المؤتمر الشعبي العام إقامته بالذكرى ال 35 لتأسيسه، ما يثير العجب أو الاستغراب؛ فهي - بعيداً عن كونها تحمل رسالتين رئيستين خارجية وداخلية - تلخص حقيقة النهاية التي يتفانى جنوبيو المؤتمر إياه ولصوصه بزعامة عبدربه وبن
منذ 7 ساعات و 36 دقيقه
  بداية ، تعالوا معي لنقف سريعا على مدى النجاح الذي حققه الاحتلال اليمني سلطة ومعارضة وقوى نفوذ على السواء في شق الصف الجنوبي وتفريخ الحراك السلمي إلى مكونات "كنا آنذاك في غنى عنها" بغية إضعاف الصوت الجنوبي وعدم الخروج بقيادة موحدة من شأنها تحريك ملف الجنوب وإقناع العالم
منذ 13 ساعه و 13 دقيقه
  ✴أشاد مدير عام ميناء الوديعة البري الشيخ "مطلق مبارك يسلم الصيعري" بجهود فريق متطوعي جمعية الهلال الاحمر بحضرموت بما يقدمونه من جهد في عملية الاسعاف لحجاج بيت الله لهذا العام 1438هـ للحالات المرضية وتقديم لهم الاسعافات الاولية إضافة الى عملية التوعية للحجاج وكذا
اخبار المحافظات

دراسة أميركية : ‘‘الإخوان‘‘ معمل تفريخ لقيادات الإرهاب حول العالم

المزيد
كاريكاتير
شبوه برس - متابعات - القاهرة
الجمعة 17 فبراير 2017 07:17 مساءً

 

وصفت دراسة صادرة عن معهد جيتسون الأميركي للأبحاث، جماعة الإخوان بأنها منبع الإرهاب، ويأتي ذلك بالتزامن مع مساعي الإدارة الأميركية الجديدة لإدراج الجماعة ضمن قائمة المنظمات الإرهابية داخل الولايات المتحدة الأميركية. وأشارت الدراسة المنشورة على الموقع الإلكتروني للمركز، إلى أن جماعة الإخوان أصدرت في يناير 2015 بيانًا رسميًا دعت فيه أنصارها للاستعداد ل»الجهاد»، في إشارة إلى ما يسمى ب»نداء الكنانة» الذي وقع عليه حتى الآن 159 من الدعاة المحسوبين على الإخوان، و10 هيئات تابعة للجماعة، وتضمن تحريضًا واضحًا على العنف، واستهداف عدد من فئات المجتمع.

 

وأوضحت الدراسة أن أغلب القادة المؤسسين لتنظيم القاعدة نشؤوا في صفوف جماعة الإخوان، حيث ذكرت أن أسامة بن لادن تم تجنيده لصالح جماعة الإخوان خلال فترة شبابه، كما أشارت إلى أن أيمن الظواهري، الزعيم الحالي للتنظيم، انضم لجماعة الإخوان عندما كان عمره 14 عامًا، وبعدها أسس تنظيم الجهاد المصري. وأكدت الدراسة أن رفض تصنيف جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية داخل الولايات الأميركية سيعد خطأ خطيرًا سيصب في صالح الجماعة، وسيكشف للعالم مدى سذاجة الغرب.

وأضافت الدراسة أن جماعة الإخوان تؤمن بما كانت تؤمن به دوما وهو إقامة الخلافة، وتطبيق الشريعة الإسلامية عن طريق العنف.

كما انتقدت الدراسة افتتاحية «نيويورك تايمز» التي عارضت تصنيف جماعة الإخوان كمنظمة إرهابية في أميركا، كما اتهمت جماعة الإخوان بأنها سوقت روايات للاستهلاك في الغرب وصدقها مسؤولون بارزون في الإدارات الأميركية حول إنها منظمة علمانية إلى حد كبير وعلى خلاف مع القاعدة، لكن الدراسة استشهدت في المقابل بكتابات حسن البنا التي قالت إنه جعل «العنف الجهادي» نقطة الارتكاز لحركته.

 

وأكدت الدراسة أن جماعة الإخوان أسست جماعة إرهابية أخرى، وهي «الجماعة الإسلامية»، واعتبرت أن الإخوان اتبعت استراتيجية ذكية عبر تأسيس جماعة «إرهابية» جديدة خلال فترة السبعينيات، وهو ما أتاح لها تحسين صورتها كمنظمة سلمية، بينما تركت «الأعمال القذرة» للجماعة المشار إليها (الجماعة الإسلامية). وأشارت الدراسة إلى أن الجماعة الإسلامية استخدمت كتابات سيد قطب كأساس أيديولوجي لها، كما لفتت إلى أن عمر عبد الرحمن المسجون حاليًا في الولايات المتحدة الأميركية بتهمة التخطيط للهجوم على مركز التجارة العالمي في 1993 هو الأب الروحي للجماعة الإسلامية.

 

اتبعنا على فيسبوك